الأربعاء , 19 سبتمبر 2018
الرئيسية » توعية إلكترونية » معالجات » مصر تحتض المركز الإقليمي لمكافحة الإرهاب لتجمع الساحل والصحراء
مصر تحتض المركز الإقليمي لمكافحة الإرهاب لتجمع الساحل والصحراء

مصر تحتض المركز الإقليمي لمكافحة الإرهاب لتجمع الساحل والصحراء

انتهت مصر من إنشاء المركز الإقليمي لمكافحة الإرهاب لتجمع الساحل والصحراء على أرض مصر في فترة وجيزة وعلى مساحة 14300 متر مربع، وتم تزويد المركز بكافة التجهيزات السمعية والبصرية، وأحدث الحواسب الآلية، بما يحقق تنسيق التعاون بين الدول الأعضاء في القضايا محل الاهتمام المشترك، وفى مقدمتها التصدي للإرهاب وتعزيز العلاقات الأمنية والاقتصادية والسياسية.
تأسس التجمع في فبراير عام 1998 لبناء الية للتعاون الإقليمي بين دول شمال إفريقيا والدول الافريقية جنوب الصحراء ، وقد شاركت مصر في قمة تأسيس التجمع بصفة مراقب كما حصلت على العضوية الكاملة بالتجمع عام 2001 ، وتم الاعتراف بتجمع ” س ص” كتجمع اقتصادي إقليمي في يوليو عام 2000 بتوجو ، وقد تأثرت فاعليات تجمع دول الساحل والصحراء بالأحداث التي شهدتها دول شمال افريقيا ” ثورات الربيع العربي 2011″ حيث عقدت قمة استثنائية للتجمع بالعاصمة التشادية في فبراير عام 2013 وأعادت مصر تفعيل الية الاجتماع الدوري من خلال اجتماع وزراء دفاع دول التجمع عام 2016 بشرم الشيخ ، وقد فرضت الأحداث الحالية ضرورة التعاون والتنسيق بين دول التجمع في مجالي الأمن والدفاع .
وكان هدف التجمع في البداية هو زيادة التعاون الاقتصادي البيني، ولكن تطورت الاهداف ليصبح التعاون الأمني في مقدمة الاهتمامات وذلك من خلال استراتيجية شاملة تستند على ركائز اساسية منها إقامة اتحاد اقتصادي يشمل مخطط تنموي متكامل منسق مع مخططات التنمية الوطنية بكل دولة من الدول الأعضاء في مختلف المجالات وتسهيل حركه الأشخاص ورؤوس الأموال وتشجيع التجارة وتنسيق نظم التعليم والتنمية وتطوير وسائل النقل والمواصلات بين الدول الأعضاء كذلك تبنى استراتيجية للتنمية والأمن في فضاء الساحل والصحراء تستهدف تعزيز الأمن الجماعي ومعالجة النزاعات وتعزيز ثقافة السلم ومكافحة التهديدات التي تشهدها المنطقة بالتكامل مع استراتيجيات ( الاتحاد الأفريقي – الإيكواس – حوض بحيرة تشاد – الاتحاد الأوروبي – الأمم المتحدة ).
وكان الأمين العام لتجمع دول الساحل والصحراء، إبراهيم أبانى، قد أكد أن مصر عضو مؤسس لتجمع دول الساحل والصحراء وهى دولة قوية وأبدت استعدادها دوما لمساعدة الدول الإفريقية، وخاصة الدول الأعضاء في تجمع “س.ص” لأن مصر تمتلك الخبرة فى كافة المجالات، مؤكدًا أن مصر دولة رائدة في إفريقيا ومنارة تلتفت إليها الدول الإفريقية وتشهد تقدم في كافة المجالات، مؤكدًا اعتزاز دول الساحل والصحراء بعضوية دولة بحجم مصر في التجمع.
وأكد إبراهيم أبانى، أن مصر تتحرك بشكل فعلى لدعم إنشاء مركز دول الساحل والصحراء لمكافحة الإرهاب، موضحًا أن الاستقرار والأمن مفتاح التنمية فالاستثمار أو التجارة البينية التي لن تتم في ظل عدم وجود استقرار وانتشار لظاهرة الإرهاب، موضحًا أن الدعم المصري لتجمع دول الساحل والصحراء تمثل في منح عسكرية تقدر بـ 1000 منحة تدريب لقوات الدفاع والأمن في دول تجمع دول الساحل والصحراء، وذلك خلال اجتماع وزراء الدفاع فى مدينة شرم الشيخ عام 2016.
وأوضح الأمين العام لتجمع دول الساحل والصحراء أن كل دولة ستساهم بقوة مسلحة وستكون في إطار جيش إفريقي موحد، مؤكدًا أن مهمة القوة لن تكون مكافحة الإرهاب لكن ستركز أيضًا على مكافحة كافة عوامل عدم الاستقرار كتهريب الأسلحة والمخدرات والهجرة غير الشرعية.
———************——–
أحمد جمعة وزكى القاضى
المصادر تجدها في الروابط التالية:
مصر تنشئ المركز الإقليمى لمكافحة الإرهاب لتجمع الساحل والصحراء
مصر تقود إفريقيا فى الحرب ضد الإرهاب.. القاهرة تنشئ مركزا إقليميا لمكافحة التطرف بدول الساحل والصحراء.. و”س. ص” يشيد بدور أرض الكنانة فى تقديم الدعم اللوجيستى لمكافحة التطرف والاتجار فى البشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*