الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » الروهنجيا يحرقون .. فمن لهم بعد الله؟!

الروهنجيا يحرقون .. فمن لهم بعد الله؟!

تتعرض حياة أطفال مسلمي “الروهنجيا” في ولاية “أراكان” غرب “ميانمار” لعدد كبير من المخاطر منذ اندلاع أعمال العنف في “أراكان” في يونيو 2012.

وأظهرت تقارير صادرة عن منظمات حقوقية وثائق للعديد من الجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها السلطات البورمية وأعضاء الجماعات البوذية المتطرفة في ولاية “أراكان”، في حملة التطهير العرقي ضد مسلمي الروهنجيا.

وظهرت تقارير عديدة عن أطفال الروهنجيا الذين تمزقوا إرْبًا حتى الموت، على يد الجماعات البوذية المتطرفة، وتظهر تلك التقارير عجز السلطات البورمية وفشَلها في منع الفظائع، أو حتى المشاركة مباشرة في عملية الإبادة؛ حيث تهاجم تلك العصابات قرى مسلمي الروهنجيا، فيقتلون كل من يجدون أمامهم، لا سيما النساء والأطفال الذي يحتمون غالبًا في البيوت.

كما اضطرت العديد من العائلات للنزوح من منازلهم وقراهم، والسكن في مخيمات تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، مع انتشار للأوبئة والأمراض المستعصية، كما اضطرت عائلات كثيرة للهجرة إلى بلدان مجاورة حاملين معهم أطفالهم ونساءَهم.

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*