الإثنين , 16 يوليو 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البحرين : إسقاط الجنسية وأحكام لـ 60 متهماً بالإرهاب تراوح بين الإعدام والمؤبد
البحرين : إسقاط الجنسية وأحكام لـ 60 متهماً بالإرهاب تراوح بين الإعدام والمؤبد

البحرين : إسقاط الجنسية وأحكام لـ 60 متهماً بالإرهاب تراوح بين الإعدام والمؤبد

أصدرت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة في البحرين أمس أحكاماً تراوحت بين الإعدام والسجن المؤبد وسحب الجنسية، في حق 60 متهماً بتشكيل جماعة إرهابية والانضمام إليها، واتهمت بعضهم بترتيب سفر أعضاء في التنظيم إلى إيران والعراق للتدرّب في معسكرات «الحرس الثوري» لتنفيذ هجمات داخل البلاد.
وقال رئيس النيابة، القائم بأعمال رئيس نيابة الجرائم الإرهابية حمد شاهين، في تصريح نقلته وكالة أنباء البحرين (بنا)، إن التُهم شملت أيضاً التدرب على استعمال الأسلحة والمتفجرات لأغراض إرهابية، والقتل والشروع بقتل أفراد شرطة عمداً، واستيراد متفجرات وأسلحة نارية وذخائر وحيازتها واستعمالها، والسرقة بالإكراه تنفيذاً لأعمال إرهابية، إلى جانب التعدي على القائمين على تنفيذ أحكام قانون حماية المجتمع من الأعمال الإرهابية ومقاومتهم بالقوة والعنف، وهروب المتهمين بعد اعتقالهم ومساعدة متهمين محكومين على الهرب، وإخفاء متهمين.
وقضت المحكمة بمعاقبة متهميْن بالإعدام، والمؤبد لـ 19 متهماً، والسجن 15 سنة لـ17 متهماً، و10 سنوات لتسعة متهمين، و5 سنوات لـ11 متهماً، وبراءة اثنين، وإسقاط الجنسية عن 47، ومصادرة المضبوطات.
وأوردت محاضر التحريات نتائج جهود البحث والتحري في شأن عملية هروب عشرة محكومين من مركز الإصلاح والتأهيل في «سجن جو» مطلع كانون الثاني- يناير 2017، والتي أسفرت عن مقتل أحد رجال الشرطة من قوة حراسة السجن. وكشفت تشكيل تنظيم إرهابي أسسه وانضم إليه عدد من المتهمين، بينهم 12 خارج البلاد في إيران والعراق، وأحدهم في ألمانيا، و46 في الداخل، ومنهم العشرة الهاربون من السجن. وتبيّن أن أعضاء التنظيم دبروا، بالاشتراك مع القيادي الهارب في ألمانيا، سفر عدد من أعضاء التنظيم إلى إيران والعراق للتدريب على استعمال المتفجرات والأسلحة النارية في معسكرات الحرس الثوري لإعدادهم لتنفيذ الجرائم الإرهابية داخل البلاد.
وأوضحت التحريات أن قادة هذا التنظيم وأعضاءه أعدوا وخططوا لعدد من الجرائم الإرهابية بهدف الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة البحرين وأمنها إلى الخطر، والإضرار بالوحدة الوطنية وعرقلة السلطات العامة عن ممارسة أعمالها، وفي سبيل تحقيق هذه الأهداف نفذوا الجرائم التالية: واقعة ضبط أسلحة نارية رشاشة وعبوات متفجرة داخل مركب على شاطئ البحر في منطقة النبيه صالح، وضبط مستودع لتخزين العبوات المتفجرة والأسلحة والذخائر في منطقة سترة مطلع كانون الأول- ديسمبر 2016. وواقعة الهجوم على مركز الإصلاح والتأهيل في سجن جو، وتمكين عدد من المحكومين في جرائم إرهابية من الفرار، ما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة آخرين وسرقة أسلحة نارية مطلع كانون الثاني- يناير 2017. والعملية الإرهابية التي استهدفت إحدى دوريات الشرطة بأعيرة نارية وأسفرت عن إصابة شرطي في منطقة بني جمرة في 14 كانون الثاني- يناير 2017. وعملية اغتيال ضابط شرطة بمنطقة البلاد القديم في 28 كانون الثاني- يناير 2017 أمام مزرعته الخاصة. وعملية محاولة الهروب إلى خارج البلاد ومقاومة رجال الشرطة بإطلاق النار عليهم داخل المياه الإقليمية للبحرين، ما أسفر عن مقتل ثلاثة من أعضاء التنظيم في 9 شباط- فبراير 2017.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*