الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » السعودية والإمارات : هدفنا واحد ورؤيتنا مشتركة .. استقرار اليمن
السعودية والإمارات : هدفنا واحد ورؤيتنا مشتركة .. استقرار اليمن

السعودية والإمارات : هدفنا واحد ورؤيتنا مشتركة .. استقرار اليمن

زار وفد عسكري وأمني رفيع المستوى من #السعودية و #الإمارات مدينة #عدن للوقوف على الاستجابة لقرار قيادة تحالف دعم الشرعية بوقف إطلاق النار.
والتقى وفد قيادة التحالف الأطراف المعنية، وأكد على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار وعودة الهدوء للمدينة والتركيز على دعم جبهات القتال لتخليص #اليمن من #الميليشيات_الحوثية الإيرانية.
كما شدد الوفد على ضرورة نبذ الاقتتال بين أبناء الشعب الواحد وإعادة الأمن والاستقرار إلى ما كان عليه في السابق، مؤكداً أن ما حدث لا يخدم مهمة الشرعية والتحالف في استكمال تحرير الأراضي اليمنية.
هدفنا واحد ورؤيتنا مشتركة
أعلن قادة تحالف دعم الشرعية باليمن، الذين اجتمعوا اليوم الخميس في #عدن، عملهم على “الحفاظ على كيان الدولة اليمنية”، مشددين على أن “كافة الأطراف التزمت بالبيان.. والأمن والاستقرار هدفنا”.

وشدد قادة التحالف من عدن على أن “هدف السعودية والإمارات واحد ورؤيتهما مشتركة”، بينما قال قائد عسكري إماراتي: “نقف مع السعودية لتحقيق المصالحة بين الأطراف اليمنية”.
وكان قادة من التحالف، من السعودية والإمارات، قد اجتمعوا اليوم الخميس، مع الأطراف كافة في عدن.
وشدد بيان التحالف عقب الاجتماع على أن “الوضع في عدن مستقر وكافة الأطراف التزمت بالبيان الصادر من قيادة التحالف”.
وأضاف البيان “هدفنا الآن هو ضمان أمن واستقرار #اليمن وتجنب كافة أشكال الفوضى وحل كل الخلافات بين الفرقاء من أبناء الشعب اليمني والحفاظ على كيان الدولة اليمنية”.
ودعا البيان “كافة الأطراف اليمنية إلى التعامل بحكمة وروية والتركيز على الهدف الرئيسي وهو دحر الميليشيات الحوثية التابعة لإيران”. هكذا تمارس إيران دوراً تخريبياً في اليمن عبر ميليشياتها الحوثية
وتابع: “المملكة العربية #السعودية والإمارات هدفهما واحد ورؤيتهما مشتركة وليس لديهما أي هدف إلا أن يكون يمن العروبة آمناً ومستقراً وقادراً على التنمية والازدهار”.
وفي هذا السياق، قال المسؤول الإماراتي المشارك في الاجتماع: “المملكة العربية السعودية ودولة #الإمارات العربية المتحدة جنباً إلى جنب تقفان إلى جانب الشعب اليمني وتقودان جهود المصالحة بين الأطراف اليمنية، إيماناً بأهمية أمن واستقرار اليمن والحفاظ على الأمن والسلم الإقليمي والدولي”.
وتابع المسؤول: “إن مستقبل اليمن وبنائه يجب أن يكون هدف الجميع من خلال تغليب المصلحة الوطنية التي يجب أن تكون فوق كل اعتبار، وأن نتجنب انشغالنا بخلافات جانبية وضيقة عن هدفنا الرئيسي”.
بريطانيا تقدم أدلة على استخدام #الميليشيات_الحوثية صواريخ وأسلحة إيرانية
على صعيد آخر قدم نائب المندوب البريطاني الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير جوناثان آلان، أدلة قال إنها واضحة على أن #الميليشيات_الحوثية تستخدم صواريخ وأسلحة أخرى من #إيران.
وأورد آلان في تغريدة له على حساب وزارة الخارجية البريطانية على تويتر عدداً من الدلائل على ذلك، منها لوحة مفاتيح الصواريخ باللغة الفارسية، وأختام المصنع، وطرق اللحام بدائية الصنع.
كما أشار إلى أن طريقة اللحام البدائية تدل على قطع الصواريخ إلى نصفين ربما لتهريبها، مؤكداً أن تاريخ 2015 الذي تحمله يبين توريدها بعد فرض حظر الأسلحة في #اليمن.
وكان #الجيش_اليمني قد ضبط بمساندة التحالف العربي، في كانون الثاني/يناير الماضي، 13 صاروخاً من نوع زلزال 1، بعد تحرير مناطق قرب مدينة اليتمة التابعة لمنطقة الجوف.
وتم ضبط عدة أسلحة وذخائر وألغام، من بينها 13 صاروخاً من نوع زلزال 1، الذي تم تصنيعها بطريقة بدائية، ليتم تطويرها عن طريق الخبراء الإيرانيين بعد تحرير الجيش اليمني لمراكز تابعة لمدينة اليتمة، كانت تسيطر عليها الميليشيات، ضبطت . للمزيد
إحباط محاولة تسلل حوثية
لقي قيادي بارز في ميليشيات الحوثي مصرعه إلى جانب العشرات من مرافقيه خلال محاولتهم التقدم قبالة الحدود #السعودية.
وبحسب مصادر ميدانية، فإن القيادي في الميليشيات، مبارك محمد محمد الزاهري حاول التسلل مع العشرات من العناصر الانقلابية باتجاه حدود المملكة حيث رصدته #القوات_السعودية وقتلته مع مرافقيه.
وتواصل القوات السعودية عملياتها العسكرية على الحدود، للتصدي لمحاولات تسلل العناصر الحوثية إلى الحرم الحدودي بين السعودية و #اليمن.
واستهدفت مدفعيات القوات السعودية، بمساندة التحالف، مركبات وثكنات تابعة للميليشيات لحظة محاولتهم إطلاق قذائف على نقاط رقابة عسكرية سعودية، ما أسفر عن مقتل قيادي بارز ومعه عشرات العناصر.
وفي محافظتي الجوف وصعدة، نفذ طيران التحالف غارات عدة على مديريات كتاف ورازح وتبة المهاشمة ووادي سلبه، كما استهدفت المدفعيات أوكاراً لعناصر الميليشيات قبالة جبل أضيق.
و‏‫في جبهة الجوف، محور الخنجر، نفذّت قوات الشرعية عملية التفاف ناجحة على مواقع ميليشيا الحوثي وكبّدت الميليشيا خسائر في الأرواح بأكثر من 20 قتيلاً.
وفي جبهة بيحان – البيضاء أيضاً، كبدت قوات الشرعية الميليشيا الحوثية خسائر بالأرواح بأكثر من 17 قتيلاً، منهم 2 من القيادات الحوثية (علي أبوحيد – أبو صلاح) وعدد من الأسرى.
أما في سياق تأمين محافظة تعز، فنفذت قوات الشرعية هجوماً ناجحاً على مواقع الميليشيا الحوثية في جبلي شيفان – كسرى في جبهة العند، وكبّدت الميليشيا 15 قتيلاً، كما حررت موقعين من الحوثيين.
وفي الجبهة الشمالية لتعز، شنت قوات الشرعية هجوماً عنيفاً على مواقع الحوثيين في جبل الكريفات، واستمرت المعركة 9 ساعات، ونتج عنها تحرير جبل الكريفات والسيطرة عليه وقتل 14 من الميليشيا الحوثية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*