الخميس , 19 أبريل 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إيطاليا : تفكيك شبكة مرتبطة بمنفذ دهس برلين
إيطاليا : تفكيك شبكة مرتبطة بمنفذ دهس برلين

إيطاليا : تفكيك شبكة مرتبطة بمنفذ دهس برلين

اعتقلت الشرطة الإيطالية أمس خمسة تونسيين في إطار ما قالت إنها عملية كبيرة تستهدف أشخاصا يشتبه في دعمهم للإرهاب في وسط وجنوب إيطاليا. وأضافت أمس أنه جرى إلقاء القبض على الأشخاص الخمسة لصلتهم بأنيس العمري منفذ الهجوم في سوق ببرلين. وتعد هذه ثالث عملية ضد الإرهاب تقوم بها القوات الإيطالية خلال ثلاثة أيام، وذلك على خلفية المخاوف المستمرة بشأن احتمالية شن هجمات في روما خلال احتفالات عيد الفصح التي يترأسها بابا الفاتيكان البابا فرنسيس. وقالت مصادر قضائية لـ«رويترز» إن التونسيين الخمسة يشتبه في أنهم ضمن شبكة على صلة بأنيس العمري، التونسي الذي قتل 12 شخصا عندما اقتحم سوقا لهدايا عيد الميلاد في برلين بشاحنة في ديسمبر (كانون الأول) 2016.
وقتل العمري برصاص الشرطة الإيطالية قرب ميلانو بعد أربعة أيام من هجوم برلين وتأتي العملية، التي تعد الأحدث في سلسلة مداهمات مماثلة هذا الشهر، مع زيادة في عدد من تطردهم إيطاليا من الأجانب.
واعتقلت شرطة مكافحة الإرهاب يوم الأربعاء إيطاليا من أصل مغربي قالت إنه مؤيد لفكر تنظيم داعش وكان يخطط لهجوم بشاحنة وقالت الشرطة في بيان يوم الخميس إن قوات تحقيق خاصة تتركز في روما ومدينة لاتينا القريبة منها تنفذ «عملية واسعة لمكافحة الإرهاب».
يذكر أن العمري كان يعيش في المنطقة عام 2015 قبل أن يغادر لألمانيا.
وقالت المصادر إن الادعاء يشتبه في ارتكاب المعتقلين التونسيين جرائم تشمل التخطيط لإرهاب دولي وتزوير وثائق والمساعدة على الهجرة غير الشرعية لتونسيين متطرفين.
ورغم ذلك أوضحت المصادر أنه لا يوجد دليل على مشاركتهم مباشرة في هجوم برلين أو إعدادهم لأي هجوم وشيك في إيطاليا. وأضافت المصادر أن الشرطة تقوم بعمليات تفتيش في روما ومدينة نابولي الساحلية في الجنوب ومدن لاتينا وفيتيربو وكازيرتا وماتيرا في وسط وجنوب إيطاليا.
وقال وزير الداخلية ماركو مينيتي أول من أمس إن الخطر الأمني الذي يشكله مؤيدو تنظيم «داعش» على إيطاليا أكبر من أي وقت مضى بسبب زيادة عدد المقاتلين الأجانب الذين يحاولون العودة إلى أوروبا عبر إيطاليا بعد أن مني التنظيم بسلسلة من الهزائم في سوريا والعراق.
وقالت الشرطة في بيان إنه تم وضع التونسيين قيد الاحتجاز قبل المحاكمة، في حين صدرت مذكرة اعتقال جديدة بحق شخص يزعم أنه فلسطيني، ومحتجز بالفعل في روما على خلفية تهم تتعلق بالمخدرات. ويواجه الفلسطيني عبد السلام نابلسي 37 عاما اتهامات بتدريب إرهابيين والتخطيط لشن هجمات، في حين يتهم التونسيان بالتواطؤ الإجرامي والتحريض على الهجرة غير القانونية». وكان العمري، وهو تونسي تم رفض طلب لجوئه، قد قتل 12 شخصا في 19 ديسمبر كانون أول 2016، بعدما اصطدم بشاحنته بسوق في عيد الميلاد. وبعد أربعة أيام، اعترضته دورية شرطة بالقرب من مدينة ميلانو في إيطاليا وقتلته. وقالت الشرطة إنه تم طرد ثلاثة تونسيين كانوا «على تواصل مباشر» مع العمري من إيطاليا، دون تحديد الموعد. ومن المقرر أن يقدم المسؤولون المزيد في المؤتمر الصحافي المقرر الساعة الـ3 (13:00) بتوقيت غرينتش. وكان العمري قد وصل إيطاليا على متن قارب مهاجرين عام 2011، وأمضى أعواما في السجن قبل أن يتوجه إلى ألمانيا. وكانت هناك تساؤلات حول سبب عودة العمر لإيطاليا بعد هجوم برلين. وقالت الشرطة إن عمليات الاعتقال التي نفذت اليوم تمت بمساعدة مواطن تونسي من الحي اللاتيني كان يعيش مع العمري عام 2015. وقال ممثل الادعاء المعني بمكافحة الإرهاب والمافيا فيديركو كافيرو دي راهو لإذاعة أر إيه أي إن روما تعد هدفا لدورها كمركز «لديانة معادية وفقا لنظريات الخلافة وتنظيم (داعش)». وأضاف أن اعتقالات أمس تثبت أن «الدولة الإيطالية حذرة للغاية من خلال جميع أجهزتها الأمنية».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*