الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » الرئيس التركي ينتقد الموقف الأوروبي من الإسلام

الرئيس التركي ينتقد الموقف الأوروبي من الإسلام

أكد الرئيس التركي “عبدالله جول” – في ندوة تحت عنوان “الهجرة في أوروبا والتعددية الثقافية” – أن قضايا العنصرية وكراهية الآخر وكراهية الإسلام، أصبحت مصدر قلقٍ شديد، وأن الهجرة يجب النظر إليها من حيث كرامة الإنسان والقِيم الديمقراطية.

كما أكد أن أصوات الأحزاب التي تعتبر المهاجرين السبب الرئيس لغياب الأمن والبطالة والجريمة، والفقر ومشاكل اجتماعية أخرى، هذه الأصوات في ارتفاع.

وأضاف “جول”: إنه في مواجهة تلك المخاوف من الهجرة، فإن التدابير الصارمة التي تعتمدها الحكومات والأحزاب السياسية تُجاه الهجرة، أصبحت مصدرًا آخرَ للقلق، وأن العنصرية والتعصب تجاه الثقافات الأخرى، أصبحا من الأمراض المُزمنة في المجتمعات الغربية، والتي تظهر في وقت الأزمات، ومن الضروري مُجابهة هذه الأفكار المتطرفة بالطرق المشروعة.

من جهة أخرى ذكر “جول”: إن المسلمين في أوروبا يجب أن يستخدموا الوسائل الديمقراطية والقانونية؛ لإظهار الوجه الحقيقي لهذه السياسات العنيفة والعنصرية في المجتمع الذي يعيشون فيه؛ وذلك لأن العنصرية والتمييز هما أعداء الديمقراطية.

واختتم “جول” كلامه قائلاً: إن الإسلام والمهاجرين في أوروبا منذ عقود، والقارة الأوروبية إذا لم تعتمد موقفًا متسامحًا – خاصةً تجاه الجاليات الدينية المختلفة – فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى جرائمَ متعددة؛ مثل: “محاكم التفتيش”، “وسربنيتشيا”؛ ولذلك فإن كل دولة مسؤولة عن إيجاد الحلول الخاصة بها؛

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*