الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » "طاجيكي" لا يعرف العربية ويحفظ القرآن بأرقام الآيات والصفحات

"طاجيكي" لا يعرف العربية ويحفظ القرآن بأرقام الآيات والصفحات

كرّمت الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالرياض، صبياً طاجيكستانياً عمره 14 عاماً لا يتكلم العربية مطلقاً، ويحفظ القرآن الكريم بأرقام الآيات والصفحات.

وقد استقبل الطالب كل من: رئيس الجمعية فضيلة الشيخ سعد بن محمد آل فريان، ونائب رئيس الجمعية الشيخ عبد الرحمن الهذلول، وعدد من منسوبي الجمعية، وأجروا له اختباراً في الحفظ على يد رئيس الجمعية ونائبه ومدير الشؤون التعليمية، وفي معرفة أرقام الآيات؛ فاجتازه بنجاح، وأعطوه شهادة بحفظ القرآن، ووعدوا بضمه لرابطة الحفّاظ الذي يرأسها الشيخ عبدالرحمن السديس.

ومن المقرر أن يلتقي الطالب الشيخ السديس عند زيارته للرياض نهاية الأسبوع الحالي.

وقال لـ”سبق” عم الطالب، والذي يدرس الدكتوراه في العقيدة في جامعة الإمام بالرياض، ويجيد اللغة العربية: “حفظ حسام الدين القرآن على يد الشيخ محمد سعيد شروشوف، أحد أشهر معلمي القرآن في مدينة دوشانبه، عاصمة دولة طاجيكستان، في السادسة، وختمه وهو في الثامنة، ثم بدأ رحلة حفظ القرآن برقم الآيات هو وأربعة طلاب متميزون من زملائه في الحلقة، له مشاركات عديدة في المسابقات الدولية في الكويت ومصر والمغرب، وخصوصاً في مسابقات غرائب الحفاظ، وغالباً ما يحصل على المراكز الأولى”.

وفي رده عن سؤال “سبق” عن كيفية حفظه للقرآن وهو لا يجيد العربية، قال: “ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل مدكر”.

وأضاف أنه “في العام الماضي، رشح للمشاركة في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم، ولكن حالت أمور إدارية دون مشاركته، حيث لم ترسل تأشيرة للمرافقين المشاركين الأربعة من أوزباكستان؛ مما حال دون مشاركتهم دون مرافق يصاحبهم.

مسؤولو تحفيظ الرياض مشكورون اتصلوا بالقائمين على المسابقة، ووعدوهم بتذليل العقبات، وأكدوا دعوته ورفاقه للمشاركة في العام المقبل”.

وتابع: “حسام الدين قليلاً ما يجد وقتاً للهو، وإن تيسر له بعضه فيقضيه في لعب كرة القدم مع رفقائه في أوقات فراغه”.

وعندما سألناه عن المركز الذي يجيده قال: “مهاجم” مضيفاً “كما أنه يهوى السباحة، حيث تنتشر الأنهار في بلادنا الجميلة”.

وذكر عم حسام أنه “بدأ في حفظ الأربعين النووية، وهو بداية لمشروعه المقبل في حفظ أحاديث المصطفى – صلى الله عليه وسلم-، الذي يتمنى أن يكمله ليكون عالماً من علماء الإسلام”.

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*