الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » دراسات تربوية » جامعة سعودية تعلن قبول أبناء قتلى مواجهات الإرهاب وحرب الجنوب

جامعة سعودية تعلن قبول أبناء قتلى مواجهات الإرهاب وحرب الجنوب

منحت جامعة سعودية أبناء الشهداء السعوديون” ضحايا مواجهات الجنوب والإرهاب مقاعد دراسية بقبول فوري لهم دون شروط.
وقال مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان أباالخيل لصحيفة الحياة :أنه تم قبول أبناء شهداء الواجب في جامعة الإمام من دون شروط، مشيراً إلى أن الجامعة قدمت مبادرات لرفع معنويات ذوي الشهداء من خلال منحهم تصاريح مجانية في المنشآت الرياضية في الجامعة، واستخراج بطاقات في المكتبة المركزية.
و دعت رئيسة لجنة رعاية أسر الشهداء في منطقة القصيم الأميرة نورة بنت محمد في ورقة عمل عن «أوضاع أسر شهداء الواجب في منطقة القصيم» إلى إجراء دراسة موسعة لتحليل الأوضاع الحالية لأسر الشهداء في مختلف المناطق، وتكون بشكل دائم لدعم هذه الفئة لأنها بحاجة إلى التعليم، والتشغيل، والتوظيف، والتوجيه.
وأوضحت أن الدراسة الميدانية التي قامت بها اللجنة، واستهدفت أسر 25 شهيداً في منطقة القصيم من أصل 76 أسرة من مختلف المناطق، أشارت إلى وجود 51 في المائة من الإناث، و48 في المائة من الذكور، أي أن 33 في المائة من مجموع الشهداء هم من المنطقة، مشيرةً إلى أن الدراسة شملت النشاط الاقتصادي للأسرة، والبيانات الديموغرافية، والأنشطة الثقافية والتدريبية والترفيهية والتعريف بجميع أفراد الأسرة في البيت الواحد.
وأضافت: «وجدت الدراسة أن عدد الأفراد داخل الأسر بلغ 232 فرداً موزعين 51 في المائة إناثاً من أمهات وزوجات وبنات وأخوات للشهداء، بينما الـ49 في المائة الأخرى من الذكور آباء وإخوة وأبناء الشهداء، وتشير النسب أعلاه إلى أن غالبية الفئة العمرية لأبناء وإخوة وأخوات أسر الشهداء متركزة في الفئة العمرية من خمس سنوات إلى 15 سنة أي بواقع 84 طفلاً وطفلة، أي أنها فئة تحتاج إلى رعاية وإعالة، وعناية إلى جانب التعليم، ما يقودنا إلى ثاني أعلى فئة عمرية، وهي الفئة العمرية التالية 16 – 26 عاماً وهي فئة تحتاج أيضاً إلى التعليم، والتشغيل، والتوظيف، والتوجيه ذكوراً وإناثاً»، لافتةً إلى أن الدراسة بينت أن 67 في المائة من أبناء الشهداء لا يزالون على مقاعد الدراسة، وهذا يؤكد الحاجة إلى تفعيل دور اللجنة الاستشاري والأكاديمي، أما نسب العاطلين عن العمل فكانت 6 في المائة وهذه هي الفئة المستهدفة من اللجنة لدعمهم.
وذكرت أن الحال الاجتماعية لبعض الأفراد ضمن أسر العينة معظمهم دون سن الزواج، وبلغت 61 في المائة، بينما سجلت ثاني أعلى نسبة أرامل من زوجات الشهداء وأمهاتهم، وهذا يوضح حجم الرعاية والعناية المطلوبة تجاه الأفراد (أبناء، وبنات، وإخوة، وأخوات، أطفال أو في سن المراهقة) من اللجنة سيكون كبيراً، نتيجة حاجتهم إلى رعاية نفسية واجتماعية، مشددةً على أن اللجنة بذلت جهوداً كبيرة في توفير الرعاية لتلك الفئة من خلال وجود إخصائيين وإخصائيات اجتماعيين، ونفسيين، ومربيات فاضلات في جو من السرية والخصوصية حفاظاً على مشاعر الأبناء والبنات والأسر.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*