الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017
الرئيسية » توعية إلكترونية » معالجات » مشروع “تشريح العقل المتطرف”
مشروع “تشريح العقل المتطرف”

مشروع “تشريح العقل المتطرف”

في طفرة نوعية وخطوة غير مسبوقة في تاريخ دار الإفتاء المصرية، أطلق مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة في 27 يوليو 2017 أُولى فعاليات مشروع “تشريح العقل المتطرف” الذي يهدف إلى فهم وتشريح الفرد المتطرف والعوامل الأساسية والدافعة نحو التطرف، والمراحل التي يمر بها المتطرف وصولًا إلى العمل الإرهابي والتفجيري، وذلك عبر عقد مجموعة من جلسات العصف الذهني وورش العمل للخروج بنماذج واضحة ودليل كاشف لأنماط المتطرفين ومراحل تحولهم، سواء في الداخل أو الخارج.
ويضم المشروع مجموعة من الخبراء والمتخصصين في مختلف المجالات ذات العلاقة بالتطرف والإرهاب وممارسة العنف وتحليل السلوك الفردي العنيف، حيث ضمَّت لجنة الخبراء متخصصين في مجالات علم النفس والعلوم الشرعية ومتخصصين في جماعات الإسلام السياسي والحركات الإسلامية، والمراجعات الفكرية لجماعات الجهاد والجماعة الإسلامية، إضافة إلى مجالات الأمن المجتمعي وتحليل الصراعات.
ومن جانبه، صرح الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي الجمهورية، أن فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام يضع هذا المشروع على سُلَّم أولوياته في تلك المرحلة، ويُسخِّر كافة إمكانات دار الإفتاء وقدراتها لتحقيق المرجو من هذا المشروع؛ وهو الوصول إلى نموذج عملي واضح لكيفية صناعة المتطرف وأنماطه ومراحل تحولاته وصولًا إلى وضع التصورات والسياسات الإجرائية التي تكفل مواجهته ووقف نزيف التحول نحو التطرف وممارسة العنف.
وأضاف نجم أن الاستعانة بخبراء من مختلف المجالات يعكس إيمان دار الإفتاء بأن قضية التطرف والإرهاب هي قضية مركَّبة وذات أبعاد متنوعة، ولا تقتصر على البعد الديني وحدَه أو الجانب الاقتصادي فقط، أو الجوانب النفسية والسلوكية وحدها، وإنما هي نتاج لتفاعل العديد من تلك العوامل التي أنتجت لنا الفرد الإرهابي؛ لذا سعت الدار إلى أن تكون الاستجابة والتفاعل معها عبر الإلمام بكافة الجوانب والأبعاد، ومشاركة كافة التخصصات في مشروع التشريح والمواجهة، كي تكون مواجهة شاملة ومتكاملة.
وأوضح نجم أن هذا المشروع ممتد لعدة أشهر، وسيقوم المرصد بنشر تقارير وأوراق السياسات المقترحة التي توصل إليها الخبراء والمتخصصون المشاركون في هذا المشروع، وستكون متاحة لصانعي القرار والمتخصصين والمفكرين وقادة الرأي والمراكز البحثية والفكرية، وكافة الأطراف والهيئات ذات الصلة بمواجهة العنف والتطرف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*