السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » اتهام جامعة بلندن "بممارسات عنصرية" بعد إغلاق حجرة لصلاة الجمعة

اتهام جامعة بلندن "بممارسات عنصرية" بعد إغلاق حجرة لصلاة الجمعة

إسلام لاتينا- ذكرت “بي بي سي” أن مجموعة من الطلبة المسلمين اتهمت جامعة “سيتي يونيفرسيتي” في لندن باتباع ممارسات عنصرية بعد قيامها بإغلاق إحدى الغرف التي يؤدون فيها صلاة الجمعة.

وشكل عدد من الطلاب مجموعة تطالب الجامعة بالعدول عن قرارها، وأطلقوا عليها اسم “أصوات مسلمة في الحرم الجامعي”.

وأكدت المجموعة أنه يتم استهدافها بطريقة غير منصفة.

أما جامعة “سيتي يونيفرسيتي” فقالت إن الطلبة قد رفضوا طلب إدارة الجامعة بأن يقدموا محتوى تلك الخطب للوقوف على كونها مناسبة للتقديم أم لا.

وقال الشيخ واصف، الذي يقود تلك المجموعة: “نشعر بأنه تجري معاملتنا بطريقة غير عادلة، فكل الخطب التي نقدمها مفتوحة، ونحن نرحب بالجميع سواء أكانوا من الطلبة أم من هيئة التدريس”.

وأضاف “لكنه عندما نقوم بإرسال محتوى الخطب إلى إدارة الجامعة للرقابة عليها، فسيكون ذلك سببا في فتح الباب لكي تملي الإدارة علينا ماينبغي أن تحويه تلك الخطب. ونحن كطلبة لا نقبل بذلك”.

الشيخ واوصف قائد مجموعة الطلبة المسلمين “نشعر بأنه تجري معاملتنا بطريقة غير عادلة”

مناخ مشحون بالمواجهة

وكانت مؤسسة كويليام للأبحاث المناهضة للتطرف قد أصدرت تقريرا منذ ثلاثة أعوام عن خطب يوم الجمعة في جامعة “سيتي يونيفرسيتي”، الواقعة وسط العاصمة البريطانية.

وأورد التقرير أن تلك الخطب كانت تشجع على بعض الآراء المتطرفة وتذكي مناخا مشحونا بروح المواجهة.

وليس لدى بي بي سي أية شواهد على انتشار مثل تلك الأفكار الآن، إلا أن البعض يرون أن مثل هذه الواقعة تظهر مدى الحاجة إلى أن تفرض مساحة أكبر من الرقابة على هذه

الخطب.

“تاريخ سيء”

أما أسامة حسن، وهو أحد أعضاء كويليام، فقال: “إذا لم تكن الجامعة قد شهدت سابقة تاريخية، فأعتقد أن ما يقوله الطلبة يعد أمرا معقولا جدا. إلا أن الجامعة كانت قد شهدت بالفعل تاريخا سيئا وبغيضا (يتعلق بهذه الآراء المتطرفة)، وعلى الطلبة أن يواجهوا ذلك وأن يتعاونوا مع إدارة الجامعة”.

وتواجه العديد من الجامعات تحديا يتمثل في كيفية تعامل الجامعة مع أي تهديد محتمل للتطرف، دون أن ينظر إليها على أنها تقيد حرية التعبير.

وكانت الجامعة قد أصدرت بيانا تقول فيه إنها بحاجة للتأكد من أن ما يجري تناوله في تلك الخطب مناسب، وأنه يجري اختيار الطلبة الذين يقومون بأداء الخطبة وإمامة المصلين بطريقة فيها مساواة.

وأردف البيان: “لم يكن بإمكان الجامعة الاستمرار في غض الطرف عن نشاط يحدث داخل مبنى الجامعة دون أن يكون لها دور في الرقابة عليه”.

كما أكدت أيضا على أنها قامت بتقديم عدد من الأماكن البديلة الأخرى قريبا من ذلك المكان حتى يتمكن الطلبة من أداء الصلاة فيها.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*