الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » فقه الحقوق » حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة » ضرورة زواج المعاقين القادرين على الزواج

ضرورة زواج المعاقين القادرين على الزواج

شرع الله الزواج, وبين أهدافه, وحدد أسلوبه, ونظمه بقواعد توجهه إلى إعفاف النفوس, وصيانة الأعراض, وحفظ الأنساب, وبناء الأسرة التي يجد فيها الرجل والمرأة الإشباع الكريم لحاجاتها الجسمية والنفسية والاجتماعية والروحية حيث يقوم على العدل في الحقوق والواجبات, وعلى السمو في الأهداف والغايات, والسكن في العلاقات الاجتماعية, وبما أن الزواج حق مشروع للفرد العادي فإنه أيضا حق مشروع للمعاق مثله مثل العادي انطلاقاً من المنظور الإسلامي والإنساني الذي يحث على ضرورة تحقيق متطلبات الفرد وإشباع حاجاته كي يسلك السلوك الاجتماعي السليم. قال تعالى: «{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}» (21:الروم)
حيث وجب على المختصين توعية المجتمع والمعاقين بأهمية زواج ذوي الإعاقة وتقديم الخدمة الإرشادية قبل وأثناء وبعد الزواج لمساعدة الشخص المعاق على تحقيق التوافق والاستقرار والسعادة ويرى بعض المرشدين أن يكون الطرفان معا في جلسة قصيرة ثم تتم جلسات فردية مع كل منهما ثم تختتم الجلسات في حضور الطرفين من حيث تخفيف التوتروالقلق قبل وبعد الزواج وتنمية الدوافع الزوجية بين الزوجين المعاقين وتبصيرهم بها ومساعدتهم على توفيق آرائهم وعلى تعديل مفهومي الذات والزوج ولنجاح زواج المعاقين لابد من تقبل الزوجين لإعاقة الآخر في حالة كان الاثنان معاقين أو إحداهما وضرورة معرفة خصائص الزوجين المعاقين ليفهم كل منهم احتياجات الآخر وتقدير مهنة الزوج المعاق والدخل المادي للأسرة بالإضافة إلى تقبل أوجه القصور ذات الصلة بالجهاز التناسلي لدى بعض هذه الفئات من ذوي الإعاقة دون بعضها الآخر للقدرة على تحقيق الإشباع الجنسي والتناسل .
حيث نصت المادة 2-8 من النظام الأساسي للحكم في المملكة العربية السعودية على منح المعاق مساعدات مالية مباشرة وغير مباشرة، ولهذا فإن الإعانة المالية أكثر فائدة للمعاق في تكاليف زواجه حيث جاء خطاب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء رقم 4606 في 4-3-1401هـ القاضي بتخصيص وحدات سكنية للمكفوفين في مشروع الإسكان العام في الرياض وجدة والدمام على أن يؤخذ في الاعتبار موضوع المتزوجين من المكفوفين والمقعدين والصم عند توزيع الإسكان وللأسف نرى أن من أهم أسباب معوقات زواج المعاقين القادرين على الزواج نظرة المجتمع للمعاق وتفكيره في أنه غير منتج وغير صالح للمجتمع والخوف من فشل زواج المعاق ونظرة ازدراء ونقص واعتقادهم عدم قدرة أو تكيف الزوجين المعاقين مع الحياة العامة ومتطلباتها فلابد من توعية المجتمع وأسر المعاقين بأهمية زواج ذوي الإعاقة وذكر قصص نجاحاته الزوجية وذلك من خلال إنشاء مراكز للتوجيه والإرشاد الزواجي لذوي الإعاقة وتفعيل دورها في المجتمع المحلي والاهتمام بالبرامج الإرشادية الموجهة لمرحلة ما قبل الزواج.
وتقديم المعرفة اللازمة لتبصير ذوي الإعاقة بمقومات اختيار القرين، وبأهمية التحقق من الفحوص الوراثية الوقائية قبل الزواج، وبالأسس التي تقوم عليها العلاقات السليمة بين شريكي الحياة، وتوقعات الأدوار في الأسرة، وعقد محاضرات وندوات ولقاءات إرشادية متنوعة تقدم على مستويات مختلفة، لنشر ثقافة إرشادية للزوجينالمعاقين لتبصيرهم بأدوار كل منهم وبتمايز هذه الأدوار وبتكاملها ودعوة الجهات ذات العلاقة لتبني هذه المشكلة من خلال إقامة مؤتمر علمي وطني لكي نعطي المعاق حقه في الزواج والتعايش مع المجتمع.
————–
نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- محمد بن رميزان الفوزان

التعليقات

  1. حجوج احمدابوكوع

    انهم منا ونحن منهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*