الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » استمرار أعمال العنف ضد مسلمي الروهنجيا في أراكان

استمرار أعمال العنف ضد مسلمي الروهنجيا في أراكان

تفيد الأنباء الواردة من ولاية “أراكان” الواقعة غرب “ميانمار” أن أعمال العنف ضد مسلمي الروهنجيا مازالت مستمرة هناك، والتي اندلعت في يونيو حزيران الماضي، وقُتِل جرّاء ذلك – بحسب الإحصاءات الحكومية – نحو 200 شخص، معظمهم من الروهنجيا.وأفاد مراسل و”كالة أنباء الروهنجيا” أن سكان قرية “أودنغ” وجدوا أمس جثة مسلم روهنجي ملقاة على ضفة النهر الواقع بين “أودنغ” وقرية “القمرية”، وعند إبلاغهم الشرطة تم توجيه التهمة إليهم، وعلى إثرها أصبح عدد من سكان القرية من المطلوبين.كما أفاد مراسل و”كالة أنباء الروهنجيا” في شمال الولاية أن حاكم مدينة “منغدو” العسكري أصدر الأوامر بإلزام سكان المدينة بتعبئة الاستمارات التي تحدد هويتهم، والتي يجبرونهم فيها على الاعتراف بأنهم من عرقية “البنغال”، مطالبًا الروهنجيين بالتزام الهدوء واحترام القوانين وأنظمة الدولة.

ويبلغ عدد سكان ولاية “أراكان” 3.8 مليون نسمة، حوالي 800 ألف منهم مسلمون من عرقية الروهنجيا الذين تعتبرهم الحكومة عديمي الجنسية بموجب قانون أصدرته الحكومة العسكرية عام 1982.كما تتهمهم الحكومة بأن الروهنجيا مهاجرون غير شرعيين قدموا في القرن الـ 19 إبان الاستعمار البريطاني للمنطقة، وعاشوا في “بورما” حتى بعد تخلي “بريطانيا” عن مستعمراتها في جنوب آسيا بعد الحرب العالمية الثانية.

وقد تسبب العنف الحالي في نزوح أكثر من 100 ألف من الروهنجيا، واضطروا إلى الفرار من منازلهم؛ حيث يعيش كثير منهم في ملاجئ مؤقتة، وبعضهم نزحوا إلى دول قريبة كـ”تايلاند” و”بنغلاديش” و”ماليزيا”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*