الرئيسية » مركز البحوث » حركات وأحزاب » خالد باطرفي / تعلّم في #إيران كيف يُدير شبكة القاعدة الإعلاميّة
خالد باطرفي / تعلّم في #إيران كيف يُدير شبكة القاعدة الإعلاميّة

خالد باطرفي / تعلّم في #إيران كيف يُدير شبكة القاعدة الإعلاميّة

استطاعت إيران احتواء و ” تسخير ” و : توظيف ” عناصر وقيادات تنظيم القاعدة ، بل وتدريبهم وتأهيلهم ، وتوفير بيئات مناسبة للمزيد من الإرهاب .
خالد عمر باطرفي ” أبو المقداد الكندي ” ، المشرف على الشبكة الإعلاميّة لتنظيم القاعدة في اليمن ، استهدف السعودية بشكل متكرر في بياناته وإصداراته ، تمّ تعميده مشرفا على إعلام القاعدة لمّا كان قاطنا في إيران ، وباتفاق مع أمير فرع القاعدة الهالك ” ناصر الوحيشي ” ، .. خرج من إيران إلى اليمن مع مجموعة من القيادات والعناصر الإرهابيّة وهم يحملون ” الخطّة ” والهياكل التي تمّ طبخها تحت مظلّة الملالي .


خالد عمر سعيد باطرفي سعودي من أصل يمني، يعتقد أنه الرجل الثاني في فرع تنظيم القاعدة باليمن بعد قاسم الريمي. كان قائداً لتنظيم القاعدة في أبين الجنوبية التي سيطر عليها التنظيم لمدة عام بين 2011 و2012، واعتقلته قوات الأمن عام 2011، وظل رهن الاحتجاز لنحو أربع سنوات.
من مواليد مدينة الرياض 1979م ، تأثر بكتب أبي محمد المقدسيو أبي قتادة الفلسطيني واستفاد من تراث القيادي بتنظيم القاعدة عبد الله عزام .
التحق عام 1999م بتنظيم القاعدة في أفغانستان وتدرب في معسكر الفاروق الشهير ليقاتل مع صفوف “طالبان” ضد التحالف الشمالي لمدة ثمانية أشهر ثم عاد إلى السعودية.
وخلال وجوده في أفغانستان التقى وتعلم علي يد مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. وعاد الي أفغانستان، قبل تنفيذ القاعدة هجوم11 سبتمبر 2001 على برجي مركز التجارة الدولية بمنهاتن ومقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) في الولايات المتحدة، كما شارك في المعارك التي دارت عقب التدخل الأمريكي في أفغانستان.
الخروج من أفغانستان قبل ان يغادرها إلى باكستان، وصولا إلى إيران الذي انتقل إليها مع جمع من قيادات القاعدة منهم أمير تنظيم القاعدة في اليمن أبو بصير ناصر الوحيشي، والذي قتل بغارة لطائرة أمريكية بدون طيار. وفي 2002 وبعد أن أوقف شهراً ونصف في إيران ، أفرج عنه وسافر هو والوحيشي الى اليمن حيث اعتقلته السلطات اليمنية، حتي خرج من السجن في 2004.
ليعاود ممارسة نشاطه بالتنسيق لنقل المقاتلين إلى العراق ، وفي عام 2008م انضم إلى تنظيم القاعدة في اليمن وكان يعمل ضمن مجموعة حمزة القعيطي وبعد مقتل الأخير التحق بقاعدة الجهاد في جزيرة العرب وكان عضواً في اللجنة الشرعية واللجنة الاعلامية وألقى خلال تلك الفترة عدداً من الخطب والمحاضرات والندوات حول مواضيع مختلفة كان أبرزها التعليق على استهداف السفارة الأمريكية في صنعاء
في الثاني من ابريل 2015 شن مسلحون تابعون للتنظيم هجوما على السجن المركزي في مدينة المكلا جنوب شرقي اليمن، وحرروا أكثر من 300 سجين من بينهم باطرفي.
وفي 23 يناير 2018 ادرجت وزارة الخارجية الأمريكية باطرفى لقائمة الحكومة الأمريكية الخاصة بالإرهابيين الدوليين.
وقالت الخارجية الأمريكية في بيان لها، إن عملية إدراج باطرفى تهدف لحرمانه من المصادر المالية للقيام بالمزيد من الهجومات الإرهابية.
للإطلاع على المزيد ، زيارة الرابط التالي:
إيران وتنظيم القاعدة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*