الأحد , 4 ديسمبر 2016

ازدهار الإسلام في المكسيك

منذ عقدين من الزمان كان يمكنُ للمسلم الذي يزور المكسيكَ أن يعانيَ كثيرًا قبل العثور على مكانٍ للصلاة في تلك المدينة المزدحمة، وقد تغيَّرت هذه الحقيقةُ، يقول “سعيد لوحبيب” أحدُ المَغَاربة الذين أتَوا إلى مدينة المكسيك عام 1994 في تصريحاتٍ لفوكس نيوز لاتينو: “إنه الإسلام، ينمو سريعًا بسرعةٍ لا تُصدَّق”.

وفي عام 1994 اعتاد “لوحبيب” وأصدقاؤه المسلمون المشاركةَ في أداء الشعائر الدينية بالسفارة الباكستانية؛ نتيجة عدم وجود مساجدَ ولا مراكزَ إسلامية، وأضاف في تصريحاته قائلًا: “بدأتُ بالبحث عن المسلمين والمسجدِ عقِب وصولي أولَ الأمر، وفي ذلك الوقت كنَّا نلتقي بالسفارةِ الباكستانية؛ حيث كان يوجد 80 مسلمًا غالبيتُهم من الأجانب”.

ولكن في الوقت الراهن أصبح يصلِّي إلى جوار المئات من المسلمين من المكسيكيين والأجانب على السواء، وذلك بالمركزِ التعليمي الإسلاميِّ المكوَّن من ثلاثة طوابقَ بحيِّ “أنزوريس” الراقي بمدينة المكسيك، ومن أجل رعاية المجتمع المتنوِّع من المسلمين الجُدد بالمكسيك، والمغتربين، وموظَّفي السفارة، كانت خطبة الجمعة تُقدَّم بالعربية والإسبانية بالمركز الإسلامي.

ويمثل عدد كبير من أفراد المجتمع الإسلامي المسلمين الجدد الذين اعتنقوا الإسلامَ.

ولقد كانت أحداث 11/9 والإنترنت العنصرينِ الرئيسين في زيادةِ أعداد المسلمين الجدد في مدينة المكسيك، يقول “لوحبيب”: “أعتقد أن الإسلامَ ينتشر غالبًا نتيجة الإنترنت ونتيجة ما حدث في 11 سبتمبر.

فالناس كانوا يستيقظون ويُنقِّبون ويبحثون للتأكد على إذا ما كنَّا حقًّا إرهابيين، ولكننا على العكس تمامًا مما تزعُمُه وسائلُ الإعلام؛ فالإسلامُ ضد الإرهاب”.

وأما “إلكسندر هوتانوس” أحد المسلمين الجدد، والذي يعمل طيَّارًا متَّخذًا اسم “أحمد عباس” – فيوافقُ على الكلام السابق، ويقول: “لقد اعتمدتُ على الإنترنت والكتُبِ للتعرف على الإسلام، لقد حقَّق الإسلامُ الكثير في المكسيك”.

وأما “عمر ريمي” المكسيكيُّ الذي اعتنق الإسلامَ عقب زيارة مصرَ عام 1979، والذي يعمل حاليًّا في “مركز تعليم المجتمع” فيقول: “إن طريقَ الله مكتنفٌ بالأسرار، لقد ساعدني الإنترنت، فهو يسمحُ للأفراد بالتواصل والتعرُّفِ على الدِّين”.

مجتمع متنوع:

من خلال التنامي السريع خلال السنوات الماضية، أصبح الإسلامُ قائمًا في المكسيك؛ حيث يرجع تاريخُه للفتح الإسبانيِّ، يقول “زيدان زيراوي العوض” أستاذ العلاقات الدولية بمعهد مونتيري للتكنولوجيا: “في عموم أمريكا اللاتينية وليس المكسيك فقط، وصَل المسلمون مع الاستعمارِ الإسباني”، وأشار “زيراوي” إلى أنه بالرغمِ من أن العديد من أطفال المهاجرين بالمكسيك فقدوا دينَهم، فإن عددَ المسلمين لا يزال في تصاعدٍ؛ نتيجةَ اعتناق المسلمين الجُدد للإسلامِ.

وقال: “من ناحية، فإن أبناء المهاجرين من المسلمين ينزِعون إلى أن يكونوا غيرَ مسلمين.

إلا أن الإسلامَ يتزايد من خلال المعتنقين الجُدد؛ فهم مَن يعوِّضون الخسارةَ التي تحدُث بين ذوي الأصول الإسلامية”.

ومن بين المسلمين البارزين بالمكسيك “مارك عمر ويستون”، البريطانيُّ المولِد، الذي اعتنق الإسلامَ، وهو أحدُ المتزلِّجين على الماء المحترفين، والذي يُدير مركزًا إسلاميًّا وفندقًا بولاية “موريلوس” المكسيكية.

ويقول: “يوجد قليلٌ من الانقسام الثقافي بين المهاجرين الذين وصلوا وهم معتنقون الإسلامَ، وأخذوا دينَهم بجدية، وبين المكسيكيِّين الذين اعتنقوا الإسلامَ فضولًا”.

وقال: “بصفة عامة، فإن المراهقين والبالغين قرابة العشرينيات خاضوا تجارِبَ أخرى، ووجَدوا خياراتٍ أخرى.

ولكن، أعتقدُ أن التعليمَ بصفة عامة يساعدُ الأفرادَ على أن يكونوا أكثرَ تفتُّحًا تجاه الإسلامِ”.

تختلفُ التقديراتُ حول عدد المسلمين بالمكسيك بصورة كبيرة، فبينما تشير الحكومة إلى أن المسلمين يبلغون 3700 فرد بالدولة، يقدِّر منتدى بيو للدِّين والحياة العامة المسلمين بنحو 110000 مسلم.

وبعيدًا عن الأرقام حول المسلمين بالدولة، فإنه توجَد شكوكٌ حول تماسُك المجتمع، يقول “إدواردو لويس لياوس فرياس” – أحدُ المسلمين الجُدد المكسيكيين والذي اتخذ اسم “لقمان إدريس” -: “سيستمرُّ الإسلامُ في التصاعد، وسيكون مشابهًا لتنامي الإنجيليين الذين رأيناهم خلال الأعوام الماضية القريبة”.

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*