الثلاثاء , 23 سبتمبر 2014
جديد الموقع
الرئيسية » دراسات تربوية » ظاهرة التطرف أسبابها وموقف المملكة العربية السعودية منها

ظاهرة التطرف أسبابها وموقف المملكة العربية السعودية منها

يؤكد الباحث على أن ظاهرة الإرهاب بجميع أنواعه وصوره ليست مقتصرة على بلد معين دون فئة أو مختصة بزمن دون زمن، لذا كان من الواجب بيان حقيقته حتى لا تختلط المفاهيم، وبيان براءة الإسلام مما يلصق به من تهمة الإرهاب، وهو الذي حرمه وبين خطره وجرمه وكان له منه الموقف الواضح الرادع الزاجر، وهو ما يتفق تماما مع موقف المملكة العربية السعودية الواضح والصريح الرافض للإفساد في الأرض والتطرف بجميع أشكاله وصوره منذ البدايات الأولى من نشأة الدولة وليس مواكبا مع الأحداث والفتن فحسب.
حقيقية الإرهاب والتطرف
تناول المؤلف في الفصل الأول حقيقة الإرهاب والتطرف عبر أربعة مباحث تناول فيها التعريف اللغوي للإرهاب وغموضه وإشكالياته وتعريف الإرهاب اصطلاحا بالإضافة إلى تحديد مفهوم التطرف لغة واصطلاحا ويقرر المؤلف غموض مصطلح الإرهاب على الرغم من استخدامها على نطاق واسع إلا أن المجتمع الدولي قد فشل في اتفاق على تعريف موحد لمصطلح الإرهاب على رغم انصراف ذهن السامع لكلمة إرهاب لمعنى واحد بسيط هو: ذلك العمل التخريبي العنيف الذي ينبذه الدين ويحرمه، ويستهجنه العقلاء، وتحاربه الدول كافة، والمؤدي إلى إزهاق الأنفس وإتلاف الممتلكات.
أسباب التطرف والإرهاب
أفرد المؤلف الفصل الثاني للحديث عن أسباب التطرف والإرهاب تناول فيه الأسباب الفكرية كالأخذ بظواهر النصوص، والجهل بمقاصد الشريعة، والغلو في الدين والتشدد، وسوء الفهم والتفسير الخاطئ لأمر الشرع، وكذلك الجهل بقواعد الإسلام وأصوله وآدابه، وغيرها، كما أرجع المؤلف التطرف والإرهاب لعدد من الأسباب الاجتماعية من أهمها: الشحن العاطفي غير المعتدل المؤصل، معاناة الشباب من الفراغ، وتأخر سن الزواج، وغياب دور العلماء، والتفكك الأسري والاجتماعي، ورفقاء السوء.
ولم يغفل المؤلف الدور الاقتصادي في توليد الإرهاب والعنف والتطرف وكذلك الأسباب النفسية والتربوية وعلى رأسها الدور السلبي لبعض وسائل الإعلام.
موقف المملكة من الإرهاب وجهودها في مكافحته
تحت هذا العنوان تناول عدة مباحث في الفصل الثالث للتأكيد على موقف المملكة العربية السعودية منذ نشأتها وحتى الآن في سبيل مكافحة الإرهاب والتطرف ونبذ الغلو والعنف مستعرضا مواقف وكلمات ولاة الأمر في هذا الجانب منذ عهد الملك عبد العزيز وحتى وقتنا هذا، وكذلك جهود العلماء والمؤسسات الدينية الرسمية متمثلة في هيئة كبار العلماء والبيانات والفتاوى والمواقف التي اتخذوها في مكافحة الإرهاب والتطرف والغلو.

==============
بحث مقدم إلى : مؤتمر الإرهاب بين تطرف الفكر وفكر التطرف – الجامعة الإسلامية 1430 هـ.

المرفقات

المرفقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>