الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » مهاجمة مساجد ومحلات للمسلمين في ميانمار وإضرام النيران فيها

مهاجمة مساجد ومحلات للمسلمين في ميانمار وإضرام النيران فيها

هاجم غوغائيون بوذيون عددًا من المساجد والمنشآت السياحية المملوكة للمسلمين، في بلدة ‏”واكان” قرب “رانغون” في “ميانمار” في أحدث جولة من العنف الطائفي بين البوذيين والمسلمين.‏

وأكد “كياو خين” – رئيس الاتحاد المسلمين “بورما” – أن مسجدين وعددًا من المنازل تعرضت للهجوم في بلدة “واكان” – وهي ‏بلدة صغيرة تبعد نحو 100 كيلومتر شمال غرب مدينة “يانجون”.‏

وقال “كياو” لصحيفة إيراوادي: ليس هناك أي خسائر حتى الآن، ولكن الناس يفرون من منازلهم خوفًا من تعرضهم ‏للهجوم. ‏

واندلعت أعمال العنف حوالي الساعة العاشرة صباح الثلاثاء عندما اصطدمت امرأة مسلمة براهب ‏بوذي في منطقة السوق، مما أدى إلى إراقة غذاء الراهب البوذي.‏

وقال “أونغ زاو” – وهو تاجر يدير متجرًا للأرز في السوق: الراهب الشاب يبكي، والمرأة لم تعتذر، وتم إحالة الطرفين إلى مركز للشرطة المحلية لتسوية النزاع، وتسبب ذلك في حشد ضخم للناس أمام مركز الشرطة‎

.‎وأضاف “أونغ زاو”: بعد وقت قصير من الظهر، تجمع حشد غاضب وهجموا على مسجدين، وتم تدميرها ‏جزئيًّا بعد أن تم إشعال النار فيهما، كما تم إشعال النار في مزارع الدواجن والماشية‎ ‎المملوكة للمسلمين.‏

عندما اتسعت أعمال العنف حاولت الشرطة المحلية السيطرة على الوضع، ولكنهم كانوا أقل عددًا، ‏وحاولت الشرطة منع وقوع هجوم على مبنى، ولكن الغوغائيين عاثوا فسادًا في مناطق أخرى.‏

ولكن مع وصول المزيد من قوات شرطة مكافحة الشغب من “رانغون”، بدا الوضع في البلدة هادئًا بحلول منتصف النهار.‏

الآن يوجد ما يقرب من 100 من أفراد الشرطة مع مكافحة الشغب، وتقوم بدوريات في المدينة.‏

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*