الجمعة , 20 يوليو 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » تطورات متسارعة في عفرين ..تركيا تقترب ..200 ألف نازح ..الحريري يطالب بالانسحاب
تطورات متسارعة في عفرين ..تركيا تقترب ..200 ألف نازح ..الحريري يطالب بالانسحاب

تطورات متسارعة في عفرين ..تركيا تقترب ..200 ألف نازح ..الحريري يطالب بالانسحاب

تتسارع التطورات الميدانية في منطقة #عفرين، حيث باتت القوات التركية وفصائل الجيش الحر الداعمة لها تحاصر المدينة من 3 جهات بعد سيطرتها على أغلب مساحة المنطقة. عملية #غصن_الزيتون في #عفرين .. تركيا تتوعد بسحق الأكراد
وقالت هيئة الأركان التركية إن القوات المهاجمة حققت التحاماً من الشرق والغرب في شمال عفرين.
تأتي هذه التطورات فيما أرسل #الجيش_التركي مزيدا من التعزيزات إلى الحدود التركية السورية.
وأدت العمليات العسكرية التركية وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى نزوح أكثر من 200 ألف مدني من عفرين منذ الأربعاء الماضي مع اقتراب المعارك إلى مشارف المدينة. تركيا تهدد: لن نسمح بتشكيل جيش إرهابي على حدودنا وأمريكا ترد
كما أفاد مسؤول كردي بأن #النازحين يتوجهون إلى مناطق تقع تحت السيطرة الكردية، أو باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري هربا من القصف التركي الذي استهدف مركز المدينة وجعلها شبه خاوية.
من جانب آخر، طالب رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري حزب الاتحاد الديمقراطي بالخروج من عفرين، متهما إياه بارتكاب انتهاكات ضد المدنيين.
ومع اقتراب سيطرة الجيش التركي وفصائل المعارضة على عفرين أكد الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان أن عودة أهالي منطقة عفرين السورية إلى أراضيهم باتت وشيكة، فيما قال رئيس وزرائه إن منطقة عفرين سيتم تطهيرها من #الإرهابين كما طهرت جرابلس وإعزاز والباب في سوريا سابقا.
عملية #غصن_الزيتون في #عفرين .. تركيا تتوعد بسحق الأكراد
الحريري يطالب حزب الاتحاد الديمقراطي ومسلحيه بالانسحاب من عفرين
أعلن رئيس الهيئة العليا للمفاوضات السورية أن المعارضة لم تتلق أي دعوة للمشاركة في جولة جديدة من محادثات أستانا.
وخلال مؤتمر صحافي في الرياض، طالب الحريري “حزب الاتحاد الديمقراطي (وجناحه المسلح #وحدات_حماية_الشعب الكردية) بالخروج من مدينة عفرين”، التي تتعرض لعملية عسكرية تركية واسعة أسفرت عن تهجير آلاف المدنيين ومقتل العشرات.
وجدد الحريري تأكيده أنه “لا يمكن التوصل لحل سياسي دون تطبيق بنود بيان #جنيف”، داعياً المجتمع الدولي لمواصلة الضغط لتفعيل العملية السياسة.
واعتبر أن استخدام السلاح الكيمياوي ضد المدنيين هو “أكبر جريمة” في #سوريا، ووصف الانتهاكات التي ارتكبت بأنها “فظيعة”.
وقال الحريري إن الأمم المتحدة تقف عاجزة عن التوصل لحل سياسي بسبب مواقف #النظام_السوري، وكذلك عاجزة عن وقف القتال وتأمين المساعدات.
إلى ذلك، أشار إلى أن إيران وروسيا والنظام خرقوا القرار الأممي حول الهدنة في سوريا، وأن مجلس الأمن أخفق بإنفاذ القرار 2401 حول سوريا.
وحمل النظام السوري وداعميه المسؤولية عن الجرائم المرتكبة في سوريا، وكذلك المجتمع الدولي مسؤولية الصمت عن جرائم النظام السوري.

أكثر من 200 ألف نازح
نزح أكثر من 200 ألف مدني من مدينة #عفرين منذ مساء الأربعاء، خشية من الهجوم التركي ضد هذه المنطقة ذات الغالبية الكردية والواقعة في شمال #سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان السبت.
وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس، ظهر السبت: “نزح ما لا يقل عن 50 ألف شخص بعد منتصف الليل حتى اللحظة من عفرين، ما يرفع عدد النازحين منذ مساء الأربعاء إلى 200 ألف”.
وأشار عبد الرحمن إلى أنه “حتى اللحظة المدنيون لا يزالوا ينزحون من مدينة عفرين والمشهد مرعب ومخيف”، مضيفاً “الوضع الإنساني كارثي”.
وكان المرصد قد ذكر في وقت سابق عن نزوح 150 ألفاً منذ مساء الأربعاء، إلا أن 50 ألفاً آخرين فروا من المدينة السبت نتيجة القصف المدفعي المستمر عليها، وخشية من هجوم وشيك للقوات التركية والفصائل السورية الموالية لها.

وتدور حالياً، بحسب المرصد السوري، “اشتباكات عنيفة عند أطراف المدينة الشمالية، في محاولة من قبل القوات التركية والفصائل الموالية لها لاقتحامها”.
وأوضح عبد الرحمن أن “المدنيين يخرجون من الجهة الجنوبية ويحاولون الوصول إلى مناطق النظام حيث تقع بلدتا نبل والزهراء”.
من جهتها، أكدت مسؤولة كردية كبيرة تدعى هيفي مصطفى، وهي عضو بارز في الهيئة المدنية التي تدير شؤون منطقة عفرين، أن السكان يفرون من المدينة الرئيسية لمناطق أخرى يسيطر عليها الأكراد في المنطقة ولمناطق يسيطر عليها النظام.
وبدأت تركيا في 20 كانون الثاني/يناير، بدعم من فصائل سورية موالية لها، هجوماً على منطقة عفرين تقول إنه يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة “إرهابية”.
وقتل مساء الجمعة 16 مدنياً في غارة تركية استهدفت بشكل مباشر المستشفى الوحيد في مدينة عفرين، بحسب المرصد، الأمر الذي نفاه الجيش التركي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*