الأحد , 11 ديسمبر 2016

"الرد على الكراهية" في أمريكا

ردًّا على حملة الإعلانات المسيئة للمسلمين بـ”نيويورك”، والتي تقوم عليها العناصر اليمينة المناهضة للإسلام والمسلمين – قام “أكيفا فريدلين” (البالغ من العمر 30 عامًا) بتدشين حملة “الرد على الكراهية”، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي للدفاع عن حملات تشويه المسلمين.

فقد أعرب “فريدلين” عن صدمته بتلك الحملات الإعلانية المنتشرة بـ”نيويرك”، والتي تصف المسلمين بالصفات السلبية؛ حيث دعا لجمع تبرعات لشراء حق وضع إعلانات في 10 محطات أنفاق لوضع إعلانات متضادة للإعلانات المسيئة للمسلمين، وأشار في تصريحات لشبكة “تايم” إلى أنه بالرغم من أن المدينة شهدت العديد من الصراعات تاريخيًّا، فإن الجميع يسعى للتعامل بصورة أفضل .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*