الجمعة , 21 سبتمبر 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هكذا تمارس إيران دوراً تخريبياً في اليمن عبر ميليشياتها الحوثية
هكذا تمارس إيران دوراً تخريبياً في اليمن عبر ميليشياتها الحوثية

هكذا تمارس إيران دوراً تخريبياً في اليمن عبر ميليشياتها الحوثية

ميليشيات الحوثي ومن ورائها إيران تنتهك قرارات الشرعية الدولية، لاسيما المتصلة بمد الميليشيات بالصواريخ الباليستية التي تستخدمها في قصف دول الجوار . #خالد_اليماني

قال مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة، خالد اليماني، أمس إن ميليشيات الحوثي ومن ورائها إيران تنتهك قرارات الشرعية الدولية، لاسيما المتصلة بمد الميليشيات بالصواريخ الباليستية التي تستخدمها في قصف دول الجوار.

وأضاف اليماني خلال لقاء مع عدد من الأكاديميين في جامعة ويليامز كوليج الأميركية في نيويورك، أمس الثلاثاء، أن إيران تمارس دورا تخريبيا عبر أذرعها الحوثية في اليمن والفصائل الإرهابية في دول المنطقة.. لافتاً إلى أن ميليشيات الحوثي تمارس حرباً بالوكالة لصالح أجندة إيران التوسعية في المنطقة.
وأشار إلى الأدلة القطعية التي قدمتها دول التحالف والولايات المتحدة الأميركية بالإضافة إلى فريق العقوبات المكلف من مجلس الأمن عن التورط الإيراني لتدمير اليمن وتهديد الامن الإقليمي، في انتهاك واضح للفقرة 14 الخاصة بحظر التسليح الوارد في قرار مجلس الأمن 2216.
وخلال لقاء جمعه مع عدد من الأكاديميين في نيويورك أكد اليماني على أهمية دور المجتمع الدولي في الضغط على الدول المارقة وكبح تطلعاتها العدوانية وسلوكها التوسعي في المنطقة.
واستعرض السفير اليماني خلال حديثه أبرز التطورات والمستجدات التي تشهدها الساحة اليمنية ودور الأمم المتحدة ومجلس الأمن في دعم الشرعية من خلال قراراته وبياناته، التي طالما أكدت على مواقفها الثابتة إلى جانب الشعب اليمني وحكومته الشرعية، منوهاً بالدور الذي تلعبه البعثة اليمنية لدى الأمم المتحدة لحشد جهود المجتمع الدولي لتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني والخروج بحل مستدام ينهي المأساة التي يعيشها المواطن اليمني منذ العام 2011.
وأكد السفير اليماني أن الحكومة تبذل جهود متواصلة للبحث عن مخرج للأزمة وأن يدها ممدودة وباستمرار للسلام في كل محطة من محطات التفاوض من جنيف إلى الكويت في سبيل الخروج بحل لهذا الوطن الجريح وتجنيبه إراقة المزيد من الدماء.

إيران مسؤولة إجلاء موظفي الأمم المتحدة
وفي ديسمبر الماضي حمّل المندوب الدائم لليمن لدى الأمم المتحدة، خالد اليماني، ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران المسؤولية الكاملة عن إجلاء موظفي الأمم المتحدة بعد الأحداث الدامية الأخيرة في صنعاء.
وأشار اليماني، في كلمة له خلال الاجتماع رفيع المستوى للمانحين والخاص بدعم صندوق الأمم المتحدة المركزي، أشار إلى أن الاستجابة الطارئة لإجلاء موظفي الأمم المتحدة يؤثر على الأنشطة الإغاثية والإنسانية في وقت يواجه اليمن فيه جملة من التحديات، منها: الاحتياجات الغذائية ومعدلات سوء التغذية المرتفعة، والوضع الصحي المتدهور، وعدم دفع المرتبات في مناطق سيطرة الانقلابيين.
وقال إن العاصمة صنعاء المحتلة من قبل ميليشيات إيران تعيش هذه الأيام أحلك لحظات تاريخها، حيث لم تتوقف حتى اللحظة الجرائم والمجازر التي ترتكبها الميليشيات بحق قيادات وكوادر حزب المؤتمر الشعبي العام بعد اغتيال الحوثيين للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
وأشار السفير اليماني إلى أن صندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة الطارئة قدم خلال العام 2017 مساعدات لمواجهة الحالات العاجلة في اليمن بأكثر من 25 مليون دولار، وهو مبلغ يزيد بـ10 ملايين دولار عن ما قدمه الصندوق لليمن في العام 2016، وذلك نتيجة لتدهور الوضع الإنساني بشكل أكبر خلال هذا العام وظهور وباء الكوليرا.
وجدد اليماني تأكيد الحكومة المتواصل بأن التعاطي مع الأزمة اليمنية من الزاوية الإنسانية، على الرغم من أهميته، إلا أنه يسهم مع غياب الحل السياسي، في استدامة الأزمة وإطالة أمد الحرب.
وأكد أن الحكومة ستظل تمد يدها للسلام وإنهاء الحرب وإنهاء هذه المعاناة الإنسانية المؤلمة التي يواجهها الشعب اليمني، وأن على المجتمع الدولي أن يضغط الآن أكثر من أي وقت مضى على هذه الميليشيات الانقلابية للعودة إلى طاولة المفاوضات لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*