السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » بعد 47 عاماً عداء للإسلام.. "دورن" ينطق الشهادتين

بعد 47 عاماً عداء للإسلام.. "دورن" ينطق الشهادتين

لم يتوقع أحد أن يدخل الإسلام قلب الهولندي “أرناود فان دورن”، عضو مجلس بلدية لاهاي في هولندا والعضو السابق بحزب الحرية اليميني المعروف بعدائه للإسلام.

وفاجأ “دورن” البالغ من العمر 47 عاماً، الجميع بإعلانه إسلامه عبر تغريدة بصفحته الشخصية على موقع “تويتر”، والتي نجحت في استقطاب 10092 معجباً حتى اليوم الإثنين، رافضاً الدخول في تفاصيل بشأن كيفية اقتناعه بالإسلام وما هو الدافع لذلك.

ودفعت حالة التشكيك في هذه الخطوة، الموقع الإلكتروني الهولندي “JOOP.NL” إلى إجراء اتصال هاتفي مع “أرناود فان دورن” الذي أكد اعتناقه الإسلام، فضلاً عن الاتصال بأحد المساجد الهولندية في مدينة لاهاي، بعد أن تردد عن إشهار الرجلوفي ظل حالة الجدل المثارة حول صحة الخبر المنشور في 27 فبراير الماضي، سارع مراسل موقع الجزيرة نت في أمستردام، اليوم الإثنين، إلى حسم المسألة بإجراء حوار مع “دورن” أكد خلاله أن الرجل المعروف بأنه أكثر الهولنديين عداء للإسلام نطق الشهادتين ويريد أن يبدأ مرحلة جديدة في حياته، معرباً عن ندمه وأسفه الشديد على كراهيته للإسلام والمسلمين.

وقال دورن لـ”الجزيرة نت”: “كل إنسان يمكن أن يرتكب أخطاء في حياته ولكن مع ذلك أعتبر أن كل تجربة في الحياة لها هدف، وتجربتي في حزب الحرية قد تكون أسهمت في اختياري الجديد”، متابعاً: “من يعرفني من قريب يعلم أني منذ أكثر من سنة وأنا اقرأ وأتعمق في الإسلام من خلال الكتب والحوارات، ولكن البعيدين عني فاجأهم القرار طبعا، ولذلك يحاولون التشكيك”.

وأوضح أن قراره جاء بعد دراسة وإطلاع مُعمق على تعاليم الدين الإسلامي، قائلاً: “أنا شخص لا أحكم على الأشياء من خلال السماع وتناقل الأقوال، وبتواصلي مع زميل لي مسلم بالمجلس البلدي وبعد طول نقاش معه وجّهني إلى مسجد السنة حيث وجدت منهم كل اللطف، وكان قراري بعد نقاش مطول أن اعتنقت  الإسلام بكل حرية، وهو قرار خاص ولا أريد لأحد أن يناقشني فيه”.

من جانبه قال الشيخ أبو إسماعيل، أحد المشرفين على اعتناق دورن للإسلام إن “أبواب مسجدنا كالعادة مفتوحة له ولغيره”، مؤكداً أن فان دورن نطق الشهاتين لديهم في المسجد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*