السبت , 21 أبريل 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » داعش يعلن الحرب الافتراضية على الغرب بعد سقوط عاصمته
داعش يعلن الحرب الافتراضية على الغرب بعد سقوط عاصمته

داعش يعلن الحرب الافتراضية على الغرب بعد سقوط عاصمته

قال تقرير أميركي صدر أمس إن تنظيم داعش أعلن «الحرب الافتراضية» على الدول والمصالح الغربية، كمرحلة تالية لسقوط عاصمته الرقة.
وقال خبراء إرهاب أميركيون إن حرب الإنترنت ربما ستؤذي الدول الغربية أكثر، وذلك لأنها ستجند متشددين ليس لحروب في الشرق الأوسط، ولكن لحروب في هذه الدول الغربية.
ونشر التقرير مركز «سايت» المتخصص في مكافحة التطرف والحرب ضد الإرهاب. وقالت ريتا كاتز، مديرة المركز: «بدأ (داعش) الخطوات الأولى لإعادة تجميع وسائله الإعلامية. وكان قد عانى من انتكاسات كبرى بسبب هجمات دول التحالف ونظام (بشار) الأسد، لكنه يتخذ حالياً خطوات كبيرة لإعادة تجميع عملياته الدعائية التي تعتبر من أكثر أسلحته خطراً».
ونشر المركز صورة وزعها «داعش»، فيها شخص يخفي معالمه وراء علم «داعش» الأسود، وفي الخلف صورة «سنترال بارك» (حديقة واشنطن المركزية) في فصل الشتاء، ومع الصورة عبارة: «وي آر إن يور هوم» (نحن في وطنكم). وكان «داعش» قد نشر الصورة في نهاية العام الماضي.
هذا بالإضافة إلى فيديو عمليات إرهابية نشره «داعش» في قنوات الإنترنت، وفيه شخص يقول: «حان وقت حصد الرؤوس»، مع صور جنود أميركيين في الشرق الأوسط.
وقال تقرير «سايت» عن دعايات «داعش» الأخيرة: «تغير المحتوى بشكل كبير منذ فقدان الرقة، التي كانت في الماضي مركزاً للإعلام الرسمي للتنظيم، ومركز الإنتاج السينمائي والإلكتروني؛ اختفت المجلات المصقولة والفيديوهات التي كانت تصور الحياة الفاضلة في ظل حكم الإسلاميين المتشددين».
وأضاف التقرير: «حل محل هذه سيل من فيديوهات وصور التحريض، والدعوة لنقل الحرب إلى الدول الغربية، وكلها تقريباً تهدف إلى تقديم التشجيع والتعليمات التفصيلية لتنفيذ هجمات إرهابية هناك».
وأشار التقرير إلى كثرة المؤيدين الهواة الذين يبدو أنهم ينشرون من منازلهم، وأنه قل عدد الذين يتحدثون داخل استوديوهات، وقل عدد المتحدثين باسم التنظيم.
وفي الأسبوع الماضي، أصدرت وكالة أنباء «أماج» التابعة لـ«داعش» أول بياناتها باللغة الإنجليزية منذ منتصف سبتمبر (أيلول)، قبيل سقوط الرقة. وشهدت الأسابيع الأولى من عام 2018 ارتفاعاً كبيراً في حسابات وسائل الإعلام الاجتماعية التابعة لـ«داعش»، مقارنة بالشهور السابقة.
وقال التقرير إن حملة الدعاية الجديدة لـ«داعش» تصور الصعوبات التي يواجهها مسؤولو مكافحة الإرهاب لوقف «داعش» عن الاتصال مع الإرهابيين المحتملين في الولايات المتحدة، وفي جميع الدول الغربية، وإن الإرهابيين ومؤيديهم يظلون يجدون طرقاً لإخراج رسائلهم حتى بعد تدمير عاصمة التنظيم.
وحتى بعد مسح عشرات الآلاف من حسابات «داعش» ومؤيديه في وسائل الإعلام الاجتماعية، بمساعدة شركاتها، مثل: «فيسبوك» و«تويتر».
وقالت تارا مالر، محللة عسكرية سابقة في وكالة الاستخبارات المركزية (سى آي إيه)، والآن كبيرة الخبراء في مركز «كاونتر إكستريمزم» (مواجهة التطرف) في واشنطن: «لم تنتقل هزيمة (داعش) في ساحة المعركة إلى هزيمة له في الفضاء الإلكتروني»، وأضافت: «نرى جهداً مستمراً للنشر في الإنترنت، ومزيداً من حث الناس على شن هجمات انفرادية (لونلي وولف)؛ الذئب المنفرد)».
ويوم الثلاثاء، قالت صحيفة «واشنطن بوست»: «في حرب المعلومات هذه، صار المسؤولون والمحللون الأميركيون يراقبون عن كثب تأثير انهيار دولة (داعش) على دعايته، خصوصاً في الإنترنت، وقد كانت قوية مؤثرة في الماضي».
وأضافت الصحيفة أنه منذ صعود تنظيم داعش إلى مكانة عالمية، وبداية حروبه في سوريا في عام 2013، «أنفق التنظيم ملايين الدولارات على تأسيس عملية إعلامية ذكية بالغة الدهاء من الناحية الفنية، مع وجود قوى في وسائل التواصل الاجتماعي».
وحسب تقرير «سايت»، أصدرت المواقع الإلكترونية التابعة للتنظيم 907 بياناً وتقريراً وأشرطة فيديو خلال شهري نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول) عام 2016، لكن انخفض هذا إلى 211 خلال الشهرين نفسهما في العام الماضي.
وفي الأسبوع الماضي، قال موقع «لوفير» الإلكتروني، المتخصص في الأمن الأميركي، إن نشاطات «داعش» في الإنترنت انخفضت بنسبة 90 في المائة عما كانت عليه في عام 2015، عندما بلغت هذه النشاطات رقماً قياسياً.
وكتب خبيران في الموقع، شارلي وينتر وجيد باركر: «ليس هذا مجرد انخفاض في نشاطات الإعلام الداعشي؛ هذا انهيار كامل».
لكن تقرير «سايت» قال: «قفز المتطوعون ومؤيدو (داعش) لسد هذه الفجوة. وقد تم تصميم شبكة أوسع من المعلقين والمراقبين المسلحين، وهي شبكة كان قد أسسها وطورها (داعش) في ذروته، وذلك بهدف مواصلة العمل حتى لو أغلق إغلاقاً كاملاً موقع الدولة الرئيسي».
——————————-
محمد علي صالح – الشرق الأوسط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*