الأربعاء , 17 يناير 2018
الرئيسية » المكتبة الرقمية » حقوق أسرة السجين في الشريعة الإسلامية
حقوق أسرة السجين في الشريعة الإسلامية

حقوق أسرة السجين في الشريعة الإسلامية

ملخص الدراسة:
الأسرة هي أساس المجتمع، وعليها تنبني سعادة الآمة، وهي( نظام إنساني أكد الإسلام ضرورته، فهي اللبنة الأساسية في بناء المجتمع، وقد أولتها شريعته السمحة من الرعاية والاهتمام ما يجعلها تتبوأ المكانة اللائقة بها، لتنطلق نحو أفاق أرحب من العزة والكرامة والعمل الصالح المفيد).
ومن شواهد كمال الشريعة الإسلامية عنايتها ببيان الحقوق واهتمامها بما يطرأ عليها من حرمان أو نقص، ومن ذلك بيانها لحقوق الأسرة، هذه الحقوق قد تتعرض لأحوال تؤثر عليها، ومن تلك الأحوال عقوبة السجن لرب الأسرة أو أحد أفرادها سواءً كان أباً أو زوجاً أو أماً أو أحد الأبناء.
ونظراً لكثرة من يتعرض لهذا الحال من الأسر كانت الحاجة ملحة لدراسة حقوق أسرة السجين في الشريعة الإسلامية وفي النظام في المملكة العربية السعودية والتي هي موضوع البحث.
مشكلة الدراسة:
حصر أهم حقوق أسرة السجين الواردة في الشريعة الإسلامية وأنظمة المملكة العربية السعودية، مع المقارنة بينهما.
منهج الدراسة:
المنهج الوصفي القائم على الاستقراء والتحليل والتأصيل.
أهم النتائج:
تمام وكمال الشريعة الإسلامية، وصلاحيتها لل زمان ومكان، وحفظها لحقوق أفراد الأسرة في جميع الأحوال، بما في ذلك حقوق أسرة السجين، وأن النظام السعودي مستمد من الشريعة الإسلامية، ولكنه لم ينص على كافة حقوق أسرة السجين، كما إن تلك الحقوق جاءت متفرقة في عدة أنظمة تتبع لجهات مختلفة.
اهم توصيات الدراسة:
1- تفعيل دور هيئة حقوق الإنسان فيما يخص حقوق أسرة السجين، وأن تنسيق وزارة الداخلية مع الجهات المختصة لرعاية أسر السجناء بشكل أكثر تنظيماً.
2-الاستفادة من التقنية الإلكترونية لتنظيم حقوق أسرة السجين وخاصة الحقوق المالية.
3-ودعم اللجنة الوطنية لرعاية السجناء(تراحم) بمبالغ سنوية من ميزانية الدولة.
4-العمل على جمع حقوق أسرة السجين المتفرقة في الأنظمة في نظام واحد خاص بها ليسهل التعرف عليها والمطالبة بها للرفع من كفاءة رعاية الحقوق.
للاطلاع على كامل البحث ، زيارة الرابط التالي :
حقوق أسرة السجين في الشريعة

———————-
إعداد : عبد الرحمن بن عبد العزيز الموزان
جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية
1433هـ ــ 2012م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*