الخميس , 19 أبريل 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مصر : الجيش لا يستبعد إقامة بؤرة داعشية جديدة في سيناء
مصر : الجيش لا يستبعد إقامة بؤرة داعشية جديدة في سيناء

مصر : الجيش لا يستبعد إقامة بؤرة داعشية جديدة في سيناء

تدمير 137 وكراً وتصفية 53 إرهابياً وضبط 685 خلال أسبوع من العمليات
لفت المتحدث باسم الجيش المصري، أمس، إلى {مخطط لخلق بؤرة إرهابية جديدة} لتنظيم {داعش} بعد هزائمه في سوريا والعراق، مشيراً إلى أن مكانها {من المحتمل أن يكون شبه جزيرة سيناء}. وأوضح أن مصر تتابع {المشرق العربي وانتقال العناصر الإرهابية من سوريا والعراق بعد النجاحات التي تم تحقيقها هناك}.
وأكد أن قوات الجيش تمارس مهامها بكل قوة لتطهير المناطق بشمال ووسط سيناء من العناصر والتنظيمات التكفيرية، وملاحقة البؤر الإرهابية في الدلتا والظهير الصحراوي، لمنعها من التواصل مع العناصر الإرهابية في سيناء، مشيرا إلى أن عملية سيناء الكبرى، التي انطلقت يوم (الجمعة) الماضي، أسفرت عن تدمير (137) بؤرة إرهابية، والقضاء على (53) «تكفيريا»، والقبض على (5) «تكفيريين»، وعدد (680) ما بين عناصر إجرامية ومطلوبة جنائياً أو مشتبه بهم في دعم «العناصر التكفيرية».
وأوضح العقيد تامر الرفاعي خلال مؤتمر صحافي عقده أمس لشرح تفاصيل خطة المجابهة الشاملة التي تنفذها التشكيلات التعبوية والأفرع الرئيسية والوحدات الخاصة بشمال ووسط سيناء ومناطق أخرى بالتعاون مع وزارة الداخلية، أن الجيش والشرطة المدنية يحاربون الإرهاب بسيناء بدءا من الضفة الغربية لقناة السويس وحتى خط الحدود الدولية، وأن القوات المسلحة حريصة على اتخاذ جميع الإجراءات لتأمين وحماية المدنيين في مناطق مكافحة النشاط الإرهابي، من خلال قواعد الاشتباك التي تم وضعها بدقة، مع اتخاذ جميع الإجراءات القانونية ضد العناصر الإرهابية والمطلوبين جنائياً وإحالتهم إلى المحاكمة، كذلك الإفراج عن العناصر المشتبه بهم بعد استكمال مراجعة موقفهم الأمني.
وأشاد بتعاون أهالي سيناء وتفهمهم الإجراءات الاستثنائية التي يتم تطبيقها، وتشديد الإجراءات الأمنية على المعابر والمعديات من وإلى سيناء لمحاصرة العناصر الإرهابية ومنع تسربهم إلى الداخل.
وأشار إلى إجمالي النتائج المتحصل عليها حتى اليوم السادس منذ بدء العملية الشاملة (سيناء 2018)، أسفرت عن تدمير (137) هدفا بواسطة القوات الجوية، والقضاء على (53) فردا تكفيريا، والقبض على (5) أفراد تكفيريين وعدد (680) فردا ما بين عناصر إجرامية ومطلوبة جنائياً أو مشتبه بهم في دعم العناصر التكفيرية ويتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم، كذلك تدمير (378) وكرا ومخزنا للعناصر الإرهابية تستخدمها للاختباء وتخزين الاحتياجات الإدارية والطبية والأسلحة والذخائر والألغام والمواد التي تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة تضمنت إحدى الأوكار مركزا إعلاميا يستخدمه العناصر التكفيرية.
وتابع تم اكتشاف وتدمير (177) عبوة ناسفة و(1500) كجم من مادة C4 وكمية من مادة TNT، واكتشاف وتدمير وضبط (57) عربة دفع رباعي وعدد (88) دراجة نارية خاصة العناصر التكفيرية، واكتشاف وتدمير (3) فتحات نفق بواسطة قوات حرس الحدود والمهندسين العسكريين على الشريط الحدودي بشمال سيناء، بالتوازي مع ملاحقة العناصر العاملة في مجال زراعة وتهريب المواد المخدرة وقد تم تدمير (35) مزرعة لنبات البانجو وضبط نحو (8.3) طن من المواد المخدرة ومليون ومائتي ألف قرص مخدر.
من جهته، أشار اللواء ياسر عبد العزيز، ممثل هيئة عمليات القوات المسلحة، إلى أن القوات المشاركة في العملية، تشمل قوات تابعة للقيادة الموحدة لشرق القناة، مدعومة بعناصر من القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات، بجانب وحدات خاصة من الشرطة المدنية، وقوات خاصة تتشكل من عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية وحرس الحدود لمجابهة وملاحقة البؤر الإرهابية بمناطق الدلتا وغرب وادي النيل، بجانب قوات دعم وإسناد تتكون من عناصر من القوات الجوية تعمل على تقديم الدعم الجوي المباشر للقوات، إلى جانب تخصيص قطع بحرية تعمل كقوة إسناد وتأمين للساحل.
ونوه إلى {الالتزام بالقواعد والمعايير الخاصة بحقوق الإنسان وتوفير الحماية الكاملة للمدنين في جميع المناطق التي تشهد عمليات مداهمات أمنية، والالتزام بقواعد الاشتباك المعمول بها دولياً والمتعارف عليها، بجانب التعاون الوثيق بين جميع مؤسسات الدولة والسلطات المحلية لتوفير التأمين بالإمدادات الغذائية والتأمين الصحي والاجتماعي للسكان المحليين، والالتزام المطلق بالقواعد والضوابط المنصوص عليها في القوانين الوطنية خلال التعامل مع العناصر الإرهابية}.
وكان الجيش المصري قد أعلن أمس، تدمير (10) سيارات دفع رباعي محملة بكميات من الأسلحة والذخائر قبل دخولها الحدود المصرية على الاتجاه الاستراتيجي الغربي، وذلك تزامناً مع عملية سيناء. وأوضح أن العملية تمت بناء على معلومات استخباراتية مؤكدة تفيد بتجمع عدد من العناصر الإجرامية تستعد للتسلل إلى داخل الحدود المصرية، حيث أقلعت تشكيلات من القوات الجوية لاستطلاع المنطقة الحدودية واكتشاف وتتبع الأهداف المعادية وتأكيد إحداثياتها والتعامل معها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*