الجمعة , 21 سبتمبر 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الولايات المتحدة تطلب من فرنسا تسليم «إرهابي كنيس جربا»
الولايات المتحدة تطلب من فرنسا تسليم «إرهابي كنيس جربا»

الولايات المتحدة تطلب من فرنسا تسليم «إرهابي كنيس جربا»

قال المدعي الفيدرالي الأميركي في نيويورك، أمس الاثنين، إن اتصالات بدأت، عن طريق وزارة الخارجية الأميركية، لنقل إرهابي ألماني مسلم، من فرنسا إلى الولايات المتحدة لمحاكمته. قال ذلك رغم أن الحكومة الفرنسية قالت، في الأسبوع الماضي، إنها ستحاكم الإرهابي في فرنسا بتهم جديدة.
وقالت أمس صحيفة «نيويورك بوست» إن الحكومة الأميركية صارت تعد الإرهابي «واحدا من أهم الإرهابيين المعاصرين… قليل منهم كان مقربا من بن لادن مثله».
كان مسؤولاً عن صيانة وتشفير شبكات اتصال تابعة لتنظيم «القاعدة»
كان كريستيان غانزارسكي (51 عاما) أدين في فرنسا بتهمة التواطؤ في الاعتداء على كنيس جربا في تونس، في عام 2002، الذي قتل فيه نحو 20 شخصا. وكان سقوط قتيلين فرنسيين ضنهم هو الذي دفع بالحكومة الفرنسية لاعتقاله ومحاكمته.
وكان غانزارسكي، وهو من أصل بولندي، اعتنق الإسلام قبل نحو 16 عاما، وكان المسؤول عن صيانة وتشفير شبكات اتصال تابعة لتنظيم القاعدة.
في عام 2003 اعتقلته الشرطة الفرنسية. وحاكمه القضاء الفرنسي في عام 2009 بالسجن 18 عاما. وكان مقررا أن يرسل إلى الولايات المتحدة، لكن وجهت إليه الحكومة الفرنسية تهما جديدة، مما قد يعرقل نقله إلى الولايات المتحدة.
في الأسبوع الماضي، هاجم غانزارسكي حراسا في سجن «فاندان لو فييه» في فرنسا، واستخدم مقصاً وشفرة حلاقة، وأصاب 3 منهم بجروح طفيفة.
ثم مثل أمام قاض في باريس وجه إليه تهمة محاولة الاغتيال. يعني هذا إدانته مجددا، وبداية محاكمته مرة أخرى، وبالتالي إرجاء نقله إلى الولايات المتحدة.
في الأسبوع الماضي، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن المدعي الفيدرالي الأميركي في نيويورك اتهمه بعضوية تنظيم القاعدة، وتعاونه مع بن لادن وآخرين في التنظيم في عام 2000، وبأنه قدم دعما لوجيستيا للتنظيم، وكان يعلم بالتحضير لهجوم على نطاق واسع قبل هجمات سبتمبر عام 2001 على نيويورك وواشنطن.
نفذ هجوم تونس عام 2002 إرهابيون منتمون إلى تنظيم القاعدة. حملوا شاحنة لنقل الغاز الطبيعي بكمية من المتفجرات. وتخطت الحافلة الحواجز الأمنية في كنيس يهودي بجزيرة جربة التونسية يعود تاريخ بنائه إلى عام 566 قبل الميلاد.
انفجرت الشاحنة أمام الكنيس، وأدى الانفجار إلى قتل نحو 20 شخصاً؛ منهم 6 ألمان و6 تونسيين وفرنسيين، وجرح ما يزيد على 30 شخصا. في وقت لاحق، اعتقل 5 أشخاص في إسبانيا للاعتقاد بأنهم مولوا الهجوم. ثم اعتقل غانزارسكي لعلاقته بالتفجير.
في حدث له صلة، قالت أمس الاثنين إذاعة «إن بي آر» الأميركية إن حراس كثير من السجون في فرنسا أضربوا احتجاجا على عدم حماية الحكومة لهم حماية كافية ضد اعتداءات السجناء. وأشاروا إلى ما فعل غانزارسكي في الأسبوع الماضي عندما اعتدى على بعض حراس السجن الذي يعتقل فيه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*