الأربعاء , 19 سبتمبر 2018
أجناد القوقاز

أجناد القوقاز

فصيل إرهابي مُسلّح تشكل في 2015 يضم مئات المقاتلين الأجانب المنحدرين من وسط آسيا ويقاتلون إلى جانب «هيئة تحرير الشام» في سوريا.
يتألف فصيل «أجناد القوقاز» من مئات المقاتلين القادمين من منطقة القوقاز في وسط آسيا، ويتحالفون مع «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً) ويشاركون إلى جانبها في المعارك ضد الجيش السوري في ريف إدلب الجنوبي خاصة منطقة جسر الشغور.
ينحدر مقاتلو الفصيل من جنسيات أرمينية وجورجية وشيشانية، وصلوا إلى سوريا مع عائلاتهم مع بدايات الحرب في سوريا، وبدأوا بالتجمع تدريجيا في فصيل عسكري واحد تحول إلى كيان مستقل عن الفصائل الأخرى.
وشاركوا في العديد من المعارك المهمة بدءا من معركة “كسب” في آذار مارس من العام 2013، وصولا إلى معارك إدلب في العام 2015.
وقد أعلنت قيادة الجيش السوري في 14 سبتمبر 2015 عن القضاء على مسلحين من مجموعة “جند القوقاز” في جبل النبي يونس. ولهذه المجموعة حسب معطيات الجيش السوري قواعد في قرية سالمة ومدينة ربيعة وجبل الأكراد بالقرب من الحدود التركية بمحافظة اللاذقية.
ويقود هذه المجموعة عبد الحكيم الشيشاني الذي قال في تصريحات سابقة :”إنهم يعيشون على ما يتم غنيمته من سلاح الجيش النظامي، وإنهم استطاعوا السيطرة على العديد من الآليات، والمدرعات، والدبابات التي كانت مع جنود الجيش النظامي في معسكر الطلائع في قرية المسطومة على مدخل مدينة إدلب”.
وفي عام 2016 قتل القائد العسكري لجماعة أجناد القوقاز المدعو “آدم الشيشاني” بنيران الجيش السوري في المعارك الدائرة في جبل الأكراد بريف اللاذقية.
ترجع مُكوّنات الفصيل الفكريّة إلى بعض رموز ” تنظيم القاعدة ” وأدبيّاتهم .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*