الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » المفتي: أعداء الإسلام يتشدقون بحماية حقوق الإنسان وهم منها براء

المفتي: أعداء الإسلام يتشدقون بحماية حقوق الإنسان وهم منها براء

انتقد مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ القوى الغربية المتشدقة بـ”حقوق الإنسان” التي تدعي محافظتها على تلك الحقوق في الوقت الذي تسعون فيه لإشعال الفتنة وإمداد الطوائف بكل ما أوتيت لأجل إشعال الفتن والقضاء على المسلمين بالألوف المؤلفة.

وشدد على أن تلك المبادئ والمثل والقيم تنهار ويظهر كذبها وبهتانها وزورها أمام صمتهم تجاه “مجازر” لم يعرف لها التاريخ مثيلا في هذا الزمن، إضافة إلى دعم بعض البلاد الضالة عن أمة الإسلام ومدهم بالسلاح والمال والرجال من أجل تدمير المسلمين والقضاء عليهم بأنواع الأسلحة المبيدة.وأضاف آل الشيخ في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس بالجامع الكبير في الرياض أن أعداء الإسلام الزاعمين لحقوق الإنسان يتفرجون على هذه المواقع ويشعلون الفتنة ويمدون الطوائف بكل ما أوتوا لأجل إشعال الفتنة وقطع الصلة بينهم والتدمير والقضاء على المسلمين بالألوف المؤلفة، وكل هذا يدل على أن حقوق الإنسان عندهم ممتهنة ولا حقيقة لها.

وتابع متسائلاً: “أين حقوق الإنسان من هذه الجرائم الشنيعة، فإنها كذب وافتراء ولو كانت حقاً ما تركوا أولئك يعبثون ويسفكون الدماء ويقضون على الأمة قضاء مبرماً ويضحون بألف من المسلمين في ساعات قليلة بأنواع الأسلحة الفتاكة التي أخذوها من أعداء الإسلام الذين روجوها وباعوها عليهم لأجل القضاء على المسلمين أطفالاً ونساء ومسنين لا ذنب لهم سوى أنهم مسلمون”.وأشار إلى أن تلك الأسلحة لم تستخدم في بلاد غير المسلمين، فبلادهم في أمن واطمئنان، مخاطباً المسلمين بقوله: “اتقوا الله ولنعلم أن أعداءنا لا يمكن أن ينصحوا لنا فهم أعداؤنا كما كانوا في الأمس ولنعد إلى رشدنا”.وأوضح آل الشيخ أن طبيعة الإنسان لا تخلو من الخطأ، وكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون، فكل فرد منا يمكن أن يحصل منه خطأ فهذه حكمة الله ولكن يتفاوت الناس في ذلك، فالمؤمن إذا أخطأ عرف ذنبه وتصور جهله واستغفر من ذنبه وأناب إلى ربه.

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*