الجمعة , 20 أبريل 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تونس : ورشة إقليمية حول عودة أُسر الإرهابيين الأجانب
تونس : ورشة إقليمية حول عودة أُسر الإرهابيين الأجانب

تونس : ورشة إقليمية حول عودة أُسر الإرهابيين الأجانب

شاركت 29 دولة عربية وأجنبية في أشغال «الورشة الإقليمية حول عودة أُسر المقاتلين الإرهابيين الأجانب»، التي انعقدت في العاصمة التونسية خلال يومي 8و9 فبراير (شباط) الحالي في إطار معاضدة جهود الأمم المتحدة المتعلقة بتنفيذ الاستراتيجية الدولية لمكافحة الإرهاب.
وخلال الجلسات المخصصة لمناقشة ظاهرة عودة الإرهابيين مع أُسرهم من بلدان الاقتتال إلى دولهم الأصلية، بيّنت، ألينا رومانوفسكي نائبة المنسق الرئيسي لمكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأميركية، أن عائلات الإرهابيين غالباً ما يخططون لإعادة توطين أنفسهم في بلدان أخرى، ويتجنبون في معظم الحالات العودة إلى بلدانهم الأصلية خوفاً من التتبعات القضائية والإشكالات القانونية التي قد تواجه عملية إدماجهم الاجتماعي من جديد، ودعت كل الدول إلى الانتباه إلى هذه الظاهرة واتخاذ «إجراءات خاصة» لحماية أمنها القومي، على حد تعبيرها.
كما دعت إلى تحديد الأماكن التي تتمركز بها عائلات الإرهابيين، ونبّهت الحكومات إلى ضرورة العمل على إعادة إدماج العائلات وعدم إقصائهم، في خطوات قد تمهّد الطرق أمامهم للابتعاد عن الخطر الإرهابي.
من ناحيته، قال كمال العكروت مستشار الأمن القومي لدى الرئيس التونسي، إن قانون مكافحة الإرهاب وغسل الأموال المصادق عليه سنة 2015، تعرض لآفة الإرهاب وتطرق إلى مسألة الإرهابيين العائدين من بؤر القتال.
وأشار إلى تركيز اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب وهي التي أوكل إليها تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب، وشارك في إعدادها مختلف الوزارات المعنية.
وطرح العكروت إمكانية رفع الصعوبات التي تُعيق تنفيذ هذه الاستراتيجية، إلى مجلس الأمن القومي التونسي للفصل فيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*