السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الوسطية » وسطية الإسلام في عبادات المسلم

وسطية الإسلام في عبادات المسلم

 سأل ثلاثة من الصحابة بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم عن عبادته، فلما علموا بها كأنهم تقالوها ــ أي عدوها قليلة ــ فقال أحدهم: أما أنا فأصوم الدهر ولا أفطر، وقال ثانيهم: وأما أنا فأصلي ولا أرقد، وقال ثالثهم: وأما أنا فلا أتزوج النساء، فلما علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بمقالتهم سألهم: «أنتم الذين قلتم كذا وكذا»، ثم أهدى إليهم هديا هو أحد العناوين العريضة لوسطية الإسلام ورحمته بأتباعه، وهي سراج هداية لمن أراد المحجة البيضاء وسواء السبيل بين الغلو والتفريط، فقال: «أما والله إني لأعلمكم بالله وأتقاكم له، ولكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني».

كما أخبر صلى الله عليه وسلم عبدالله بن عمرو بن العاص أن: «أحب الصيام إلى الله صيام داود ــ عليه السلام ــ فإنه كان يصوم يوما ويفطر يوما، وأحب الصلاة إليه صلاته، فإنه كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه، وفي الجملة فإن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل؛ لأن من أوغل فشق على نفسه يوشك أن يعجز فينقطع».

هذا طرف من طرفي الغلو في فهم الإسلام. وطرفه الآخر هو التقصير حتى في الفرائض لا في النوافل وحسب، وكلا الطرفين تنأى عنه وسطية الإسلام.

وفي شأن الطهارة فإن للشيطان إليها مدخلين، هما التقصير والغلو، وفي هذين المدخلين يكاد يهلك أقوام أنفسهم، فقد قصر قوم في الطهارة تهاونا بها، حتى استحقوا عذاب القبر، كما أخبر بذلك الرسول المطهر صلى الله عليه وسلم إذ وقف على قبرين، فقال عن أحدهما: «إن صاحبه ليعذب، وما يعذب في كبيرة، وإنما كان لا يستنزه من بوله» وغالى آخرون حتى شقوا على أنفسهم، فتجد أحدهم يقوم ويقعد ويثب ويعصر، وما ينتهي حتى يعود فيكرر، معذبا نفسه بهذا الغلو، وما أمرنا الدين الحنيف بهذا، ولا جعل علينا من حرج، فشريعته هي الوسطية بين هذا وذاك.

وفي شأن الوضوء فوسطية السنة المطهرة أن يكون الوضوء بغسل أعضاء الوضوء ثلاثا ثلاثا، ومسح الرأس أو بعضه واحدة، وتجوز الزيادة، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن أمتي يأتون يوم القيامة غرا محجلين من أثر الوضوء، فمن استطاع أن يطيل غرته فليفعل»، وهو ما كان يفعله بعض الصحابة.

هذه هي وسطية الإسلام، ولكن هناك من ظلم نفسه بتقصير، فنجده يترك أعضاء منه أو بعضا من أعضاء الوضوء بغير غسل، وغيره من ظلم نفسه بغلو وإفراط، فما يزال يغسل عضو الوضوء ويدلكه مرة ومرات، مستهلكا الوقت والجهد والماء المنهي عن الإسراف فيه، ثم لا تكاد تطمئن نفسه رغم ذلك، فإن شيطان الماء المسمى «الولهان» لم يزل به يوسوس له ويوئسه ويشككه في وضوئه حتى يصاب بالإحباط.

ولكن وسطية الإسلام تنهى عن فعل هذا المقصر وذاك المغالي، فالغسل ــ بفتح المعجمة ــ ثلاثا ثلاثا، فإن قل الماء فتكفي واحدة، وكان نبي الهدى صلى الله عليه وسلم يتوضأ بمد، أي بملء الكفين، ويغتسل بصاع، أي أربعة أمداد، وكان بعض الصحابة ممن أحسنوا فهم وسطية الإسلام وسنة نبيه لا يكاد يبل الثرى من ماء وضوئه، وقد قال الإمام أحمد ــ رحمه الله ــ من فقه الرجل قلة ولوعه بالماء.

وفي شأن الصدقات، فإن قوما يظنون أن الله تعالى أمرنا بإنفاق المال وبالتصدق به حتى لا يكاد المرء يترك لعياله شيئا، وآخرين ذهبوا في نقيض ذلك إلى حد أن قالت أمثالهم سفها إن ما يحتاجه البيت يحرم على الجامع!!

إن الإسلام لا إسراف فيه بإهلاك المال، ولا شح بإهلاك الفقراء والمساكين، ولكنه الاقتصاد والتوسط والاعتدال، أما ترى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين جاءه صحابيه الجليل سعد بن أبي وقاص يقول له: «يا رسول الله إن لي مالا كثيرا، وليس لي إلا ابنة ترثني، أفأتصدق بمالي كله؟، فقال: لا، قال: فبنصفه؟ قال: لا، قال: فبثلثه؟ قال: الثلث، والثلث كثير، إنك إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس».

هكذا يقف الإسلام وسطا بين الإسراف والشح، فالإنفاق والتصدق فيه يكون بقدر؛ لأن لفقير المسلمين حقا في أموال أغنيائهم، معلوما كان ــ وهو الزكاة ــ ومجهولا مطلقا ــ أي الصدقات. وكذا فإن لبيت المسلم وعياله حقوقا، وللمسلم نفسه حقوقا على نفسه في ماله، حيث أحل الله لنا الطيبات من الرزق، ونهانا الله عن حرمان النفس حظها من هذه الطيبات بالتقشف المفرط المذموم.

* القاضي في محكمة الإدارية في جدة. 

-- عكاظ:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*