الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » مسلمو جاميكا من استعباد البشر إلى عبودية الله

مسلمو جاميكا من استعباد البشر إلى عبودية الله

إن معرفة عدد الأقليات المسلمة في أقطار العالم المختلفة هو أمر بالغ الأهمية ، لأنها مؤشر ذو دلالة في مجال تطور أعداد المسلمين وزيادتهم ، سواء أكانت هذه الزيادة وليدة النمو السكاني، أم نتيجة للتحول إلى الإسلام. وهكذا تتنوع الأسباب التي أدت إلى تكون الجاليات المسلمة في المهاجر،من الهجرة لدوافع طويلة الأمد كالبحث عن الأمن السياسي أو عن فرص عمل أفضل، أو لأغراض مؤقتة كالتعلم أو طلب العلاج أو التجارة، وقد تتحول هذه الهجرة إلى إقامة دائمة في تلك البلدان، إضافة إلى وجود جالية مسلمة من أبناء البلاد الأصليين، اكتسبت ذات الصفات الدينية والثقافية والاجتماعية للمجتمع المسلم.

ونحن اليوم بصدد زيارة أحد دول الكاريبي لنقف على حجم الوجود الإسلامي هناك وعن أحوال المسلمين الذين يقطنون تلك البلاد,فهيا بنا نقتفي اثر المكتشفين الأوائل ونقوم بزيارة لجامايكا.

جامايكا هي دولة في أمريكا الشمالية, وهى من جزر الهند الغربية في غرب المحيط الأطلسي, ودولة جزرية، فهي جزء من جزر الأنتيل الكبرى، حيث تقع في البحر الكاريبي،إلى الجنوب تقريبًا من كوبا أي يحد ها من الشمال كوبا، وجنوبي غرب هايتي أي تحدها هاييتي شرقًا، وجزيرة هيسبانيولا، التي تقع عليها الجمهورية الدومينيكية. وقد أطلق أهل الجزيرة الأصليين الناطقين بلغة أراواكان والتاينو اسم كازاميكا على والتي تعني “أرض الخشب والماء”، أو “أرض الينابيع”.

وقد كانت سابقًا في حيازة اسبانية,ثم تحولت بعد ذلك إلى مستعمرة التاج البريطاني “جامايكا”. وتعد البلد الثالث من حيث عدد السكان الناطقين بالانكليزية في أمريكا الشمالية، بعد الولايات المتحدة وكندا. وهي تظل دولة من دول الكومنولث تحت رئاسة الملكة إليزابيث الثانية.

وتعد جاميكا ثالث أكبر جزيرة في الأنتيل,كما أنها رابع أكبر دولة في البحر الكاريبي. الجزيرة هي موطن الجبال الزرقاء الداخلية ومحاط السهل الساحلي الضيق. معظم البلدات والمدن الرئيسية تقع على الساحل.و مناخها مداري على مستوى البحر ومعتدل في المناطق الجبلية. اكتشفها كولومبس في عام 1494م.

وسكان جاميكا متباينو الأعراق إلا أن معظمهم من أصول أفريقية، والبقية الباقية من الهنود والصينيين والسوريين والبرتغاليين والألمان والبريطانيين، ولكثير من الجامايكيين أعراق مختلطة. ويعيش أكثر من نصف سكان جاميكا في المناطق الحضرية حيث المنازل متواضعة، فالأثرياء ومتوسطي الحال من أهل المدن يسكنون في مساكن من الخرسانة أومن الخشب والخرسانة معا، أما الفقراء فيعيشون في مساكن صغيرة من الخشب.

وفى جاميكا طوائف مسيحية كثيرة تبلغ المائة. ومن بين غير المسيحيين نجد الهندوس وأتباع الحركة الراستفارية.

هذا وقد تأسست الحركة الراستافارية في ﭼامايكا. وتسمى أيضا بحركة العودة إلى إفريقيا، وتعتقد الحركة أن ملك أثيوبيا هيلا سيلاسي كان مجسد الإله، المسيح الأسود العائد، أتي ليأخذ الاثنا عشر قبيلة المفقودة من إسرائيل للعودة إلى العيش معه في جبل صهيون المقدس كما يزعم في عالم مثالي يسوده السلام والمحبة والوئام.وتشير التقديرات إلى أنه هناك أكثر من مليون راستفاري في جميع أنحاء العالم.

جاميكا

العاصمة: كنجستون.

تعداد السكان:يقدر عدد السكان حسب يوليو 2005 2,800 ,000 نسمة.

المساحة: 11000 كم2.

الاستقلال: استقلت عن المملكة المتحدة في 6 أغسطس 1962م.

اللغة الرسمية: تعد اللغة الرسمية في جامايكا هي اللغة الانجليزية. ومع ذلك، يتحدث الجامايكيين انجليزية أفريقية كريولية تعرف باسم اللهجة العامية الجامايكية.

الديانة: يشكل المسيحيون غالبية السكان بحوالي 65%. كما ينتشر الإيمان المسيحي بسرعة، حيث انضمت حركة أبوليأيشنيست المسيحية البريطانية للمتعلمين – العبيد السابقين – في النضال ضد العبودية. جدير بالذكر أن أكبر خمس طوائف في جامايكا هم: كنيسة الله، السبتية، المعمدانية، الخمسينية، والاْنجليكانية. وهناك ديانات أخرى منتشرة في جامايكا تشمل الإسلام، البهائية حيث يوجد حوالي8000 بهائي, وهناك 21 جمعية محلية روحية، البوذية،والهندوسية. وهناك أيضا عدد قليل من السكان اليهود، يقدر عددهم ب200 تقريبًا.

عدد المسلمين: يقدر المسلمين في ﭼامايكا إجمالي عدد السكان المسلمين 5000نسمة.

المجموعات العرقية: يتألف شعب جامايكا من خليط بشري يعكس صورة استعمارها,و بشكل رئيسي من أشخاص من أصول أفريقية، حيث يمثلون 90.2 ٪ من التركيبة السكانية. ويشكل الجامايكيين متعددو الأعراق7.3 ٪ من السكان. وغيرهم من الجامايكيين “أو غير المعروفين” (بما في ذلك الجامايكيين الهنود، الصينيين، البريطانيين، الايرلنديين، والألمانيين) يشكلون 2.6 ٪ من السكان.

نبذة تاريخية:

كان هنود الأراواك هم سكان جاميكا الأصليين، إلا أن المستوطنين الأسبان استرقوهم ومات منهم الآلاف, هذا وقد استقر السكان الأصليون الأراواك والتاينو القادمين من أمريكا الجنوبية على الجزيرة بين عامي 4000 و1000 قبل الميلاد. وعندما وصل كريستوفر كولومبس في عام 1494م كما ادعى-وكان قد وصل إليها المسلمون من قبل كما سنقف على ذلك فيما بعد-، كان هناك أكثر من 200 قرية يحكمها رؤساء أو زعماء قبائل، حيث كان الساحل الجنوبي لجامايكا مكتظًا بالسكان، وخصوصًا حول ما يعرف الآن باسم المرفأ القديم. كما كانت قبائل التاينو لا تزال تقطن جامايكا عندما سيطرت بريطانيا على الجزيرة. وتحاول لجنة الوصاية على التراث الوطني الجامايكي تحديد مكان وتوثيق أي دليل على تواجد تاينو/الأراواك.

لقد كانت جاميكا قبل احتلال الأسبان لها موطنًا من مواطن حضارة الهنود الأمريكيين، فأفناهم الأسبان في فترة احتلال زادت عن قرن ونصف قرن.

اِدَّعَى كريستوفر كولومبس أحقية أسبانيا في جامايكا بعد الوصول هناك في عام 1494 م. ويرجح أن نقطة هبوط كولومبس هي دراي هاربر، الذي يسمى الآن ديسكفري باي. وكانت تسمى سانت آن باي ب “سانت جلوريا” حيث تعتبر أول نقطة شاهدها كولومبوس في ﭼامايكا. وعلى بعد ميل واحد غربًا من خليج سانت آن، تقع المستوطنة الاسبانية الأولى في الجزيرة أشبيلية، الذي تم التخلي عنها في 1554 م بسبب الغارات العديدة التي شنها القراصنة.

تم نقل العاصمة إلى المدينة الاسبانية، والتي تقع الآن في أبرشية سانت كاترين، اعتبارًا من 1534 م. حيث كانت تسمى وقتها “فيلا دي لا فيغا”. وتحتوي المدينة الأسبانية على أقدم كاتدرائية في المستعمرات البريطانية.

وقعت تحت الاستعمار الاسباني منذ أوائل القرن السادس عشر ثم أصبحت مستعمرة بريطانية في 1660 م وفق اتفاقية مدريد بين أسبانيا وبريطانيا.

وصارت ملجأ للقراصنة وتجار الرقيق واستمرت تحت الاحتلال البريطاني حتى عام 1957 م حين أصبحت عضوًا في اتحاد الهند الغربية.

وقد تم إجلاء الأسبان كرهًا من قبل الإنجليز في أوكتوريوس في سانت آن. ومع ذلك، لم يحدث حتى عام 1655 م أن استولى الانجليز على “برج أيل” آخر حصن أسباني في ﭼامايكا. كما أبقى الاسباني دون “كورتيز أرنولدو دي ياسي” على تاور هيل (موقع برج ايل) من الإنجليز لمدة خمس سنوات، قبل أن يلوذ بالفرار إلى كوبا. حيث سمي موقع رحيله عرفانا ب”خليج هارب”، الذي يقع أيضا في سانت آن.

وقد استمد اسم مونتيغو باي، عاصمة أبرشية سانت جيمس، من الإسم الإسباني (أو خليج شحم الخنزير) نظرًا لوجود كمية كبيرة من الخنازير التي استخدمت لصناعة شحم الخنزير.

استولى الأميرال الإنجليزي وليام بن (والد وليام بن من بنسلفانيا)، والجنرال روبرت فينابلز على الجزيرة في 1655 م. وبأوائل 1670 م، شكل السود غالبية السكان.

وبحلول بداية القرن ال19، ونتيجة للاعتماد الشديد على الرق فاق السود (الأفارقة) عدد البيض (الأوروبيون) بما يقرب من نسبة 20 إلى 1. حتى وإن كانت انجلترا قد منعت استيراد العبيد ، فما زال البعض يقوم بتهريبها إلى المستعمرات. وبرغم القوانين التي أصدرتها الحكومة البريطانية تحسين أوضاع العبيد إلا أن مجلس النواب ادعى أن العبيد كانوا معترضين على تدخل البرلمان في شؤون الجزيرة، حيث خشي العديد من مالكي العبيد من الثورات المحتملة. وفي أعقاب سلسلة من الثورات وتغيير المواقف في بريطانيا العظمى، قامت الأمة بإلغاء العبودية رسميًا في عام 1834 م، مع إعلان التحرر التام من العبودية في 1838م.

اكتسبت جامايكا ببطء زيادة في الاستقلال عن المملكة المتحدة، وفي عام 1958 م أصبحت مقاطعة في اتحاد جزر الهند الغربية،وهو اتحاد بين جزر الهند الغربية البريطانية. وقد حصلت جامايكا على استقلالها الكامل من خلال ترك الاتحاد في عام1962م.

أدى تحرر العبيد لإنشاء نظام التعليم الجامايكي للجماهير. فقبل التحرر كان هناك عدد قليل من المدارس لتعليم السكان المحليين. حيث أرسل العديد من الأشخاص أبنائهم إلى إنكلترا للحصول على جودة التعليم.

وبعد التحرر، منحت لجنة الهند الغربية مبلغا من المال لإنشاء المدارس الابتدائية، التي تعرف الآن باسم مدارس جميع الأعمار. ومعظم هذه المدارس أنشئت من قبل الكنائس. حيث كان هذا هو بداية نشأة النظام الحديث للتعليم الجامايكي معاقا فقط بالجريمة في المناطق الحضرية والسياسات العامة.

قد رافق الشعور بالتفاؤل في العقد الأول شعور متنام بعدم المساواة، وشعور بأن منافع الازدهار لم ينتفع منها فقراء المناطق الحضرية. هذا بالإضافة إلى الآثار المترتبة على تباطؤ الاقتصاد العالمي في عام 1970 م، والتي دفعت الناخبين لتغيير الحكومة، وانتخاب الحزب الوطني الشعبي عام 1972م. وعلى الرغم من الجهود المبذولة لخلق المزيد من السياسات العادلة اجتماعيًا في التعليم والصحة، إلا أنﭼامايكا واصلت التخلف الاقتصادي. استمر التدهور الاقتصادي في منتصف الثمانينات,ثم سعتﭼامايكا منذ أواخر الثمانينيات إلى تنفيذ برنامجًا للإصلاحات الهيكلية,حتى أصبحت عام 2006م جزءًا من الاقتصاد الموحد للمجموعة الكاريبية بوصفها واحدة من الأعضاء الرائدة.

 

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*