الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » دراسات تربوية » أخطاء في تربية الأبناء

أخطاء في تربية الأبناء

تربية الأبناء ليست عملية عشوائية سهلة يمارسها كل أحد دون علم أو دراية، وإنما هي عملية معقدة ذات معايير دقيقة ومنضبطة بالضوابط الشرعية، وقابلة للاجتهادات الشخصية والرؤى النفسية المبنية على تحقيق مصالح الأطفال وتنمية مداركهم وتوسيع أفقهم، ودرء المفاسد والشرور عنهم. 

ونظراً لأن هناك من يمارس عملية التربية بشكل نمطي جامد، من خلال تقليد الآباء، وتوارث الأجيال، فقد نتج عن ذلك كثير من الأخطاء في التربية، وتأثر بذلك الأبناء، حيث تولدت لديهم العديد من السلوكيات والعادات السلبية، التي تعاني منها الأسر والمجتمعات. 

وفي هذه المقالة سوف أشير إلى بعض تلك الأخطاء المهمة مع ذكر العلاج والتصحيح، وأسأل الله تعالى التوفيق والسداد: 

1 – الاستهانة بقضية التربية: 

فبعض الآباء لا يولي تلك القضية أدنى اهتمام، وإنما يترك أبناءه هكذا ينشؤون دون أدنى مسؤولية، ويرى أن مسؤوليته لا تتعدى توفير المأكل والمشرب والملبس والمأوى، وينسى قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا}. 

وينسى كذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، فالإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها).. «متفق عليه». 

فرب صغير قومٍ عَلَّموه *****سما وحمى المُسَوَّمةَ العِرابا

وكان لقومه نفعاً وفخراً****0ولو تركوه كان أذى وعابا

فعلِّم ما استطعت لعلّ جيلاً****سيأتي يُحدث العجبَ العُجابا

قال ابن القيم رحمه الله: (فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه، وتركه سدىً، فقد أساء إليه غاية الإساءة، وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه، فأضاعوهم صغاراً، فلم ينتفعوا بأنفسهم، ولم ينفعوا آباءهم كباراً، كما عاتب بعضهم ولده على العقوق فقال: يا أبت! أنت عققتني صغيراً، فعققتك كبيراً، وأضعتني صغيراً، فأضعتك شيخاً). «تحفة المودود». 

2 – هيمنة الآباء: 

وهذا الخطأ هو ما يضاد الخطأ الأول، حيث يقوم الآباء هنا بدور المهيمن على كل تصرفات الأبناء بحيث يلغون شخصياتهم، ويصادرون آراءهم، ولا يرون فيهم سوى نماذج للطاعة العمياء، وهذا -بلا شك- يتسبب في سلبيات كثيرة منها: 

– ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس. 

– الإصابة بالانطواء والخجل المرضي. 

– ضعف القدرات الإبداعية. 

– الفساد عند الكبر حيث يشعر الابنُ بزوال الأغلال التي كانت تُقيده، فيميل إلى الانفلات من كافة الضوابط ولو كانت صحيحة. 

– الإصابة بالأمراض النفسية والجسمانية. 

إن التربية السليمة تؤيد إعطاء الأبناء جانباً كبيراً من الحرية فيما يتعلق بشئونهم الخاصة، من حيث اتخاذ القرارات، والتعبير عن الرغبات، وتحمل المسؤوليات، بحيث يكون ذلك كله في إطار من السلوكيات السليمة والآداب الكريمة التي عمل الآباء على تأصيلها في نفوس أبنائهم. 

3 – تناقض القدوة: 

إن الوالدين هما أول من يؤثر في الطفل، ويكسبانه كثيراً من صفاته وعاداته، كما قال الشاعر: 

وينشأ ناشئ الفتيان فينا 

على ما كان عوَّده أبوه 

فإذا كان الوالدان على أخلاق طيبة وسيرة حسنة اكتسب الأبناء منهما أكثر صفاتهما الإيجابية، وإذا كانا متناقضين بحيث يأمران بشيء ويفعلان شيئاً آخر، أثر ذلك سلباً على الأبناء. 

ومن التناقض: أن يأمر الوالد أبناءه بالصدق وهو يكذب، أو يأمرهم بالأمانة وهو يسرق، أو يأمرهم بالوفاء وهو يغدر، أو يأمرهم بالبر والصلة وهو عاق لوالديه، أو يأمـرهم بالصلاة وهو تاركها أو مستهين بها، أو يأمرهم بعدم التدخين وهو يدخن، فهذا التناقض بلا شك أنه يؤثر سلباً على الأبناء، قال الله تعالى: {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ}. 

يا أيها الرجل المعلم غيرَه*****هلاَّ لنفسك كان ذا التعليمُ

تصف الدواء لذي السقام وذي الضنا*****كيما يصح به وأنت سقيمُ

ونراك تُصلح بالرشاد عقولنا*****أبداً وأنت من الرشاد عديم

لا تنه عن خلقٍ وتأتي مثله*****عارٌ عليك إذا فعلت عظيم

ابدأ بنفسك فانهها عن غَيِّها*****فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

فهناك يُقْبَلُ ما تقول ويُقتدى*****بالقوِل منك وينفع التعليم

4 – القسوة: 

إن الواجب على الآباء أن يعاملوا أبناءهم بالرحمة واللين والرأفة، وهذا هو هديُ النبي -صلى الله عليه وسلم- في معاملة الصغار.. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قبل النبي صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي رضي الله عنه، وعنده الأقرع بن حابس، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبلتُ منهم أحداً، فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «من لا يرحم لا يُرحم». (متفق عليه). 

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قدم ناس من الأعراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: أتقبلون صبيانكم ؟ فقال: «نعم» قالوا: لكنا والله ما نقبِّل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «أو أملك إن كان الله نزع الرحمة من قلوبكم» (متفق عليه). 

إن القسوة والشدة في العقاب تُنتج نماذج مضطربة التفكير، غير قادرة على قيادة أنفسها، فضلاً عن قيادة الآخرين. 

لقد ساد في الزمان الماضي أن القسوة وشدة الضرب هي التي تنمي القوة والشجاعة والرجولة لدى الأطفال، وتجعلهم قادرين على تحمل المسؤولية، والاعتماد على الذات، وقد ثبت خطأ هذه التصور، لأن القسوة تترك آثاراً نفسية مؤلمة على الأطفال، وتدفع الأطفال إلى العناد والعدوانية، وتعيق وصولهم إلى مرحلة النضج العقلي، وتشعرهم دائماً بالدونية والإهانة وفقدان الكرامة. 

ولا يعني هذا أننا نمنع من العقاب على الإطلاق، بل ينبغي أن يكون هناك عقاب أحياناً، على ألا يتعدى هذا العقاب حدود الرحمة والرفق مع استعمال الحكمة في ذلك. 

أسأل الله تعالى أن يصلح أولاد المسلمين من بنات وبنين، وأن يجعلهم قُرَّة عين لوالديهم ومجتمعهم ووطنهم، وأن يصلح لنا جميعاً النية والذرية. 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. 

——————————-

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- عبدالرحمن بن محمد بن إبراهيم الريس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*