الإثنين , 23 أبريل 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » ورشة عمل “اسهام وسائل الإعلام في الوقاية من التطرف العنيف ومكافحته”
ورشة عمل “اسهام وسائل الإعلام في الوقاية من التطرف العنيف ومكافحته”

ورشة عمل “اسهام وسائل الإعلام في الوقاية من التطرف العنيف ومكافحته”

شارك خبراء في الاتصال و الإرهاب الالكتروني لبلدان منطقة الساحل الصحراوي في ورشة تبادل افتتحت 20 فبراير 2018 في نيامي (النيجر) تتناول بشكل خاص حول مساهمة وسائل الإعلام في الوقاية من التطرف العنيف و مكافحته.
وحضر هذا اللقاء الذي دام يومين بمبادرة من وحدة الاندماج والاتصال وهي آلية افريقية للتعاون من أجل منطقة الساحل, ممثلون عن هيئات افريقية و وزارة الاتصال النيجيرية.
كما تميز اللقاء أيضا بمشاركة صحافيين و مكلفين بالاتصال قدموا من الجزائر و بوركينا فاسو و ليبيا و مالي و موريتانيا و النيجر و نيجيريا و تشاد و كوت دي فوار و غينيا والسينغال بحيث سيستعرضون تجارب بلدانهم حول مساهمة الأسرة الإعلامية في الوقاية من الإرهاب و مكافحته.
و يهدف هذا اللقاء إلى تدعيم قدرات الصحافيين و المكلفين بالاتصال في معالجة المسائل الأمنية.
و تُعدّ الورشة التي تندرج في إطار نشاطات مخطط العمل الاستراتيجي لخلية الاتصال التابعة لوحدة الاندماج والاتصال, “فضاء لتبادل الخبرات والممارسات الحسنة”.
وتمحورت المداخلات و النقاشات حول العديد من المسائل المرتبطة بالموضوع الرئيسي للورشة على غرار الدعاية و ممارسات الإرهاب الالكتروني من خلال الشبكات الاجتماعية و دور الصحافيين في الوقاية من الجريمة المنظمة العابرة للأوطان و مكافحتها و ارتباطها بالإرهاب.
كما تم تناول مواضيع أخرى معالجة وسائل الإعلام للخوف الناتج عن تنامي التطرف العنيف و الإرهاب و مناورات استغلال وسائل الإعلام من قبل مرتكبي الجرائم وكذا المعالجة الإثارية للمعلومة الأمنية
التوصيات
دعا المشاركون في الورشة إلى وضع أرضية للرصد الإعلامي من طرف الفاعلين في الوقاية من الإرهاب ومكافحته في منطقة الساحل.
وأوصى المشاركون في ختام أشغال هذه الورشة بأن ينشط هذه الأرضية مراكز التنسيق لهؤلاء الفاعلين والآليات المكلفة بالوقاية من الراديكالية والتطرف العنيف ومكافحتهما في منطقة الساحل الصحراوي ويتعلق الأمر بوحدة الدمج والاتصال والمركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب الواقع مقرهما بالجزائر العاصمة.
كما دعا المشاركون إلى مواصلة جهود التحسيس و الإعلام لاسيما في اتجاه الفئات السكانية المحرومة.
وكما تضمنت توصيات المشاركين تعزيز قدرات الصحفيين والمكلفين بالاتصال في المنطقة في مجالات الخطاب المناهض للخطاب الراديكالي ومكافحة التضليل الإعلامي و الإرهاب الالكتروني.
و أوصى المشاركون كذلك بتوحيد العمل في مجال الوقاية من الإرهاب ومكافحته بين الفاعلين العماليتين من جهة والمجتمع المدني ووسائل الإعلام ورجال الدين من جهة أخرى.
كما ألح المشاركون بوجه خاص على أهمية إعداد دليل للممارسات الحسنة لفائدة الصحفيين والمكلفين بالاتصال حول المسائل المتعلقة بالأمن على غرار الراديكالية والتطرف العنيف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*