الخميس , 19 أبريل 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » #ولي_العهد في بريطانيا .. علاقات تاريخية .. أدوار إيران التخريبية .. ملفات اقتصادية
#ولي_العهد في بريطانيا .. علاقات تاريخية .. أدوار إيران التخريبية .. ملفات اقتصادية

#ولي_العهد في بريطانيا .. علاقات تاريخية .. أدوار إيران التخريبية .. ملفات اقتصادية

وصل ولي العهد السعودي #الأمير_محمد_بن_سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ الأربعاء 7 مارس الأربعاء إلى المملكة المتحدة في زيارة رسمية، استجابةً للدعوة المقدمة من الحكومة البريطانية.
ويتضمن جدول الزيارة لقاء مع الملكة إليزابيث الثانية وولي العهد البريطاني الأمير تشارلز ورئيسة الوزراء تيريزا ماي.
وكان في استقبال ولي العهد لدى وصوله #لندن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون والأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة، والسفير البريطاني لدى السعودية سايمون كوليز، وعدد من الشخصيات.

وتزامنا مع زيارة #ولي_العهد السعودي، جاء في تغريدة لوزارة الخارجية البريطانية على “تويتر” أن زيارة ولي العهد هي بمثابة إعلان عهد جديد من العلاقات الثنائية بين البلدين والشراكة التي تعود بالمنافع الكبيرة على الطرفين.
كما نشرت الوزارة على موقعها تصريحات لرئيسة الوزراء البريطانية قالت فيها إن أمن وازدهار السعودية من أمن وازدهار بلادها.
ويضم الوفد الرسمي لولي العهد، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مساعد بن محمد العيبان ووزير التجارة والاستثمار ماجد القصبي ووزير الصحة توفيق الربيعة ووزير الخارجية عادل الجبير ووزير التعليم أحمد العيسى ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالح ووزير الثقافة والإعلام عواد العواد ووزير الاقتصاد والتخطيط محمد التويجري ورئيس الاستخبارات العامة خالد الحميدان.

ويضم الوفد المرافق أيضاً المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء أحمد الخطيب والمستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب وزير الدفاع فهد العيسى والمستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ياسر الرميان ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن فياض الرويلي ورئيس الشؤون الخاصة لولي العهد ثامر نصيف، ونائبة وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية الاجتماعية الدكتورة تماضر الرماح.
ماي : علاقاتنا مع السعودية مهمة وتاريخية وأنقذت أرواح بريطانيه
وصل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، لمقر رئاسة الحكومة البريطانية، 10 داوننغ ستريت، للقاء رئيسة الوزراء تيرزا ماي.
وقبيل اللقاء، قالت رئيسة الوزراء البريطانية، الأربعاء، إن العلاقات مع السعودية مهمة وتاريخية، وأنقذت أرواحاً ببريطانيا.
وأضافت رداً على سؤال من جيريمي كوربين زعيم حزب العمال المعارض أن “الصلة التي تربطنا بالسعودية تاريخية. إنها مهمة وأنقذت أرواح مئات الأشخاص على الأرجح في هذه الدولة”.
واعتبرت رئيسة وزراء بريطانيا أنه “نرى إصلاحات في السعودية ونشجع ذلك”.

ولي العهد يلتقي رئيسة الوزراء
وعقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمس الأربعاء 7 مارس جلسة مباحثات رسمية مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي جرى فيها بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها، حيث تم بحث الجوانب السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية.
وأكد ولي العهد السعودي أن هناك فرصا كبيرة لتعزيز العلاقات بين البلدين في كافة القطاعات، هذا وقد تناولت المباحثات أيضا الملفات الساخنة في المنطقة العربية والشرق الأوسط.
وأعلن مكتب رئيسة وزراء بريطانيا أن #ولي_العهد_السعودي الأمير محمد بن سلمان وتيريزا ماي اتفقا الأربعاء على أهمية مواجهة #تدخلات_إيران المزعزعة للاستقرار بالمنطقة.
كما أشار المكتب إلى أن #محمد_بن_سلمان وماي اتفقا على أهمية الحل السياسي في اليمن حيث إنه السبيل الوحيد لإنهاء الصراع والمعاناة الإنسانية في هذا البلد، بالإضافة لضرورة دخول المساعدات إلى اليمن.
كما أعلنت متحدثة باسم مكتب #تيريزا_ماي في بيان الأربعاء أن الرياض ولندن تعملان على رفع حجم التجارة البينية إلى 65 مليار إسترليني (90.26 مليار دولار) في الأعوام القادمة.
وقالت المتحدثة: “تم الاتفاق خلال الاجتماع على هدف طموح لتجارة متبادلة وفرص استثمار بحوالي 65 مليار جنيه على مدار الأعوام المقبلة، بما في ذلك استثمار مباشر في #المملكة_المتحدة ومشتريات عامة سعودية جديدة من شركات في المملكة المتحدة”.
وتابعت: “هذه دفعة مهمة لازدهار المملكة المتحدة ودلالة واضحة على الثقة الدولية القوية في اقتصادنا بينما نستعد لمغادرة الاتحاد الأوروبي”.
وتلا اللقاء الثنائي بين الأمير محمد بن سلمان وتيريزا ماي انعقاد الاجتماع الأول لمجلس الشراكة الاستراتيجية السعودي البريطاني، الذي يرأسه ولي العهد ورئيسة وزراء بريطانيا.
وجرى خلال الاجتماع استعراض العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين الصديقين، وسبل تعزيز شراكتهما الاستراتيجية في مختلف المجالات، بما في ذلك المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتعليمية والصحة والثقافة والدفاع والأمن، بالإضافة إلى الفرص التي تتيحها رؤية المملكة 2030.
كما جرى بحث مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة تجاهها لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة بما فيها محاربة الإرهاب ومكافحة التطرف.
وقد حضر الاجتماع الوفد الرسمي المرافق لولي العهد وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين البريطانيين.
بعد ذلك وقع الأمير محمد بن سلمان وتيريزا ماي على مذكرة تفاهم للتعاون العلمي والتعليمي، وعلى مذكرة تعاون مشترك للإغاثة والأعمال الإنسانية.
وزير خارجية بريطانيا : نتفهم مساعي السعودية ويجب ردع إيران
أكد وزير الخارجية البريطاني بوريس #جونسون، في مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي عادل الجبير مساء الأربعاء، أن “الكل يتفهم سعي السعودية لحماية حدودها”، مؤكداً أن “إيران تلعب دورا تخريبيا وخطرا في اليمن وتزعزع استقرار المنطقة”.
وقال جونسون: “الكل يتفهم أن السعودية كانت قد سعت لحماية نفسها ولحماية حدودها، وهي قد شكلت تحالفا لدعم الحكومة الشرعية في اليمن، وقد رأينا تحقيق النجاحات في ميناء الحديدة الذي تم افتتاحه جزئيا بسبب ما قدمته السعودية بالتعاون مع المملكة المتحدة وتزويد المساعدات الإنسانية للشعب اليمني.. إننا نرغب بحل سياسي بكل تأكيد في اليمن، وهو ما ترغب به السعودية”.
وأشار إلى السعي لعقد اجتماع أممي “للبحث مع #السعودية عن حل سياسي في اليمن”. كما تحدث الوزير جونسون عن “اتفاق بريطاني سعودي على مراقبة خطوط الملاحة تمهيدا لفتح الموانئ اليمنية”.

“إيران تلعب دوراً تخريبياً”
وفي سياق متصل، أشار جونسون إلى صواريخ الحوثيين التي تطلق من اليمن على السعودية، قائلاً: “إيران تلعب دورا تخريبيا وخطرا في اليمن، وأعتقد أنه يجب علينا أن نعمل معا للتوصل إلى حل سياسي لردع طهران عن لعب هذا الدور”.
وتابع: “النفوذ الإيراني قد توسع حتى وصل إلى العراق وسوريا، فالإيرانيون مع الروس يدعمون نظام الأسد المسؤول عن مقتل أكثر من 400 ألف شخص في صراع دموي، ولا بد لإيران وروسيا أن يتحملوا عواقب ما يفعلوه في سوريا”.
من جانب آخر، قال جونسون: “السعودية موطن الحرمين الشريفين تقدم على إدخال إصلاحات تؤثر على العالم برمته إيجابا، ونحن في المملكة المتحدة نشجع ما يقدم عليه سمو ولي العهد السعودي وسوف نعمل يدا بيد مع السعودية لتحقيق رؤية المملكة 2030”.
“ضرورة ردع إيران”
من جانبه أكد عادل الجبير أن لقاءه مع الجانب البريطاني تناول أبرز الملفات بالمنطقة والعمل على حلها والتي تؤثر على الاستقرار في سوريا والعراق واليمن وكذا التدخل الإيراني لزعزعة الأمن. وكشف أن السعودية اتفقت مع #بريطانيا “على ضرورة ردع إيران ووقف دعمها للإرهاب”.
وقال الجبير: “أجرينا مشاورات متعددة حول عدة ملفات تؤثر على الاستقرار والعمل على التوصل لحلها لإنهاء الصراع في سوريا بموجب القرار 2245 والوضع بالعراق وكذا الأزمة اليمنية بموجب قرار 2216 وعلى الأهمية بالاستمرار بالحوار والعمل على ضرورة ردع إيران ووقف نفوذها وسلوكياتها المزعزعة للاستقرار ودعمها للإرهاب”.
وعن الملف اليمني، أكد الجبير أن “الحرب باليمن لم تكن من اختيارنا، بل فرضت علينا بسبب وجود مليشيات حزب الله وإيران بعد إجرائنا لعملية انتقالية. وقمنا بحوار وطني بحيث يتم الإعداد لكتابة الدستور، وهنا حصل انقلاب بسبب وجود مليشيات حزب الله وإيران، ولذا استجبنا لهذا الأمر من خلال تفويض دولي كجزء من تحالف دولي للحفاظ على الشرعية في اليمن”.
وشدد على أن “الحوثيين ضربوا عرض الحائط بكافة محاولات التوصل لحل سياسي في اليمن”. كما أكد وزير الخارجية السعودي مواصلة المملكة تقديم المساعدات الإنسانية إلى اليمن بعد الحرب.
في سياق آخر، أشار #الجبير إلى إطلاق شراكة استراتيجية مع بريطانيا تشمل كافة المجالات.
كما أكد الجبير وجود فرص كبيرة للتعاون مع بريطانيا لتحقيق رؤية 2030 في السعودية، موضحاً أن “رؤية 2030 تشمل عملية إعادة هيكلة شاملة”.

رئيسة وزراء بريطانيا تعلن استعداد بلادها لاتخاذ مزيد من الاجراءات ضد إيران
وسبق وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، الجمعة 6 فبراير، مشاركة بريطانيا #الولايات_المتحدة مخاوفها بشأن الأنشطة الإيرانية في الشرق الأوسط، وإنها مستعدة لاتخاذ مزيد من الإجراءات ضد طهران.
وذكرت ماي، خلال زيارة إلى #برلين، أنها أكدت هي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على التزامهما بالاتفاق النووي الإيراني وضرورة تطبيقه بالكامل.
وقالت ماي للصحافيين “واتفقنا على أنه في الوقت الذي نواصل فيه العمل للحفاظ على الاتفاق، فإننا نشارك أيضاً الولايات المتحدة مخاوفها بشأن الأفعال المزعزعة للاستقرار التي تقوم بها إيران في الشرق الأوسط، ونحن مستعدون لاتخاذ مزيد من الإجراءات المناسبة لمعالجة تلك المشكلات”.
وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أكد أن #لندن قلقة من الدور الإيراني بعد أن أسقطت مضادات أرضية طائرة حربية إسرائيلية يوم السبت أثناء عودتها من قصف لمواقع تدعمها إيران في سوريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*