الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » مسجد روما بإيطاليا من أكبرالمساجد الأوروبية على الإطلاق

مسجد روما بإيطاليا من أكبرالمساجد الأوروبية على الإطلاق

يقع مسجد روما الكبير في الجزء الشمالي من المدينة، بمنطقة البريولي، وهو يشكل أكبر مسجد في أوروبا، مساحته تزيد على 30 ألف متر مربع تستوعب آلاف من المصلين، ويضم المسجد المركز الثقافي الإسلامي في إيطاليا، إضافة إلى أنه نقطة تجمعية ومرجعية في المجال الديني، حيث يضم أيضا خدمات ثقافية واجتماعية متصلة بطرق مختلفة مع العقيدة الإسلامية، مثل إقامة الاحتفالات والزواج، والجنازة وتأويل (Exegesis)، ومؤتمرات، وما شابه ذلك.

وفيما يتعلق بتكلفة بناء المسجد، قامت المملكة العربية السعودية بتمويل بناء ذلك المسجد حتى ارتفعت تكلفة بناؤه في البداية إلى أكثر من 60 مليار ليرة إيطالية، نحو 40 مليون دولار أمريكي، إلا أن المملكة توقفت عن الدفع لأسباب..!! ليتولى ملك المغرب الحسن الثاني مسألة التمويل ويقوم بدفع 30 مليار ليرة، نحو 20 مليون دولار أمريكي، لكن بشرط أن تمتنع الشركات الإيطالية عن العمل، والذي سيقوم به شركات مغربية، نحو 300 عامل قاموا بأعمال الديكور الداخلي، والذي نُفذ على نمط مسجد الدار البيضاء، وتطلّب بناء المسجد مدة تزيد عن عقدين من الزمان وشارك في بنائه وتصميمه عدد من المعماريين من أمثال: بورتوغيزي وفيتوريو جيليوتي وسامي الموسوي.

تم وضع حجر الأساس للمسجد الكبير بروما عام 1984، بحضور رئيس الجمهورية الإيطالي آنذاك، ساندرو بيرتيني، إلا أن افتتاحه كان في 21 يونيو 1995، وتكمن جمالية البناء المعماري للمشروع في المزج بين الحضارة الإسلامية والحضارة الرومانية، وقد استعمل بورتوقيزي الأقواس والعامود، ونجد الربط الهندسي الجميل بين المسجد والممرات المؤدية له في استخدامه لهذه العناصر والربط بينها، كما أن الشكل الجمالي والإبداعي الجديد الذي نلاحظة في تصميم الجامع هي الأعمدة الجميلة ذات الأربع أذرع، وهي مستوحاة من العمارة الإسلامية، وكذلك القبة الرئيسة للجامع تتناسق مع القبب الجانبية وخارج المسجد تجد العديد من الباعة المتجولين، يبيعون المأكولات والسلع والبضائع العربية، وتجد هذه السلع إقبالا كبيرا خاصة في شهر رمضان المبارك، وفي صلاة العيد تقام الصلاة على ثلاثة فترات لكثرة عدد المصلين، حيث يمتلئ الجامع.

ينقسم مركز المسجد الذي تبلغ مساحته 13.800 متر مربع، إلى كتلتين: الأولى عبارة عن قاعة صلاة مستطيلة الشكل ضلعه الأكبر موجه باتجاه القبلة، أما الثانية فتضم بقية خدمات المركز، توجد ومرافق الوضوء تحت قاعة الصلاة.

هناك قناة مائية ممتدة على طول ضلع الكتلة الثانية وتصل هذه القناة بين بركتين: إحداهما في الجهة الشمالية والأخرى في محور المركز، والمنارة واقعة بين الكتلتين باتجاه جنوب غرب قاعة الصلاة.

أما عن قاعة الصلاة فتضم باتجاه متعامد مع القبلة طابقين عرضهما يساوي عرض القاعة، وذلك مخصص للنساء المصليات، أما طوله فيساوي ربع طول القاعة الأساسية.

والكتلة الثانية من المسجد تضم ثلاثة طوابق وطابقا علويا يحتله عدد من الأروقة على شكل صفوف متراصة تشكل صحن المركز.

أما عن الطوابق التي تحتل أسفل تلك الأروقة، فقد تم تقسيمها إلى أربعة أجنحة تضم الصفوف والمنامات والمكاتب وقاعة صلاة صغيرة ومخزن ومكتبة ومنامة الإمام. ويضم المركز أيضا خدمات طبية عالية وأطباء متطوعين.

الشكل العام للمسجد يتبع نفس الشكل التقليدي للمساجد، قاعة الصلاة مغطاة بقبة مركزية ضخمة محاطة بـ 16 قبة أصغر حجما وعددا من الأعمدة تشكل مساحات رمزية للرواق كل عمود يشبه الرزمة، ويضم أربعة أعمدة تتفرع تلك الأعمدة في الجزء العلوي للعمود الأصلي وتنحني خارجيا مشكلة أربعة فروع منحنية إلى الأعلى كأغصان الشجر. وهذه الأعمدة تشكل العناصر الخارجية والداخلية المميزة للمسجد. يدخل الضوء الطبيعي للقاعة من سلسلة من الفتحات الموجودة في القبة.

ويتمتع المسجد الكبير بروما بالعديد من المناظر الطبيعية، حيث توجد بركة علوية تسقط كشلال في قناة البركة السفلية التي تليها، وهناك نافورة ماء مركزية محاطة ب 16 نافورة صغيرة، رتبت كلها لتعكس ترتيب القباب التي تغطي سقف قاعة الصلاة.

وللمسجد الكبير بروما دور اجتماعي لا يمكن إغفاله، حيث لعب المسجد دور مهم في توحيد المسلمين المقيمين في إيطاليا وفي بناء حوارات بناءة بين المسلمين والمسيحين، وهذا نتيجة كثافة الأعمال الاجتماعية والثقافية والخدمات التي يقدمها المركز لدعم المسلمين والمجتمع المحيط حتى أصبح ذلك المركز الجامع من أهم المباني الدينية الفريدة في إيطاليا هذه الأيام.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*