الجمعة , 20 يوليو 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حملة قطع رأس الأفعى تحاصر الحوثيين في صعدة
حملة قطع رأس الأفعى تحاصر الحوثيين في صعدة

حملة قطع رأس الأفعى تحاصر الحوثيين في صعدة

تشهد جبهات القتال ضد ميليشيات التمرد الحوثية في اليمن، معارك ضارية تكبّدت فيها الأخيرة خسائر باهظة في الأرواح والعتاد، وسقط خلالها عشرات القيادات الميدانية من الميليشيات، على يد قوات الجيش اليمني المسنود بقوات التحالف العربي.
«الوطن» تابعت سير المعارك ومستجداتها الميدانية في جبهات الجوف وصعدة الحدوديتين مع المملكة، خلال لقائها العميد الركن منصور ثوابة، القائم بأعمال قائد المنطقة السادسة في الجيش الوطني اليمني بجبهة صعدة، والذي كشف مفاجآت تنتظر الانقلابيين، وتطويق معقلهم الأول من مختلف الجهات، والتي تُعرف بحملة «قطع رأس الأفعى» في جبال مران.
بدايةً، أين وصلت قوات الشرعية حتى الآن في مختلف محاور وجبهات الجوف وصعدة؟، وهل تتوقعون إسقاط معقل التمرد في صعدة قبل صنعاء؟
حققت قوات الجيش الوطني تقدما ميدانيا كبيرا، في أكثر من جبهة، أهمها جبهة باقم في علب وصولا إلى رازح، والتحمت الجبهات الشرقية مع الغربية في إطار تطويق الخناق على الميليشيات في صعدة، بعد أن تم تطهير محافظة الجوف بشكل شبه كامل. ونتوقع في القريب العاجل سقوط صعدة قبل صنعاء، فنحن عازمون على اجتثاث وكر التمرد، والمعارك تسير بوتيرة عالية.
ما أهمية معركة الجوف مع اقترابها من مديرية برط لعزل محافظة صعدة؟
معركة الجوف الأخيرة بمناطق المهاشمة واليتمة، لها أهمية كبيرة، باعتبار العملية العسكرية التي حررت الخط الدولي الرابط بين الجوف والبقع والمملكة، كذلك التحمت جبهات الجوف بجبهات صعدة والسير في خط متناسق نحو صعدة ومديريات برط، فيما تم تأمين الصحراء الممتدة شمالي مديرية خب الشعف من مثلث العبر إلى منفذ البقع، والذي كان يعتمد عليه الانقلابيون لتهريب الأسلحة والأجهزة وغالب الممنوعات.
هل لديكم خطة محددة لاقتحام صعدة بعد تحرير الجوف وكتاف وقرب تحرير «رازح»؟
بلا شك، نحن عازمون على اقتحام معقل التمرد الذي نشأ من صعدة، وربما تم تطويق المحافظة من 5 جبهات من مختلف الجهات، الشمالية والغربية والشرقية، وقوات الشرعية تحرز كل يوم تقدما ميدانيا وسط تراجع ملحوظ للميليشيات وانكسارات متتالية، وكنا أطلقنا قبل أشهر عملية عسكرية واسعة تحت مسمى «قطع رأس الأفعى»، ونحن بصدد استكمال خطتها التي تحققت أهدافها -بفضل من الله- وفقا للخطة العسكرية التي سبق إعدادها.
ما تعليقكم على الأنباء التي تؤكد تهريب زعيم التمرد، عبدالملك إلى خارج اليمن؟
أم أنه قابع في صعدة؟
زعيم التمرد لا أحد يعرفه سوى عبر الشاشة التي يظهر منها متواريا عن الناس، حتى عن أنصاره، وهذه عادة اللصوص والمجرمين، ولو كان صاحب قضية عادلة ما توارى عن المواطنين، ولذلك ليس ببعيد أن يكون قد هرب، أو تم تهريبه خارج اليمن، بعد أن تسبب في تدمير الوطن وقتل أبنائه دون مبرر سوى الانتقام.
وإن كان ما يزال في كهفه، فسنصل إليه كما وصل أبطال المؤسسة العسكرية سابقا إلى شقيقه المتمرد، مؤسس بذرة الشر والتمرد، حسين الحوثي، ولقي مصيره المحتوم، لكن يبقى ما يشاع عن أنباء هربه غير مؤكدا.
تمكنتم مؤخرا من تحرير مساحات واسعة في كل من الجوف وصعدة، ما نسبة ذلك إلى المساحة الكلية للمحافظتين؟، وكيف وجدتم حال سكان تلك المناطق؟
يمكن القول، إننا استطعنا تحرير ما نسبته أكثر من 70 % من أراضي المحافظتين، وأهم ما تم تحريره الخط الدولي الرابط بين اليمن والمملكة، وتأمينه، بعد أن كانت الميليشيات تستخدمه لأغراض متعددة، أهمها تهديد أمن الأشقاء في المملكة، ومستمرون في عملياتنا حتى ما تبقى منها.
كيف تتعاملون مع المغرر بهم في صفوف الميليشيات؟، وما الذي تحملونه للمواطنين من آمال؟
لا بد من الإشارة إلى كثير ممن تم أَسْرُهم من الميليشيات من فئة الأطفال الذين تتعمد الميليشيات الحوثية استغلال ظروف أسرهم الاقتصادية، لتزج بهم في جبهاتها، في جريمة حرب يعاقب عليها القانون الدولي. وبشكل عام، نحن تتعامل مع المغرر بهم بأنهم مغلوب على أمرهم، ونعاملهم بالحسنى، وندعو من تبقى في صفوف الانقلابيين إلى العودة لجادة الصواب، وترك المتمردين والانضمام إلى الشرعية التي هي بمثابة الحضن المنيع لهم ولكل اليمنيين.
كيف تقيّمون مستوى الدعم العسكري واللوجستي لقوات التحالف؟
كلمة الشكر بحق الأشقاء في التحالف العربي، لا تفي بحقهم، فقد تمثلوا للأخوة العربية وأعادوا الأمل إلى الأمة العربية في التلاحم ووحدة الصف، وهناك دعم لا محدود من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية المساندة لقوات الشرعية على كل المستويات، خاصة العسكري منها.
كلمة أخيرة تود قولها لمنتسبي الجيش الوطني؟
أنتم أمل الشعب اليمني في تخليصه من عصابات جثمت على صدره سنوات، فلا تخيّبوا آمالهم في إنقاذهم من هذا المستنقع الذي أوصلتهم إليه الميليشيات الحوثية بسياساتها الهمجية، وقد أثبت منتسبو الجيش الوطني خلال الفترة الماضية بأنهم عند مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم.
من أقوال قائد جبهة صعدة
1-قوات الشرعية تحمل هَمّ الوطن وتحريره من الانقلابيين
2-خسائر باهظة في الأرواح والعتاد للميليشيات
3-سقوط العشرات من القيادات الميدانية للحوثي
4-سيتم تطويق معقل المتمردين الأول من مختلف الجهات
5-زعيم التمرد يشبه اللصوص في عمليات الاختفاء
6-الجيش الوطني أمل الشعب في تخليصه من العصابات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*