السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » دراسات تربوية » دور الأسرة في أمن المجتمع

دور الأسرة في أمن المجتمع

تعتبر الأسرة هي اللبنة الأولى والقالب الراسخ في بناء المجتمع والتي هي أساس نهضته ورقيه، فإذا كانت الأسرة جيدة البناء، متماسكة الأركان، أفرادها في حالة استقرار. أصبحت هذه الأسرة تكون مع مجموعة من الأسر الأخرى مجتمعا سليم الأركان. 

ولهذا يعتبر الأمن والأسرة يكمل أحدهما الآخر ويوجد بينهما الترابط الوثيق، حيث انه لا حياة للأسرة إلا بالأمن، ولا يمكن للأمن أن يتحقق إلا في بيئة أسرية مترابطة، وجو اجتماعي نظيف، يسوده التعاطف والتآلف، والعمل على حب الخير بين أفراده، كل ذلك ضمن عقيدة إيمانية راسخة، واتباع منهج نبوي سديد، هذا الإيمان هو الكفيل بتحقيق الأمن الشامل والدائم ، الذي يحمي المجتمع من المخاوف، ويبعده عن الانحراف، وارتكاب الجرائم.

أول تكوين لأي فرد من أفراد الأسرة هما الأبوان، فالأبوان مرآة يرى فيها الأبناء أنواع السلوكيات التي تنعكس آثارها على الأبناء بعامل القدوة، لا سيما إذا كان الأبناء في مرحلة الطفولة فهم أكثر تقليداً لمن حولهم، فانحراف الآباء يعطي مؤشراً كبيراً على تأثر الأبناء بهذا الانحراف

إن هذا الدور لا يتحقق إلا في ظل أسرة واعية تحقق في أبنائها الأمن النفسي، والجسدي، والغذائي، والعقدي، والاقتصادي، والصحي بما يشبع حاجاتهم النفسية والتي ستنعكس بالرغبة الأكيدة في بث الطمأنينة في كيان المجتمع كله وهذا ما سيعود على الجميع بالخير الوفير.

وأول تكوين لأي فرد من أفراد الأسرة هما الأبوان، فالأبوان مرآة يرى فيها الأبناء أنواع السلوكيات التي تنعكس آثارها على الأبناء بعامل القدوة، لا سيما إذا كان الأبناء في مرحلة الطفولة فهم أكثر تقليداً لمن حولهم، فانحراف الآباء يعطي مؤشراً كبيراً على تأثر الأبناء بهذا الانحراف. 

قال الشاعر:

وينشأ ناشئ الفتيان فينا****على ما كان قد عوَّده أبوه 

كما أن اختيار الجليس الصالح له دور كبير في تربية الأبناء والمحافظة على سلوكياتهم من الانحراف. فالمرء من جليسه، وفي الحديث (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل. 

ودور الوالدين في هذا العامل المهم هو حسن الاختيار، لأن الأبناء لا غنى لهم عن الرفقة الطيبة، والصحبة الطاهرة، التي تعينهم على الحق وتدلهم عليه، فليس من الصحيح أن يعيش الأبناء في عزلة عن الآخرين فإن ذلك يسبب كبتاً وضيقاً يولد ما لا تحمد عقباه فيما بعد.

كما أن على الأبوين الاستمرار في متابعة الأبناء ومعرفة من يصاحبون خوفاً من دخول شخصيات غريبة تفسد أكثر مما تصلح، ومتى رأى الأبوان جليساً غير صالح وجب التحذير منه وإبعاده عن محيط الأبناء؛ ففي حسن الاختيار والمتابعة والمناصحة خير معين على الجليس الصالح الذي ينعكس أثر صلاحه على الأبناء علماً وخلقاً وسلامة معتقد.  

ولا نغفل في هذا كله دور المدرسة، حيث ان المجتمع بحاجة دائماً إلى النجباء في الفنون والآداب والعلوم لمواكبة ومسايرة عصر التقدم والتكنولوجيا، عصر الكمبيوتر وفضاء الانترنت، والمدرسة هي التي تكشف هؤلاء النجباء وتشجعهم وتعدهم حتى يتبوأوا مكانتهم المناسبة في المجتمع .

إن الحديث عن المدرسة لا يمكن فصله عن الحديث عن المجتمع ، فلا يمكن فصل هذا عن ذاك، فالمجتمع يتكون من مجموعة من الأفراد لهم عادات وتقاليد ونظم مشتركة، والمدرسة تتلقى أبناء هذا المجتمع وتهيئهم لأن يحتلوا مكانهم في المجتمع كأعضاء ومواطنين صالحين لأن يعيشوا فيه مع غيرهم. ولهذا تنظر التربية الحديثة إلى المدرسة باعتبارها مجتمعا صغيرا شبيها بالمجتمع الكبير الذي تقوم فيه. 

والواجب على المجتمع أيضاً أن يقدر مثل هذه الرسالة فيصلح من المدرسة باعتبارها بيئة التلميذ الأساسية إصلاحا من حيث البناء والترميم والتجهيزات والمنهج والطريقة والوسائل والمدرس وغيره من القائمين بالعمل فيها. 

ومتى وصل الشاب إلى معرفة الضار من النافع فهو دليل على نضج عقله وتمام رشده، ولكن هذا لا يؤتي ثماره إلا بالتطبيق الفعلي في مناحي الحياة بحيث يستفيد من النافع في سلوكه وتعامله وشؤون حياته كلها ويعرف ما يضره من أجل أن يجتنبه. ويستطيع أن يكون عضواُ فعالا في مراحل حياته ويحقق الأمن والأمان والاستقرار لمجتمعه.

——————

نقلاً عن صحيفة اليوم 

-- د.جاسم الياقوت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*