الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » إحسان أوغلي: الحوار مع الآخر يسهم في إنهاء ظاهرة "الإسلاموفوبيا"

إحسان أوغلي: الحوار مع الآخر يسهم في إنهاء ظاهرة "الإسلاموفوبيا"

رفض الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلي الاتهامات الموجهة للإسلام في سياق حملة (الإسلاموفوبيا) التي تقودها عدة جهات.

وقال في كلمته أمام الندوة الدولية الخامسة حول الحضارة الإسلامية في شرق إفريقيا  التي عقدت أمس بجامعة ولاية زنجبار في تنزانيا “إن الإسلام دين أرسل للبشرية جمعاء واحتضن مختلف الأعراق، وخاطب الجماعات العرقية من دون تفريق، الأمر الذي أسهم في دخول أبناء هذه المناطق فيه، وبناء حضارة إسلامية في زنجبار ومحيطها الفريد”.

وأضاف: أن الندوة تستقي أهميتها من توضيحها الكثير من الحقائق المتعلقة بتاريخ الحضارة الإسلامية في المنطقة الشرقية من القارة الإفريقية، حيث استطاع سكان هذه المنطقة احتواء العرب المهاجرين.

وأكد عدم وجود أي بديل عن الحوار مع الآخر في ظل التعددية الحضارية من أجل نبذ ظاهرة الإسلاموفوبيا، مفيداً أن المسلمين مطالبون في الوقت الحالي بجلاء الصورة المزيفة التي تحاول هذه الظاهرة إلصاقها بهم وبدينهم ورموزهم المقدسة.

 

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*