الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » دراسات تربوية » الجهل بالدين سبب من أسباب الإرهاب

الجهل بالدين سبب من أسباب الإرهاب

يأتي هذا البحث من منطلق الرغبة في الكشف عن جذور الإرهاب ومعرفة أسبابه ودراستها وتأصيلها ومعالجتها، لخطورة هذا الموضوع، وعظم تأثيره.
فيرى المؤلف أن الإرهاب لم يأت اعتباطا ولم ينشأ جزافاً بل له أسباب ودواعي، والسبب غاية في الأهمية، لأن معرفة السبب تحدد نوع العلاج وصفة الدواء، فلا علاج بدون تشخيص ولا تشخيص إلا بعد معرفة السبب، وبالرغم من تنوع أسباب الإرهاب وتعددها إلا أن الجهل في الدين يبقى من أعظم الأسباب المنشئة والمغذية للإرهاب والتطرف.
ويحاول الدكتور عاشور في بحثه المساهمة في تقديم الدواء النافع لعلاج تلك الظاهرة الضارة من أجل الحد منها والقضاء عليها من خلال ثلاثة مباحث هي:
المبحث الأول: ماهية الجهل وأنواعه، وفيه يعرف الجهل لغة واصطلاحا، مع بيان أنواع الجهل والجهال بشيء من التفصيل والاستفاضة فيقسم الجهل إلى أنواع عامة كالجهل البسيط وأنواع خاصة كالجهل بالقرآن والجهل بالسنة والجهل بقواعد الإسلام والجهل بمقاصد الشريعة، أما أقسام الجهال فالأول من لا يعتقد اعتقاداً صالحاً ولا طالحاً، والثاني معتقد برأي فاسد لكنه لم ينشأ عليه ولم يترتب به، والثالث معتقد لرأي فاسد، وتراءت له صحته فركن إليه لجهله، والرابع: معتقد اعتقاداً فاسداً عر مفاده أو تمكن من معرفته لكنه اكتسب دنيه لرأسه وكرسياً لرئاسته، وهو يحامي عليها، فيجادل بالباطل ليدحض به الحق.
ويكشف الباحث في المبحث الثاني عن العلاقة الوثيقة بين الجهل والإرهاب، أما في المبحث الثالث: مضار الجهل وكيفية علاجه، فيسلط الدكتور عاشور الضوء على مضار الجهل عارضا وسائل معالجتها، من خلال ضرورة نشر الوعي الديني والثقافة الشرعية بين عامة المسلمين وخاصتهم، وبذل العلماء المزيد من الجهد لتوجيه المسلمين وإرشادهم وإبداء النصح لهم وتحصينهم بالفكر الإسلامي الصحيح وحمايتهم من الأفكار الضالة، والوقوف صفاً واحداً في وجه من يريد النيل من ديننا بأفكاره الهدامة التي تستهدف شباب الأمة.

==============
بحث مقدم إلى : مؤتمر الإرهاب بين تطرف الفكر وفكر التطرف – الجامعة الإسلامية 1430 هـ.

-- د. عاشور عبد الرحمن أحمد محمد

المرفقات

المرفقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*