الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » التأصيل الشرعي » الأدلة على تحريم جرائم الفئة الضالة

الأدلة على تحريم جرائم الفئة الضالة

يقول الله عز وجل : {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً} [النساء:93] ويقول سبحانه: {وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً}[النساء: من الآية29]. ويقول واصفاً عباده المؤمنين: {وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ}[الفرقان: من الآية68] ويقول تعالى: {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرائيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً} [المائدة: من الآية32].
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم) أخرجه الترمذي والنسائي.
ويقول صلى الله عليه وسلم: كما جاء في الصحيح من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه (أكبر الكبائر الإشراك بالله، وقتل النفس… الحديث). وفي الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر).
فالمسلم معصوم الدم والمال والعرض وقد قرر النبي صلى الله عليه وسلم ذلك في حجة الوداع فقال صلى الله عليه وسلم: (فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا، فليبلغ الشاهد الغائب).
فتأمل هذه الخطبة البليغة، في هذا اليوم العظيم، وفي ذلك الجمع المهيب، في حجة الوداع، كل ذلك يؤكد لك حرمة المسلم دماً ومالاً وعرضاً، فهل عَظَّم هؤلاء الشباب هذه المحارم؟! أم أنهم يقتلون المسلم ويهدمون بيته عليه وعلى أولاده لوجه الله عز وجل ؟!!
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يأخذ أحدكم عصا أخيه لاعباً أو جاداً فمن أخذ عصا أخيه فليردها إليه). فإذا كان لا يجوز أن يروع المسلمُ، ولا أن يدخل عليه الحزن والفزع من أجل عصا فكيف يجوز قتله وقتل أطفاله.
إن النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عن ترويع المؤمن ولو كان فاعل ذلك هازلاً فكيف بمن يسفك دم أخيه المسلم ويمزق أشلاءه. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (من حمل علينا السلاح فليس منا). فكيف بالمتفجرات.

إن هؤلاء الخوارج وأصحاب التكفير والتفجير لم يراعوا إخوانهم المسلمين ولا حقوقهم، فحكموا عليهم بالكفر فاستحلوا دمائهم، وكفروا ولاة الأمور ثم خرجوا عليهم، ودعوا إلى الجهاد بحجة قتل غير المسلمين الذين أمنهم ولي الأمر، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (المسلمون تتكافأ دماؤهم، وهم يد على من سواهم، ويسعى بذمتهم أدناهم).
فإذا أعطى العهد والأمان رجل من المسلمين لكافر؛ فلا يجوز أن يُخفَر مسلمٌ في ذمته، أو تُنتهكَ حُرمتُه، بانتهاك عهده وأمانه.

يقول شيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ: ” فإن الأمان يجوز عقده لكل كافر، ويعقده كل مسلم ” الصارم المسلول (ص95).
فإذا كان هذا في آحاد الناس في حدود سلطانهم؛ فكيف بولاة الأمور، أهل القوة والشوكة، إذا أعطوا هذا الأمان؟ وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد قال لأم هانيء: (قد أجَرْنا من أجرتِ، وأمّنّا منْ أمَّنْتِ) فإذا كان هذا في حق امرأة من المسلمين أمَّنتْ بعض الكفار؛ فكيف بمن أجاره وليّ الأمر لمصلحة عامة للمسلمين، عَلِمَهَا مَنْ علمها، وجَهِلَهَا مَنْ جهلها؟
إخواني: إن الأمن والاستقرار نعمة عظيمة، وهي مظلة يستظل بها الجميع مِنْ حَرِّ الفتن، هذه النعمة يتمتع بها الحاكم والمحكوم، والغني والفقير، والرجال والنساء، بل البهائم تطمئن مع الأمن، وتُذْعَر مع الخوف واضطراب الأوضاع، وبالله ثم بالأمن يُحَجُّ البيتُ العتيق، وتُعْمر المساجد، ويُرفع الأذان من فوق المنائر، وتقام الشعائر، ويرتفع شأن التوحيد من فوق المنابر، ويَأمن الناس على دمائهم وأموالهم وأعراضهم، وتأمن السبُل، وتُرَدُّ المظالم لأهلها، فيُنتصر للمظلوم، ويُردع الظالم، وتُوصَل الأرحام، وتُعْرف الأحكام، ويُؤمر بالمعروف، ويُنهى عن المنكر.
يقول صاحب الفضيلة الشيخ صالح الفوزان ـ حفظه الله ـ: “… فلا شك أن توفر الأمن مطلب ضروري، الإنسانية أحوج إليه من حاجتها إلى الطعام والشراب، ولذا قدمه إبراهيم عليه الصلاة والسلام في دعائه على الرزق، فقال: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} [البقرة: 126]، لأن الناس لا يهنأون بالطعام والشراب مع وجود الخوف…، والذين يعتدون على الأمن: إما أن يكونوا خوارج، أو قطاع طرق، أو بغاة، وكل من هذه الأصناف الثلاثة يُتَّخَذ معه الإجراء الصارم، الذي يوقفه عند حده، ويكف شره عن المسلمين والمستأمنين وأهل الذمة…” أهـ نقلاً من ” الفتاوى الشرعية في القضايا العصرية” ط/ الثانية (ص125ـ 127)، جمع محمد بن فهد الحصيّن.

وعلى كل حال: فبالأمن استقامة أمر الدنيا والآخرة، وصلاح المعاش والمعاد، والحال والمآل، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من أصبح آمناً في سربه، معافىً في جسده، عنده قوت يومه؛ فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها).

ويجب أن يشعر كل منا أنه مسئول بين يدي الله عز وجل عن أي إخلال بالأمن من جهته، أو إثارة للفتنة بقول أو عمل، وأن يُنكر على كل من أخل بأمن المسلمين، فإن من أخل بأمنهم؛ فقد أخل بدينهم ودنياهم، والناس في هذه الدنيا كما قال صلى الله عليه وسلم: (مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على مَن فوقَهم فقالوا لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقاً ولم نؤذ من فوقنا، فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعاً). أخرجه البخاري من حديث النعمان بن بشير.
إن المزايدة على الأمن والأمان في مجتمعات المسلمين بعامة، لهو مدعاة للسخرية والفوضى، المثمرين للممارسات الشاذة، والإخلال المرفوض بداهة، والمهددِ لسفينة الأمان الماخرة، كل ذلك غيرُ مستساغٍ شرعاً أو عقلاً، ولا قبول له تحت أي مبرر كان.

بل كل مزايدة في إخلال الأمن والأمان، إنما هو من نسيج الأعداء المتربصين بنا، وإن استعملوا في نفاذ اختلاله، السذَّج من أبناء أمتنا وأغرارهم؛ من أجل سلبِ أمنِ الأمةِ المسلمة، ومُقدراتِها بكل ما تعنيه الكلمة.

فالواجبُ علينا: أن لا نجاملَ، ولا نبالغَ في حُسن الظنِ بمن يفسدُ أمنَ البلاد، ومن يفتحُ على المسلمين أبوابَ الفتن، ولو كان قصدهُ حسناً، فالمقصدُ الحسنُ وحده لا يكفي، بل لا بد من الاتباع الصحيح، والحفاظِ على مقاصد الشريعةِ وبقايا الخير، فالعبرة بما تؤول إليه الأمور، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.

نسأل الله أن يجعلنا مفاتيح الخير، مغاليق الشر، وأن يصرف عنا وعن المسلمين الفتن ما ظهر منها وما بطن.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

-- رضوان الحسيني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*