الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » القيم العائلية تقود الإسبان إلى اعتناق الإسلام في إسبانيا

القيم العائلية تقود الإسبان إلى اعتناق الإسلام في إسبانيا

أشهر كل من “دييجو” و”رفاييل” إسلامهم في نهاية شهر رمضان في القاعة الخاصة بمسجد الجالية بمدينة “فالينسيا” الإسبانية؛ فقبل هذا الحدث بأيام أرسل “رفاييل” رسالة بالبريد الإلكتروني إلى “إيهاب فهمي” – منسق الجالية الإسلامية بـ”فالينسيا و”مورسيا” – طلب منه مقابلته من أجل التعرف على الدين الإسلامي، وأكد عدم إكراهه بأي شكل من الأشكال.

وبعد محادثات هاتفية عدة اختارَا يوم الجمعة ليُشهرا فيه إسلامهما؛ حيث استمعا إلى خطبة الجمعة وأقاما الصلاة.

وفي كلمة “رافاييل” أمام المصلين، تشارك معهم الحديث عن حياته “وعائلته”، وقبل أن ينطق بالشهادة قدم إلى الحاضرين نصيحة قصيرة وهامة قائلاً: أيها الإخوة، الطريقة المثلى للوصول إلى قلوب الآخرين أن تكون قدوة، ثم ردد الشهادة وراء الإمام؛

 

-- خاص بالسكينة

التعليقات

  1. الاسلام دين لا كالاديان لانه دين الانسانية والرحمة والخلق الرفيع دين الاسلام نبع من خالق الكون والعالم بمايصلحه ويحقق له السعادة والامن والطمانينة فهو امنية عظيمة لكل مخلوق على وجه الارض من اجل حياة سعيد ومتحضرة وامنة ودعوة الى حياة ابدية مستقرة وسعيدة في جنة عرضها السماوات والارض دعى لها الحكيم الخبير والاسلام لايدخل الى القلوب بالقوة او العنف اوالعداوة اوالسب والقتل بل يسلب الالباب خلق طيب ودعوة صادقة من قلب محب وقدوة حسنة تبين محاسن الدين وعظمة الخالق ومحاسن الدين لان الانسان بفطريه يحب الخير ويحب مايحفظ النفس ويقوي الروابط وقو الشخص في التمسك بدينة رغم توفر المغريات والشهوات الفانية لان من يقول بلسانه وافعاله تخالف اقوله لايوثق فيه ابدا مهما كان من منصب اوحسب اونسب بينما شخص ضعيف ولكنه مخلص لله سرا وجهرا تجد الجميع يحبه ويثق فيه وهذه صفة الدعاة الى الله . فالقدوة الحسنه اقوى تاثيرا من النصيحة لانها افعال تثبت محاسن الشرع نسال الله ان يجعلنا قدوة حسنة يستن بنا من خالفنا وان يرزقنا حسن القول والعمل والصدق وان يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا والاخرة ويكفينا شرالفتن ماظهر منها ومابطن وصلى الله وسلم على نبينا محمد واله وصحبه وسلم .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*