السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » حملات بوذية ضد المسلمين في سريلانكا

حملات بوذية ضد المسلمين في سريلانكا

تنتشر هذه الأيام حملات بوذية من هتافات وشعارات ضد المسلمين من قِبَل الأغلبية البوذية في “سريلانكا”، وقد بدأت هذه الحملات من مدينة “بادولا” بمحافظة “أووا” في أواخر أغسطس الماضي، وسرعان ما انتشرت ولا تزال تستمر في جميع أنحاء “سريلانكا” مثل “جامبلا”، و”كاندي” وغيرها؛ حيث يعيش المسلمون فيها مع البوذيين بهدوء وسلام.

وهذه الحملات عبارة عن نشرات ولافتات ومظاهرات وملصقات جدارية وغيرها… تدعو الأغلبية البوذية إلى عدم الشراء من محلات المسلمين، وعدم بيع الأراضي والممتلكات لهم، وعدم العمل لديهم، مع تصويرهم إرهابيين وطغاة وقساة القلوب، وتهديد البوذيين بسيطرتهم على “سريلانكا” بسبب تزايدهم يومًا بعد يوم، وغيرها مما يسيء إلى الإسلام والمسلمين، والذي يدعو إلى العنف والتطرف في البلاد، كما تنشر هذه الحملات أيضًا عن طريق الرسائل القصيرة.

هذا وتقوم بعض وسائل الإعلام البوذية المتطرفة بمساعدة القائمين على هذه، كما يعمل أكثر من 15 موقعًا بوذيًّا ضد المسلمين، ويترأس البوذيون هذه الحملات وبالأخص حركة “بودوبالاسينا”.

ويتهم البعض الحكومة بالوقوف مع هذه الحملات وراء الستار، وذلك لالتزامها الصمت تجاهها، وعدم اتخاذها أي مبادرة لكبحها، كما أن الأحزاب الإسلامية لم تتمكن من الضغط على الحكومة لكبحها.

ويشيد المسلمون بما تقوم به “جمعية علماء سريلانكا” والمجمع الإسلامي السريلانكي من عقد مفاوضات مع أحزاب الأغلبية السياسية في حل هذه القضية، إلا أنها لم تتوصل إلى إجراءات فعّالة ضدها، إلا مطالبة المسلمين بالتزام الصبر، والتعامل مع الأمر بذكاء.

ويزعم المسلمون على نطاق واسع أن الحكومة والأحزاب الإسلامية والوزراء وأعضاء البرلمان المسلمين لم يراعوا مسؤولياتهم بشكل صحيح فيما يتعلق بالمؤامرات المخطط لها ضد المسلمين.

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*