السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » وزيرة دنماركية تعترف بأن الرسوم المسيئة للرسول أثرت على تجارتنا مع العالم الإسلامي

وزيرة دنماركية تعترف بأن الرسوم المسيئة للرسول أثرت على تجارتنا مع العالم الإسلامي

أكدت وزيرة التجارة والاستثمار الدنماركية، بيا أولسن، أن الرسوم المسيئة لرسول الإسلام أثرت على الصادرات الدنماركية إلى العالم الإسلامي، وكذلك إلى المملكة العربية السعودية بنسب متفاوتة بين الشركات ،وقالت «أولسن»: «رغم هذا التأثير إلا أن الدنمارك نجحت في إعادة الأمور إلى طبيعتها خلال الفترة الأخيرة».

وأوضحت وزير التجارة والاستثمار الدنماركية في تصريحات لها، الثلاثاء، بمناسبة زيارتها للسعودية على رأس وفد تجاري، أن العلاقات التجارية الدنماركية تحسنت العام الماضي وزادت المبادلات التجارية بنسبة 30 في المائة، حيث تمثلت الزيادة في قطاع الغذاء، والشركات المعمارية.

وقالت إن الشركات الدنماركية ستركز في مشاريعها بالسعودية على طاقة الرياح، والطاقة المتجددة الأخرى، ومجالات المياه، مشيرة إلى أن أدوية الأنسولين المستخدم في أمراض السكر، وأمراض السمنة في المملكة تصنعها شركات دنماركية.

من جانبه، أوضح رئيس مجلس الغرف السعودية، المهندس عبد الله سعيد المبطي، أن الموقف الذي اتخذه الجانب السعودي، وأغلب دول العالم الإسلامي بمقاطعة المنتجات الدنماركية كان محقا لأنه كان تصديا لموضوع حساس بالنسبة لنا كمسلمين، والدنماركيون أخذوا درسا قويا تمثل في مقاطعة منتجاتهم، مما أثر على اقتصاديات شركاتهم.

وأضاف أن الوفد الدنماركي الذي اجتمعنا معه ليس راضيا عما حدث من إساءة لرموزنا الدينية، وأشرنا لما حملته الرسوم، وألا يتكرر مرة ثانية، ونرجو أن يتعلموا من الأيام والحوادث التي حصلت في الماضي.

جدير بالذكر أن الوفد الدنماركي يضم أكثر من 30 شركة تعمل في قطاعات متعددة كالرعاية الصحية، والصناعات الدوائية، والإنشاءات والبنى التحتية، والنقل والشحن، والصناعات الغذائية، وقطاع الطاقة والنفط، ومواد البناء، والاستشارات الهندسية، والأنظمة الأمنية، إضافة لقطاعات اقتصادية أخرى.

وناقش الوفد الدنماركي خلال الزيارة التعاون مع الجانب السعودي، وتعزيز الاستثمارات المشتركة، وتفعيل مشاركة الشركات الدنماركية في المشاريع التنموية المختلفة التي تنفذها المملكة.

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*