الخميس , 21 سبتمبر 2017
العنف الأسري

العنف الأسري

الأُسرةُ المُسلمةُ رُكنٌ رئيسٌ من أركان المُجتمع المُسلم المُتكامِل، وعليه فإن كل ما يطرَأُ على تلكُم الأُسرة؛ من استِقرارٍ واضطرابٍ، وخِفَّةٍ وأناة، ورِفقٍ وعُنفٍ سينعكِسُ بالضرورة على المجمُوع، بقَدر ما لتلكُم الأسرة من مكانةٍ وأثرٍ في المُجتمع، قلَّ ذلكم أو كثُر.
لذلكم كلِّه أكَّد الإسلامُ أهميَّةَ الأُسرة، ومدَى تأثيرها البالِغ على المُجتمع المُسلم إيجابًا وسَلبًا، كيف لا والأُسرةُ هي أساسُ النَّشء والتكاثُر؛ فلا أُسَر بلا توالُد، ولا مُجتمع بلا أُسَر، لذلكم أقسمَ الله – جلَّ شأنُه – بأصلِ الأُسرة؛ إذ قال – جلَّ وعلا -: ﴿لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ (1) وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ (2) وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ﴾ [البلد: 1- 4].
قال بعضُ المُفسِّرين: “إن المٌسَمَ به في الآية: آدمُ – عليه السلام – وما ولَدَ من ذريَّتِه؛ فإن الله – جلَّ شأنُه -لما أقسمَ بالبلَد الذي هو أصلُ الساكِن، أقسمَ بعدَه بساكِنِ البلَد، فكأنَّه أقسمَ بأصولِ الموجُوداتِ”.
وبهذا القسمُ يظهرُ الوالِدُ والولَد الذين تتكوَّنُ منهم الأُسرة، وقد قال النبيُّ – صلى الله عليه وسلم -: «والرَّجُلُ راعٍ في أهلِ بيتِه ومسؤولٌ عن رعيَّته، والمرأةُ راعِيةٌ في بيتِ زوجِها ومسؤولةٌ عن رعيَّتِها»؛ رواه البخاري ومسلم.
إذا تبيَّن ذلكم ، فلنعلَم أن العُنفَ الأُسَريَّ من أعظمِ ما يُهدِّدُ كِيانَ الأُسرة المُسلمة، ويثلِمُ لُحمَتَها، ويُبدِّدُها شذَرَ مذَرَ، لتنتقِلَ عدواها إلى ما يُجاوِرُها من أُسَر وبيُوتاتٍ، فتنشَأُ حالةٌ من الوُجوم والاضطِراب، تتجاذَبُهما حاضِناتٌ من التهوُّر والقسوة، والجهل بالحقوق والواجِبات والمسؤوليَّات.
العُنفُ شرٌّ كلُّه، والرِّفقُ خيرٌ كلُّه، وما كان العُنفُ في شيءٍ إلا شانَه، وما نُزِعَ من شيءٍ إلا زانَه، وإنه ما كان الرِّفقُ في شيءٍ إلا زانَه، وما نُزِعَ من شيءٍ إلا شانَه.
العُنفُ داءٌ لا خيرَ فيه البتَّة، وهو قبيحٌ يعظُمُ قُبحُه وضررُه حينما يطَالُ ذوِي القُربَى، فإن العُنفَ ظُلمٌ ووقعُه على ذوِي القُربَى أشدُّ مضاضةً على النَّفسِ من وَقع الحُسام المُهنَّد.
العُنفُ سُلوكٌ مَشينٌ مُتعمَّدٌ، يُلحِقُ الضَّررَ بالمُعنَّفِ به، جسديًّا أو ماليًّا أو نفسيًّا، وهو يصِلُ في بعض المُجتمعات والبِيئات إلى شِبه ظاهرةٍ؛ لتكاثُر وقوعِها، وفَداحَةِ مغبَّاتها، فإن ضحاياها كُثُر، وأحاديث الإعلام ومواقِع التواصُل عنها في ازدِيادٍ ملحُوظٍ، وهو يُمثِّلُ خطرًا غيرَ هيِّنٍ على استِقرار المُجتمع، اجتماعيًّا وسُلوكيًّا، ما يستدعِي وجوبَ شَحذِ الهِمَم في التصدِّي له، ببيان أسبابِه وحاضِناته، وبَذل الدراسات والاستِشارات التي تحُدُّ منه، إن لم تقضِ عليه بمرَّة.
وهو وإن لم يكُن بِدعًا من المُجتمعات، إلا أنه لا يُبرِّرُ التكاسُلَ تجاهه، أو إعطاءَه أقلَّ الاجتِماعيَّة. وإنه ما من داءٍ اجتماعيٍّ إلا وله دواءٌ، علِمَه من علِمَه، وجهِلَه من جهِلَه.
وإن دينَنا الحَنيفَ لم يدَعْ لنا خيرًا إلا دلَّنا عليه، ولا شرًّا إلا حذَّرَنا منه، وإن أولَ عُنفٍ أُسريٍّ وقعَ في البشريَّة قد قصَّه علينا ربُّنا – جلَّ وعلا – في كتابِه العزيز الذي لا يأتِيه الباطِلُ من بين يدَيه ولا من خلفِه، تنزيلٌ من حكيمٍ حميد، فقد قال الله في مُحكَم التنزيل عن أول عُنفٍ أُسريٍّ: ﴿وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ﴾ [المائدة: 27- 30].
هذه صورةٌ واحدةٌ من صُور العُنف الأُسريِّ، وهي أعلاها خطرًا وجُرمًا؛ لبُلوغها درجةَ إزهاقِ النفسِ بغيرِ حقٍّ، وما دُون ذلكم من الصُّور لا يُمكنُ حصرُه، غيرَ أن من أهمِّها: الضربَ المُبرِّح، أو التهديدَ بالطلاق، أو الحِرمانَ من النَّفقَة، أو الظُّلمَ في العطيَّة بين الأولاد أو بين الزوجات، ونحو ذلكم. هذا إذا كان العُنفُ صادِرًا من قِبَلِ الزوجِ.
أما إن كان من قِبَل الزَّوجة، فمن صُوره: التربُّصُ بالزوجِ من خلال هَدر حُقوقِه، وتأليبِ الأولاد على عُقوقِه جسديًّا ونفسيًّا وماليًّا. وقُولُوا مثلَ ذلكم في العُنفِ الصادِرِ من الأولاد تُجاه الوالدَين أو أحدهما.
إذا عُلِمَ ذلكم – عباد الله -، فاعلَمُوا أن للعُنفِ الأُسريِّ أسبابًا كثيرةً، يأتي في مُقدَّمتها:
ضعفُ الوازِعِ الدينيِّ لدَى كثيرٍ ممن يُمارِسُون العُنفَ الأُسريَّ.
يُضافُ إلى ذلكم: جهلُ المُعنِّف بالحقوق والواجِبات التي ينبغي أن يُؤدِّيَها على ما كُلِّفَ به منها.
كما أن تعاطِيَ المُسكِرات والمُخدِّرات وغيرها من أنواع الكُيُوف القتَّالة سببٌ مُنتشِر انتِشارَ النار في الهَشيم، لدَى من أُصيبُوا بلَوثَة العُنف الفتَّاكة.
ولربَّما كان من أسبابِ العُنفِ: ما يتلقَّاهُ المُشاهِدُ من إسقاطٍ إعلاميٍّ، عبرَ الأفلام، والمُسلسلات التي يُستعمَلُ فيها العُنفُ، حتى تؤُزَّ المُشاهِدَ أزًّا على مُحاكاتها أو التطبُّع بطَبعِها؛ لما لها من أثرٍ بالِغٍ في التلقِينِ الذهنيِّ الآسِر.
يُضافُ إلى ما مضَى – عباد الله -: الأمراضُ النفسيَّة والاجتماعيَّة، كذاك اضطرابُ أحد الزَّوجين أو كِليهما في العلاقة الزَّوجية.
وبمثلِ تلكُم الأسباب تبرُزُ آثارُ العُنفِ على الأُسرة ثم المُجتمع، فلا تسأَلُوا حينئذٍ عما يُحدِثُه العُنفُ الأُسريُّ من الشَّرخِ العَميقِ لحِصن الأُسرة المُستقِرِّ، المبنيِّ على أساس السَّكَن والمودَّة والرحمة، كما قال الله تعالى: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ [الروم: 21].
ناهِيكم عن تفلُّتِ الفتَيَات والفِتيَان من البُيُوت، فِرارًا من ذلكم العُنف الممقُوت بعد الاكتِواء بلَهيبِه، وما ينتُجُ عنه من جرائِم ووقوعٍ في المُسكِرات والمُخدِّرات هروبًا من الواقِعِ المُؤلِم.
وقد يتعدَّى الأمرُ إلى أبعدَ من ذلكم، ليصِلَ درجةَ الانتِحار بقتلِ المُعنَّفِ نفسه، ولربما تشرَّبَت الأُسرةُ خُلُقَ العُنف من مُمارسةِ الوالدَين؛ ليُكرِّرَ الطفلُ ذلكم حينما يكبُر، فتُصبِحُ وراثةً خُلُقيَّة، أو أن يُصابَ الأولادُ بالقلقِ المُزمِن والاضطرابِ النفسيِّ خوفًا من المُستقبَل، فيكرَهُون الزواجَ، ويكرَهُون الأُسرة، فينقلِبُون عِبئًا ثقيلاً على المُجتمع، أمنيًّا واجتماعيًّا واقتِصاديَّا وتربويًّا، والله – جلَّ وعلا – قد قال لسيِّد الخلق وأكرمِهم وأحلَمِهم: ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ﴾ [آل عمران: 159].
وإن مُعضِلةَ العُنف الأُسريِّ لجَديرةٌ بأن تكون من أولويَّات اهتِمامات المُجتمع المُسلم؛ لأن استِقرارَه الاجتماعيَّ والنفسيَّ لا يُمكنُ أن يتحقَّقَ بمنأَى عن استِقرار الأُسرة التي هي أُسٌّ في المُجتمع، فكان لِزامًا على المُؤسَّسات التعليمية والإعلامية والاجتماعي – العامِّ منها والخاصِّ – أن تُعنَى بتلكُم المُعضِلة أيَّما عناية، وذلكم بالتوعيةِ الفِكريَّة المُنضبِطة لقِيمة الأُسرة في المُجتمع، وتحصيل سُبُل استِقرارِها، ودَفع سُبُل تفكُّكها قبل الوقوع، أو برفعها بعد الوقوع.
وتقديم الدراسات والدورات الصفِّيَّة والمديانيَّة، التي تقضِي على العُنف الأُسريِّ أو تحُدُّ منه بنسبةٍ كبيرةٍ على أقلِّ تقديرٍ.
كما أنه ينبغي للجهاتِ المُشرِّعة أن تُولِيَ اهتِمامًا بالِغًا في سَنِّ ما من شأنِه ضبطُ الأُسرة، وسنِّ ما يُمكنُ من خلالِه اتِّخاذُ الإجراءات اللازِمة للمُمارسات اللامسؤولة، من قِبَل الأولاد تُجاه الأبوَين، أو من الأبوَين تُجاه الأولاد، أو من الزَّوجَين تُجاه أحدهما، أو التعسُّف والانحِراف عن أمر الله، بإبراز الفتُوَّة في استِخدام الولايةِ؛ لتنقلِبَ من إرفاقٍ بالأُسرة إلى شِقاقٍ بها.
كما أن على المُؤسَّسات التعليمية مسؤوليَّةً كُبرى في استِحداثِ الموضوعات الدراسيَّة التي تُعنَى بشأنِ الأُسرة، في كافَّة مراحِلِ التعليم، من مُنطلَق أن الوقايةَ خيرٌ من العلاجِ.
فإن مثلَ تلكُم الاهتِمامات الجادَّة تمنَحُ الأُسَرَ والبُيُوتات وعيًا مُلازِمًا، يُمكنُ بمُوجَبِه الخُروجَ من زوبَعةِ ذلكم الطَّبع الشارِخِ سِياج الأُسرة واستِقرار المُجتمع، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾ [التحريم: 6].
———————-
د. سعود الشريم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*