السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » مساجد سريلانكا في مرمى النيران

مساجد سريلانكا في مرمى النيران

في خضم تزايد حملة مناهضة المسلمين من قبل الجماعات القومية البوذية التي تعتبرهم خطرا سياسيا واقتصاديا على الأغلبية من ذوي العرقية السنهالية البوذية هاجمت مجموعة من البوذيين مسجدا في العاصمة السريلانكية مما أسفر عن إصابة نحو 12 شخصا في أحدث هجوم يشنه أفراد الأغلبية البوذية على الأقلية المسلمة.وأفاد بعض شهود العيان “أن مجموعة من البوذيين رشقوا مسجدا من ثلاثة طوابق ومنازل قريبة بالحجارة في حي بوسط كولومبو, بعدما قرعت أجراس المعبد البوذي”, مضيفين “أن مئات السكان المسلمين خرجوا إلى الشوارع لمنع تعرض أبناء طائفتهم لمزيد من الهجمات”.من جانبه, قال أحد أعضاء فريق العاملين بأحد مستشفيات المدينة الرئيسية “إن 12 شخصا أصيبوا منهم رجل شرطة ونقلوا إلى المستشفى, فيما دعت الشرطة إلى التزام الهدوء وفرضت حظر تجول في المنطقة”, كما صرح إن كيه ايلانجاكون, المفتش العام بالشرطة, لوسائل الإعلام الحكومية قائلا “ساندوا الجيش للحفاظ على القانون والنظام”.

أما الوزراء المسلمون المتواجدون في حكومة الرئيس ماهيندا راجاباكسه فقد أصدروا بيانا مشتركا مفاده “إن الإجراءات الفاترة وغير الفعالة التي اتخذتها وكالات إنفاذ القانون في أحداث سابقة، شجعت على ما يبدو بعض الجماعات المتطرفة التي يبدو أنها مصرة على إحداث فوضى في البلاد”, بينما أشارت السفارة الأمريكية في كولومبو إلى إن الحادث يثير قلقا شديدا في ضوء عدد الهجمات التي وقعت في الفترة الأخيرة على المسلمين في سريلانكا.كما أضافوا “أن عدم معاقبة المسئولين عن مثل هذه الهجمات في الماضي أدى إلى خرق النظام والأمن”.وفي الوقت الذي تخشى فيه الأقلية المسلمة وقوع المزيد من العنف تجاههم, حيث أعلنت هيئات إسلامية عن قلقها من ارتفاع مستوى العنف الموجه ضد المسلمين, فلم يصدر عن الحكومة السريلانكية أي رد فوري على الهجوم الذي قام به بوذيون احتجاجا على بناء مسجد جديد.من جانبه علق فطيم فاروق, المتحدث باسم جمعية علماء كل سيلان في سريلانكا, على الاعتداء الذي تعرض له المسجد، موضحا “أن تنامي حدة الكراهية التي تستهدف المسلمين”, حيث قال “إن أعمال العنف الأخيرة تأتي بعد مرور خمسة أشهر على حملة شنت ضد المسلمين، بلغت ذروتها بإحراق مقري عمل يملكهما مسلمون خارج العاصمة”.كما انتقد وأدان المجلس الإسلامي السريلانكي الهجوم الذي تعرض له المسجد، وأعرب عن قلقه على سلامة المسلمين، وأكد أن الهجوم وقع رغم وجود رجال الأمن الذين لم يتمكنوا من حماية المسجد مع تعهد السلطات بفعل ذلك.

بيد أن المسئولون المسلمون تمكنوا من التوصل إلى اتفاق يقضي بغلق المسجد، الذي تعرض لهجمة عنيفة من البوذيين ونقل مكان العبادة إلى مسجد قديم، كانت الحكومة تنوي هدمه في إطار أعمال تجديد المنطقة, حيث قال وزير التكنولوجيا “إن التسوية التي توصلنا إليها اليوم هي نقل المسجد إلى موقعه الأصلي”.كما أعلن رئيس مجلس مسلمي سريلانكا، الذي يضم ممثلين من المجتمع المدني “لقد توصلنا إلى تسوية الليلة الماضية”، مضيفا “أن الحكومة ستلغي أمر هدم المسجد القديم وستمنحنا مساحة أكبر، وستساعدنا في أشغال الترميم”.

ووفقا للإحصائيات التي قام بها مجلس مسلمي سريلانكا فإن عدد المساجد التي اعتدي عليها منذ العام الماضي وصلت إلى أكثر من 20 مسجد, كما تزايدت أعمال العنف ضد المسلمين في سريلانكا, الذين يشكلون أقل من 10% من سكان البلاد البالغ عددهم 20 مليون نسمة, كما يمثل البوذيون نحو 70 في المائة.

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*