الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » السعودية لبنى الأنصاري تقدم الإسلام بسماحته في أمريكا

السعودية لبنى الأنصاري تقدم الإسلام بسماحته في أمريكا

يرى الكاتب الصحفي علي سعد الموسى أن فوز المبتعثة السعودية، لبنى الأنصاري، بجائزة الزعيم الأمريكي، مارتن لوثر كنج، للتعايش السلمي، أكبر تسويق للإسلام، في مقابل تشويه الدين الذي تسبب به تنظيم “القاعدة” وأتباعه، فقد حصلت الأنصاري على الجائزة لدورها المجتمعي في شرح عدالة الإسلام والتنوير بحقوق الإنسان في هذا الدين الخالد، وفي مقاله “لبنى الأنصاري: الإسلام كفكرة تسويق” بصحيفة “الوطن” يقول الكاتب: “بكل الدهشة، بعد شراسة المنافسة، تفوز الطالبة السعودية المبتعثة، لبنى الأنصاري، بجائزة الزعيم الأمريكي، مارتن لوثر كنج، للتعايش السلمي، فيما أعتبرها بشكل شخصي، أرفع الجوائز التي يحصدها (سعودي) في تاريخ الابتعاث الذي يمتد اليوم للعقد الرابع من الزمن.. على برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث، تدرس (لبنى) الهندسة الكيميائية في جامعة آلاباما: ولاية شرارة حركة الحقوق والمساواة وموطن الأمريكية السمراء التي كانت أول من يتحدى قوانين التمييز العنصري. وفي التبرير (فازت لبنى الأنصاري لدورها المجتمعي في شرح عدالة الإسلام والتنوير بحقوق الإنسان في هذا الدين الخالد). 

وأنا اليوم لا أكتب في مناهضة الذين يملؤون مسابر (اليوتيوب) بمثالب الابتعاث وخطورته لأن هؤلاء من حيث لا يدرون هم أعداء نهضة الأمة ومعول الهدم لمستقبلها لأن هؤلاء يسكتون عن آلاف السلوكيات الخاطئة لعشرة ملايين سعودي يذهبون سياحة في فجاج الأرض، ويركزون على بضع عشرات من آلاف المبتعثين، متناسين بالعمد، أنهم كل صباح في أرقى الجامعات وأعقد الفصول والمعامل”، ويعلق الكاتب قائلاً: “مثلما تبرهن لبنى الأنصاري أن هذا الدين العظيم هو المثال والسلوك والقدوة، مثلما تبرهن أيضا أن نشره وانتشاره ليس إلا (فكرة تسويقية) بمعايير العصر، تماما مثلما ابتدأ رسالة هائلة ربانية للأخلاق والمساواة والحرية. 

أكبر دولة إسلامية في تاريخ خريطة الإسلام اليوم دخلت إليه بفضل المثال والتسامح والقدوة، وجاؤوا إليه أفواجا دون غزوة أو سيف أو قطرة دم واحدة. 

وعلى النقيض، تتمزق أصغر دولة إسلامية في عالم اليوم بفضل الشحن المذهبي ولغة التكفير رغم أنها تعيش على خاصرة المنشأ وجوار ومكان البعثة. ومن المؤسف، بكل صراحة، أن يكون أيمن الظواهري، في عالمنا أكثر شعبية وجماهيرية من الأمريكي المسلم الأصيل، جمال زرابوزو، يوم كنت في (كلورادو) أستمع لخطبه وأطلب فتاواه وأشاهد في الأسبوع الواحد من يستجيب لدعوته للدخول في هذا الدين العظيم وكل سلاحه هو الفقر مع الحجة والابتسامة. وبالتقريب، يؤسفني أن (أم الإرهاب) المحلي أكثر شعبية من لبنى الأنصاري، رغم أن الأولى في السجن اليوم والأخيرة تدرس هندسة الكيمياء في المعمل”، وينهي الكاتب قائلا ” نحن أكثر أمة تقرأ في كتب التاريخ وأكثر أمة تسرد هذه القصص ولكننا آخر أمة في قياسات العبرة والتأمل، شكرا لبنى الأنصاري”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*