الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » في هولندا لقاء مع عضو حزب الحرية الذي أشهر إسلامه

في هولندا لقاء مع عضو حزب الحرية الذي أشهر إسلامه

بعد سنوات من العمل لصالح “حزب الحرية” اليميني المتطرف كعضو مجلس بلدي في مدينة “لاهاي” الهولندية – تحول “آرنود فان دورن” إلى الإسلام وأشهر إسلامه في “مسجد السنة” بنفس المدينة في فبراير الماضي، ونشرها على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

 وبعد تساؤلات كثيرة من الداخل والخارج، قرر “فان دورن” أن يحكي قصته في لقاء فريد مع “إسلام – تي في”.

 خلال عمله مع حزب الحرية، كان يرى الإسلام شيئًا سيئًا، وصرح أنه الآن يشعر بالخجل من هذا التصور، وأنه كان متأثرًا بالمشاعر السلبية في الشارع الهولندي عن الإسلاموفوبيا والإعلام الهولندي المعادي للإسلام، الذي لديه أحكام مسبقة عن الإسلام؛ مثل: اضطهاد المرأة، وعدم التسامح، وسعيه للهيمنة على العالم، وهذا كله هراء، ويقول هذا بعد معرفة الكثير عن الإسلام.

 ويذكر “دورن” أنه وبعد تركه للحزب كان لديه الفضول للتعمق في دراسة الإسلام، وقد فعل ذلك، ووفقًا لنصيحة زميل مسلم، فقد ذهب إلى “مسجد السُّنة” المعروف بالدعوة إلى الإسلام وباللغة الهولندية، واستُقبِل هناك بحرارة، وحصل على كتب إسلامية، وتابع دروس القرآن الكريم، وهو مشغول بالتعرف على الإسلام بشكل أفضل، ويتكلم الآن بعض الكلمات العربية.

 هذه هي بداية رحلته الطويلة، ويقول فيها: أنا لا أعرف كل شيء عن الإسلام، وإن حصل ذلك فسأكون فخورًا، ولم تكن هناك لحظة معينة كان يجب علي إعلان إسلامي فيها، بل المسألة نمت معي شيئًا فشيئًا، وأخذت وقتًا كافيًا.

 وكان إعلان إسلامه خبرًا عالميًّا عندما وضع كلمتي الشهادة على حسابه على موقع التويتر، ويقول: إذا كان ذلك يعتبر كعلامة تجارية بالنسبة لي، فهذا شيء جميل، وكلما دخل الناس في الإسلام، كان ذلك أفضل؛

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*