الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » قناة بريطانية تذيع أذان الفجر طيلة شهر رمضان .

قناة بريطانية تذيع أذان الفجر طيلة شهر رمضان .

في خطوة تاريخية ، قررت القناة الرابعة البريطانية رفعها لأذان الفجر طلية شهر رمضان  الكريم، حيث أضافت القناة إلى هذا شهر  رونقا وجاذبية . ولاقت هذه البادرة استحسانا واهتماما من مختلف وسائل الإعلام البريطانية. ومن جانبه دافع رالف لي مدير البرامج اليومية في القناة الرابعة عن قرار القناة بالمضي قدما في إذاعة أذان الفجر بالإضافة إلى برامج تركز على رمضان.

وقال لـ«رويترز»: «نتمنى من المسألة برمتها لفت الأنظار لأقلية مهمة في بريطانيا. هناك تقريبا ثلاثة ملايين مسلم في بريطانيا. بالنسبة لغالبيتهم رمضان سيكون جزءا رئيسيا من عامهم. أغلبهم سيمارس طقوس شهر رمضان دون إحداث جلبة ودون أن يتحدثوا بالضرورة إلى الجميع بشأنه. ونتمنى أن يؤدي هذا إلى لفت الأنظار لتجربة رمضان وما يمرون به خلال هذه الفترة». 

وردا على الانتقادات التي توجه لمدير البرامج بالقناة بكون قرار إذاعة الأذان هو دعاية انتخابية لكسب أصوات المسلمين ، قال رالف لي «يمكن أن أؤكد لهم أنها ليست خطوة دعائية.

في النهاية.. الأمر يتعلق بالغرض من وجود القناة الرابعة وهو تمثيل الأصوات البديلة والأفكار المختلفة. هذا لن يسر كل الموجودين في بريطانيا لكن في النهاية هذا هو الغرض من القناة الرابعة.. 

لذلك أتمنى من الرافضين أن يخوضوا التجربة ويلقوا نظرة وربما إذا أرادوا أن يواصلوا النقد.. فسنصغي لذلك النقد». وأعلنت القناة الرابعة أنها ستكون أول قناة وطنية تذيع أذان الفجر الساعة الثالثة صباحا ابتداء من العاشر من يوليوز طوال شهر رمضان. 

ومعلوم أن القناة الرابعة حكومية أنشئت لمخاطبة الأقليات ، وأنها ستقطع برامجها أربع مرات في أول أيام رمضان لعرض أفلام مدتها 20 ثانية لتذكرة المشاهدين بموعد الأذان. 

وطوال الشهر سوف تعرض القناة أذان الفجر بينما تنوه عن مواعيد الصلوات الأربع الأخرى في موقعها على الانترنت.

تجدر الإشارة إلى المسلمين في بريطانيا عانوا من عمليات انتقامية منذ أن قتل رجلان الجندي ريجبي الذي كان يبلغ من العمر 25 عاما وكان يحارب في أفغانستان وتم ذلك في وضح النهار أمام ثكنة وولويتش في لندن في ماي.

ومنذ ذلك الحين قامت مظاهرات ضد الإسلام وتصاعدت هجمات المتعصبين بما في ذلك إحراق متعمد فيما يبدو لمركز إسلامي في لندن.

لكن مجلس المسلمين في بريطانيا الذي يمثل نحو ثلاثة ملايين مسلم في البلاد أشاد بمبادرة القناة الرابعة. وفي كل الأحوال ، ورغم الانتقادات ، ستشجع هذه الخطوة على إشاعة ثقافة التسامح وطمأنة مسلمي بريطانيا أنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع الإنجليزي . 

فالتهميش الذي تتعرض له الأقليات عادة ما يخلق مشاعر  الكراهية والانتقام في نفوس الأقليات . لهذا تكتسي هذه المبادرة أهميتها من كونها اعترافا رسميا بحقوق الأقليات المسلمة في بريطانيا . 

كما ستكون لهذه الخطوة امتدادات داخل أوربا حيث ستحذو قنوات أخرى حذو القناة الرابعة في إذاعة الأذان . 

فالمسلمون بحاجة إلى من يعترف بخصوصيتهم  الثقافية ويحترمها ، كما هم بحاجة إلى نشر صورة إيجابية عن الإسلام والمسلمين في الغرب لمحو الصورة النمطية التي ألصقها الإعلام بالمسلمين بسبب بعد الأعمال الإرهابية التي قام بها متطرفون لا يمثلون الإسلام ولا المسلمين .

-- خاص بالسكينة: سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*