الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » السياسة الشرعية للأقليات المسلمة » مقالات وأخبار » المستوطنون يواصلون اقتحام الأقصى

المستوطنون يواصلون اقتحام الأقصى

اقتحم نحو 132 مستوطنًا يتقدمهم الناشط الليكودي المتطرف “يهودا جليك” الاثنين المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة شرطية مشددة.

وقالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث إن المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى، وتجولوا في باحاته، ومن ثم توجهوا إلى منطقة المصلى المرواني – التسوية الشرقية – واستمعوا لشروحات حول تاريخ الهيكل المزعوم ومكان إقامته مستقبلًا، حسب أوهامهم.وأوضحت أن 42 عنصرًا من عناصر مخابرات الاحتلال والمستعربين، بالإضافة إلى عضو الكنيست السابق المتطرف “ميخائيل بن اري” وقيادي آخر في حركة “شاس” الدينية بزعامة الحاخام عوفاديا يوسف اقتحموا أيضًا الأقصى.وأشارت إلى أن حالة من التوتر تسود أجواء المسجد الأقصى مع وجود المئات من المصلين وطلاب مصاطب العلم الذين عبروا عن غضبهم تجاه تدنيس المستوطنين والمخابرات أرض المسجد.

ونبهت المؤسسة لمغبة سعي ما يسمى “جماعات ومنظمات الهيكل” من تكثيف حشدها لاقتحام المسجد الأقصى طيلة أيام عيد “العرش” الذي يبدأ في 19 أيلول الجاري وينتهي في 26 من الشهر ذاته، وذلك من خلال دعواتها لليهود في كافة أنحاء البلاد للصعود الى ما يسمونه “جبل الهيكل” في هذا الوقت بالذات.وحذّرت من اتباع هذه الجماعات أسلوب الترغيب واستقطاب اهتمام كافة شرائح المجتمع الإسرائيلي، وذلك من خلال أساليب عدة من بينها إغرائهم بتوزيع المشروبات الخفيفة والتضييفات عليهم قبيل صعودهم إلى جبل الهيكل حسب تسميتهم المزعومة، وذلك وفق إعلان يروّج له هذه الأيام.

واعتبرت الأساليب التي باتت نهجًا تتبعه جماعات الهيكل، أمرًا يستدعي الوقوف عنده، والقيام بخطوات مضادة للحيلولة دون إنجاحه، وذلك من خلال التواصل اليومي والدائم في المسجد الأقصى، مؤكدة أن ذلك واجبًا ملقى على عاتق كل فرد من أبناء القدس والداخل الفلسطيني.

ولفتت إلى أن جماعات الهيكل بدأت تخترق كافة شرائح المجتمع “الإسرائيلي” للترويج لمخطط الهيكل المزعوم، والدعوة لتكثيف التواجد الصهيوني داخل الأقصى دون أن يقتصر ذلك على المستوطنين أو المتدينين، وقد أثبت رصد المؤسسة لاقتحامات الصهاينة خلال السنوات الثلاث الماضية بمختلف مشاربهم صحة ذلك.

 

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*