الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » المحكمة الدولية لجرائم الحرب تبرئ جيش قادة تحرير كوسوفا من جميع التهم

المحكمة الدولية لجرائم الحرب تبرئ جيش قادة تحرير كوسوفا من جميع التهم

رأت المحكمة الدولية لجرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة كلا من “راموش حراديناي” (رئيس وزراء سابق) و”لاهي إبراهيماي”، و”إدريس بالاي” قادة من قيادة جيش تحرير كوسوفا، وبرأتهم من جميع التهم الموجهة إليهم.

وتلا قرار المحكمة القاضي “باكوني يوستيكو مولوتو”، وهذه المحاكمة هي إعادة للمحاكمة الأولى التي برأتهم من التهم لكن بطلب المدعي تم إعادة محاكمتهم في بعض نقاط التهمة السابقة.وبدأت الإعادة في عام 2010م ضد قائد الجيش “راموش حاراديناي” الذي كان قائدا للقوات في منطقة “دوكاجين” الكوسوفية، والاثنان من شركائه في الحرب.

وشملت التهمة: تهمة بالتعذيب، الاضطهاد، والقتل للمساجين المعتقلين خلال الحرب “إلا أن هذه التهم لم تثبت”.تعتبر هذه التبرئة نصرا آخر لعدالة حرب جيش تحرير” كوسوفا” حيث لم تتم إدانة أي قائد من جيش تحرير بارتكابه جرائم حرب.واجتمع المئات في الساحة الرئيسية في العاصمة “بريشتينا” متابعين أجواء المحكمة رغم الجو الممطر، وفور إعلان المحكمة تبرئة المتهمين انطلقت الفرحة العارمة في العامة بإطلاق الألعاب النارية. حيث عمت الفرحة الكبيرة للمواطنين.وأضيفت هذه الفرحة إلى الاحتفالات التي يعيشها الشعب الألباني بمناسبة الاستقلال 100 عام لدولة الأم في “ألبانيا”.ويتوقع عودة الأبطال خلال ساعات بعد إنهاء الإجراءات اللازمة من المحكمة حيث سينظم لهم استقبال كبير في مطار “بريشتينا” الدولي وفي العاصمة الكوسوفية.

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*