الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » مؤتمر بجامعة تركية عن تاريخ الإسلام في الصين

مؤتمر بجامعة تركية عن تاريخ الإسلام في الصين

في مدينة “بولو” التركية عقدت كلية اللغات الأجنبية لجامعة “أبانت عزت بايصال” مؤتمرًا عن موضوع “تاريخ الإسلام في الصين” في المركز الثقافي التابع للجامعة.وتحدثت الدكتورة “روسيه وانج ما” في هذا المؤتمر، وهي من مسلمي “الصين” الذين يطلق عليهم اسم “هوي”، وكانت عضو هيئة تدريس في “جامعة ماليزيا”.

وقالت “وانج ما”: إن المساجد التاريخية الصينية تم تدميرها بزعم النهوض بتلك المناطق اقتصاديًّا، وحل محلها بعد ذلك مساجد بمئذنة واحدة على الطراز العربي بمجهودات من الشعب، وأكدت “وانج ما” أن هذه المساجد مهمة جدًّا ويجب حمايتها.

كما قالت الدكتورة: إن الدين والحضارة الإسلامية وصلت “الصين” قبل 1300 عام، والآن يعيش أكثر من 30 مليون مسلم في تلك البلاد، ويمثل “الهوي” جزءًا من مسلمي “الصين”، وأوضحت أن التجار والجنود بدؤوا في نشر الإسلام في “الصين”.

وقالت: إن العصر الذهبي للحضارة الإسلامية كان في فترة الغزو المغولي للصين؛ حيث لم يثق الحكام آنذاك في الصينيين، وأخذوا يستدعون المسلمين ليأتمنوهم على إدارة الدولة، وفي تلك الفترة جاء الكثير من الجنود الأتراك المسلمين، وانتشروا في جميع أنحاء “الصين”، وفي تلك الفترة كانت “الصين” مقسمة إلى 12 ولاية؛ 8 منهم يحكمهم حاكم مسلم، و4 منهم تولى المسلمون منصب مساعد الحاكم فيهم، وهكذا انتشر الإسلام في “الصين”؛

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*