الخميس , 19 يوليو 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » “عذر أقبح من ذنب”.. خامنئي يعترف بالتدخلات الإيرانية
“عذر أقبح من ذنب”.. خامنئي يعترف بالتدخلات الإيرانية

“عذر أقبح من ذنب”.. خامنئي يعترف بالتدخلات الإيرانية

هاجم المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي #خامنئي، المجتمع الدولي لانتقاده التدخل الإيراني في العراق وسوريا واليمن وسائر دول المنطقة، معتبرا أن ذلك تم من أجل “مكافحة الإرهاب” ونشر “قيم الثورة” الإيرانية.
وقال خامنئي خلال خطاب في مرقد الإمام علي الرضا بمدينة مشهد، مركز محافظة #خراسان، بمناسبة #عيد_النوروز وبدء العام الإيراني الجديد، إن “المتطفلين الدوليين الذين يريدون التدخل في جميع القضايا الداخلية لمختلف مناطق العالم، يحتجون علينا ويقولون لماذا يتدخل الإيرانيون في سوريا والعراق ودول أخرى”، وتساءل: ما علاقتكم بذلك؟!
وأضاف المرشد الإيراني قائلا “إن تواجدنا في المنطقة جاء بطلب من الحكومات، إذ حيثما ذهبنا كان من أجل أن حكومات وشعوب المنطقة طلبت منا ذلك، كانوا يريدون المساعدة فقدمنا لهم ذلك، قمنا بتقديم المساعدة بدافع منطقي وعقلاني”، بحسب مقاطع من كلمته التي نشرتها وكالة هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية ” IRIB”.
وتأتي هذه التصريحات عقب الكشف عن حجم الإنفاق الإيراني في سوريا والعراق واليمن لدعم الميليشيات التي تقاتل تحت إمرة الحرس الثوري وتنفذ أجندة التوسع الإيراني في المنطقة. #ولي_العهد_يتحدث عن : والده ، الريتز ، التطرف ، إيران ، النووي ، المرأة
وتقود إيران المعارك في سوريا منذ عام 2012، وأنفقت على تواجد الحرس الثوري والميليشيات الأفغانية والباكستانية والعراقية واللبنانية والسورية التابعة التي تقدر بحوالي 70000 مقاتل.
كما نظّمت إيران ميليشيات موالية لقوات الأسد تمسك بزمام الأمور ميدانيا وقوامها 50 ألف عنصر على غرار قوات #الباسيج الإيراني، ويدفع الحرس الإيراني رواتبها.
وكانت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هيلي، قد كشفت أن إيران أنفقت 6 مليارات دولار سنويا على الأقل لدعم #نظام_الأسد، وأكدت خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي في 5 يناير/كانون الثاني الماضي، عقد حول الاحتجاجات الشعبية في إيران، أن أصوات الشعب الإيراني تطالب الحكومة في طهران بوقف دعم الإرهاب بالمليارات وتمويل الميليشيات في العراق واليمن، كما تنفق ستة مليارات سنويا على الأقل لدعم الأسد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*